الاتحاد

عربي ودولي

حفتر يمهل «الرئاسي» 6 أشهر لإنهاء معاناة الليبيين

عناصر من الجيش الليبي في بنغازي (أ ف ب)

عناصر من الجيش الليبي في بنغازي (أ ف ب)

طرابلس (وكالات)

أمهل القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، المعين من جانب مجلس النواب الليبي المنتخب، قائداً عاماً للجيش الوطني، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً ستة أشهر لإنهاء معاناة الليبيين.
وقال المشير حفتر، في حفل معايدة أقيم في منطقة الرجمة، إن «الوقت قد حان ليكون للجيش كلمة، إذا تأخرت الأمور عن شهر ديسمبر، وهذا يعني أن لديه فعلاً، وكل من ترونهم الآن سيكونون خلف التاريخ، وأنصح إخواننا ببذل جهدهم لإنهاء معاناة الناس».
وأضاف أن «الجيش نفد صبره، فإذا شعرنا بأي تسويف أو تمييع، فإننا قادرون على حسم الأمور».
وأوضح أن «رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج طاف العالم شرقاً وغرباً ولم يتمكن من النيل من الجيش أو شق صفه، لهذا أنصحه بالتفرغ لإنهاء معاناة الليبيين في الداخل خلال ما تبقى له في رئاسة المجلس، وهي الأشهر الستة».
بدوره، قال آمر القوات الخاصة الليبية العميد ونيس بوخمادة، إن الجيش عازم على اقتلاع الإرهاب والتطرف من بنغازي، في إشارة منه إلى قُرب انتهاء العمليات العسكرية في المدينة.
وأكد بوخمادة لـ«بوابة الوسط»، جاهزية القوات الخاصة ووحدات الجيش لحسم معركة بنغازي في آخر معاقل الإرهاب والتطرف بمنطقتي الصابري ووسط البلاد، لافتاً إلى أن معركة بنغازي باتت وشيكة وستنطلق في أي لحظة.
وفيما أشار إلى تفقده مواقع تمركز القوات الخاصة ووحدات الجيش الليبي بمحوري الضريح والصابري، لفت إلى لقائه أمراء المحاور بغرف العمليات المصغرة لبحث آخر التطورات العسكرية والميدانية، ثمّن بوخمادة دور أهالي مدينة بنغازي الذين قدموا تضحيات كبرى في الحرب على الإرهاب والتطرف.
إلى ذلك، شهدت ليبيا طيلة الأيام الثلاثة الماضية انقطاعاً متكرراً للكهرباء يصل إلى 15 ساعة في اليوم، أغلبها في وقت الذروة.
وعزت الشركة الليبية للكهرباء، أسباب هذا الانقطاع إلى الارتفاع المفرط في درجات الحرارة التي ناهزت 50 درجة مئوية، وكذلك لعدم استجابة عدد من المدن الليبية لمسألة طرح أحمال الطاقة بالتساوي بينها.
وكانت العاصمة طرابلس صاحبة النّصيب الأكبر من ساعات انقطاع الكهرباء، الأمر الذي أدى إلى خروج وحدات إنتاج عديدة من محطات توليد الكهرباء التي لم تستطع تحمل السحب العالي للطاقة، وارتفاع درجات الحرارة معاً.
وخيم ظلام تام على المنطقة الغربية والجنوبية من ليبيا.
وأكّدت شركة الكهرباء سعيها للتغلب على هذه المشكلة التي باتت متكررة مع كل ارتفاع مفرط للحرارة في فصل الصيف، أو انخفاض في فصل الشتاء.

اقرأ أيضا

الهند تعلن مقتل 4 من جنودها في اشتباك مع متمردين بكشمير