الاتحاد

الرياضي

أحمد بن حمدان بطل تحدي السرعة في «الكايت سيرف»

أحمد بن حمدان خلال مشاركته في سباقات الكايت سيرف أمس بالمرفأ (من المصدر)

أحمد بن حمدان خلال مشاركته في سباقات الكايت سيرف أمس بالمرفأ (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وبتنظيم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي، اختتمت مساء أمس فعاليات مهرجان الغربية للرياضات المائية، وسط حضور جماهيري كبير استمتع بالعديد من المسابقات الرياضية البحرية والفعاليات المتنوعة والأنشطة المختلفة التي حرصت اللجنة المنظمة على توفيرها للزوار ليتحول الحدث إلى كرنفالية احتفالية شاملة استمتع بها الجميع.
وتوج الشيخ أحمد بن حمدان بن محمد آل نهيان، رئيس لجنة الكايت سيرف والتزلج على المياه، بلقب بطولة السرعة في منافسات الكايت سيرف للمواطنين التي جرت مساء أمس، وجاء في المركز الثاني سعيد محمد، وحل ثالثاً راشد الفلاسي، وفي فئة السرعة سيدات، جاءت ويندي كوش في المركز الأول، وناعومي كلانسي ثانية، وفي فئة الناشئين، جاء في المركز الأول ماتيو فيفجيت، وحل ثانياً ستون دان، والثالث جيمس هود.
وحسم لقب الرجال، شهاب أسامة، وحل ووينود بربر في المركز الثاني، وفي فئة الفري ستايل سيدات، جاءت ويندي كوش في المركز الأول، وكريستيل شيل ثانية، وناعومي كلانسي ثالثة، وكسب لقب فئة المواطنين محمد المنصوري، وجاء راشد الفلاسي في المركز الثاني، وسعيد محمد ثالثاً.
وفي فئة فري ستايل ناشئين، جاء جيمس هود أولاً، ويوسف الكربي ثانياً، وستين دان ثالثاً، وفي فئة الرجال، حل جاكوب ساسكازني في المركز الأول، وجاء ثانياً كريستوف فينهت.
وأسفرت نتائج سباق جنانه للقوارب الشراعية 22 قدماً عن فوز «وافي» لصاحبه حمدان سعيد جابر وبقيادة النواخذة خلف بطي الغشيش المري بالمركز الأول، بينما جاء في المركز الثاني «شاهين» لصاحبه خليفه عادل المري، وحل ثالثاً «العز» لصاحبه سلطان أحمد المهيري.
وشهدت بطولة القوارب الشراعية فئة 60 قدماً، التي أقيمت أمس الأول مشاركة أكثر من 1700 بحار من جميع أنحاء الدولة، وأسفرت نتائج المسابقات عن فوز «أطلس» لصاحبه فرج بطي المحيربي والنوخذة أحمد راشد السويدي بالمركز الأول، وفي المركز الثاني جاء «براق» لصاحبه محمد راشد مصبح الرميثي والنواخذة راشد محمد راشد مصبح الرميثي، وفي المركز الثالث جاء القارب «فلاح» لصاحبه محمد عبدالعزيز إبراهيم والنوخذة محمد عبدالعزيز إبراهيم.
وشهدت المسابقة منافسة قوية بين البحارة، الذين حاولوا فرض سيطرتهم على المياه والتحكم في القوارب من أجل تحقيق المركز الأول.
وأشار ماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت إلى أن سباق القوارب الشراعية سواء في فئة 60 قدماً أو 22 قدماً أو البوانيش، حقق نجاحاً كبيراً ومشاركة متميزة، وذلك ليس بفضل الجوائز المالية الكبيرة التي تم رصدها للفائزين، وإنما نتيجة المنافسة القوية التي شهدها السباق الذي جمع نخبة من أهم المتسابقين في هذه الرياضة، الذين لديهم خبرات كبيرة في تلك المسابقات، ما أضاف قوة كبيرة على المسابقة التي أصبح لها جمهور كبير في الغربية.
وأضاف المهيري: «إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت حريصة على دعم الفعاليات البحرية والرياضات المائية كافة، انطلاقاً من دورها الريادي في هذا المجال واهتمامها بتشجيع فئات المجتمع، على ممارسة الرياضات الشراعية والقوارب والنشاطات والألعاب المائية الأخرى، وفق خطة النادي الرامية لتوسيع قاعدة الألعاب الرياضية الشراعية والمائية، وتأهيل أجيال، وبناء فرق قادرة على المشاركة في المهرجانات والسباقات المحلية والخارجية».
وتعتبر مسابقة القوارب الشراعية من اكثر الرياضات البحرية التي تستهوي عشاق التحدي والمغامرة والحفاظ على العراقة والأصالة، ويحرص سكان الغربية على ممارستها وممارسة عدد من الرياضات التراثية الأخري ومنها التجديف التراثي، حيث تعتبر من أقوى وأكثر المنافسات البحرية الرياضية إثارة، لما تجمعه من مميزات، خاصة في تحريك القارب وتوجيهه إلى خط النهاية بسواعد البحارة وخبرات النوخذة، أو السكوني.
ويرى المهيري، أن أغلب الرياضات التراثية البحرية مستمدة من تراث أجدادنا وأن الآباء أول من أسسوا السباقات فيما بينهم لإضافة مزيد من المتعة والحماس، خلال عملهم الصعب والقاسي، حيث كانت السفن في ذلك الوقت تخرج بأعداد كبيرة في رحلات للصيد واستخراج اللؤلؤ وتقضي فترات طويلة في البحر، وعند انتهاء مهمتها تشرع في العودة إلى الديار، فكانت أوقات العودة شبه واحدة لمجموعة السفن المغادرة، لذلك نشأت بينهم فكرة عمل سباق على أن يكون البطل الفائز هو من يصل إلى الديار قبل الآخرين، وأن تكون الانطلاقة في الوقت ذاته.
كرة القدم الشاطئية
أسفرت منافسات كرة القدم الشاطئية عن فوز فريق الظفرة ببطولة مهرجان الغربية بعد تفوقه على شباب المرفأ بهدفين مقابل لا شيء في مباراة قوية، تابعها جمهور كبير من زوار المهرجان.
بدأت المباراة بفترة جس نبض ومحاولة كل فريق في اقتناص هدف مبكر لإراحة الأعصاب وإعطاء الأفضلية وتحقق ذلك للظفرة عندما تمكن من التقدم، وعززه بهدف آخر، رغم محاولات شباب المرفأ في العودة للمباراة وتعديل النتيجة، إلا أن جهودهم باءت بالفشل، لينتهى اللقاء بفوز الظفرة وحصوله على المركز الأول، فيما حل شباب المرفأ في مركز الوصيف.
وشهد المهرجان هذا العام العديد من المفاجآت الشيقة للجمهور والفعاليات المتنوعة المقامة على شاطئ المرفأ ليتحول المهرجان إلى كرنفال احتفالي سياحي شامل وليس مهرجان رياضي فقط.
وتنوعت الفعاليات التي يشرف عليها نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بين سباقات القوارب الشراعية وقوارب التجديف المحلية والتفريس والريجاتا والبوانيش الشراعية، فضلاً عن الأنشطة الأخرى الممتعة والحفلات على الشاطئ وألعاب الكرات والعديد من المفاجآت.
وشهدت منافسات القوارب الشراعية، التي يشرف عليها نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بجميع فئاتها الثلاث 60 قدماً و22 قدماً والبوانيش وسط، مشاركة قوية من عشاق الأصالة والتحدي، حيث بلغ عدد المشاركين اكثر من 2600 مشارك من مختلف أنحاء الدولة.
المزروعي: المهرجان حلقة ضمن سلسلة تعزيز مكانة «الغربية»
أكد محمد خلف المزروعي، مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، أن اللجنة تتطلع من خلال تنظيم المهرجان إلى أن يكون هذا الحدث المميز حلقة ضمن سلسلة تسهم في ترسيخ مكانة المنطقة الغربية كوجهة بارزة للثقافة والتراث والسياحة والرياضة التي تشمل كذلك مهرجان الظفرة ومزاينة بينونة للإبل ومهرجان ليوا للرطب، وقد أسهمت في تقديم الدعم الكبير للمواطن الإماراتي تشجيعاً لجهوده في صون التراث والحفاظ على الأصالة، سواء للمشاركين في مختلف مُسابقات تلك المهرجانات أو لأهل المنطقة كافة دون استثناء، وذلك في إطار توجيهات القيادة الرشيدة. (المنطقة الغربية - الاتحاد)

اقرأ أيضا

فلاح بن زايد يعتمد أجنــدة غنتوت للموسم الجديد