الاتحاد

عربي ودولي

جندي عراقي ينتقم لأشقائه بذبح 50 «داعشياً» في الموصل

ستوكهولم (وكالات)

نشر إعلامي سويدي أمس، صوراً ومقاطع فيديو تظهر انتهاكات يرتكبها أحد عناصر القوات العراقية المشاركة في معركة تحرير الموصل من قبضة «داعش» الإرهابي، ونقل موقع «إكسبريسين سي» الإخباري السويدي عن عسكري يدعى فلاح عزيز، اعترافه بأنه قطع رؤوس 50 شخصاً حياً، من أصل 130 شخصاً قام بقتلهم، كانوا يقاتلون في صفوف «داعش» الإرهابي.
ويظهر فيديو مرعب نشره الموقع هذا الرجل، وهو يحمل سكيناً ملطخاً بالدماء، ورؤوس ضحاياه، فضلاً عن فيديو آخر يظهر «جزار الدواعش»، كما يحلو له تسمية نفسه، وهو يعتدي بالضرب على أسرى مكتوفي الأيدي.
وأعرب عزيز في حديث إلى الموقع، عن أسفه إذا رأى أحداً يحارب «داعش» ولا يفعل مثل سلوكه، مضيفاً في الوقت نفسه، أن زملاءه في القتال لم يعترضوا على قطع رؤوس الإرهابيين الأسرى فحسب، بل يحتفلون معه بذلك.
ويؤكد الفيديو المنشور في وسائل الإعلام هذه الادعاءات، إذ يظهر عناصر في الشرطة والجيش، وهم يتابعون بصمت، عمليات عزيز الوحشية، ويحيطون به في الشارع، وهو يحمل رأسين مقطوعين، وبرر عزيز الذي يشارك في الحرب على «داعش» منذ استيلاء التنظيم الإرهابي على الموصل منتصف 2014 عملياته بالقول: «ما فعلوه قتل الرحمة فينا. ماذا ستفعل إذا وجدت والدتك وأخاك مذبوحين؟ يجب علينا التعامل معهم كما تعاملوا معنا». وشدد «الجزار» على أنه أطلق حربه الشخصية على «الدواعش» انتقاماً لمقتل إخوته الكبار الـ4، قائلاً: «لا يمكن أن أصف الراحة التي أشعر بها بعد ذبح كل واحد».

اقرأ أيضا

16 ولاية أميركية تطعن بدستورية إعلان ترامب "الطوارئ"