الاتحاد

الإمارات

%87 نسبة حضور "عضوات الوطني" في الفصل التشريعي الـ 16

حضور نسائي لافت في جلسات الفصل التشريعي الماضي (من المصدر)

حضور نسائي لافت في جلسات الفصل التشريعي الماضي (من المصدر)

ناصر الجابري (أبوظبي)

بلغت نسبة حضور عضوات المجلس الوطني الاتحادي للجلسات خلال الفصل التشريعي الماضي 87%، بينما بلغ عدد الاعتذارات عن عدم الحضور 73 اعتذاراً نسائياً، منها 19 اعتذاراً بسبب تمثيل الدولة خلال المهام الرسمية المعتمدة للشعبة البرلمانية، كما شهدت 21 جلسة طوال أدوار الانعقاد حضوراً نسائياً كاملاً منها 11 جلسة خلال دور الانعقاد الأول.
ووفقاً للإحصاءات التي أجرتها «الاتحاد»، فإن الفصل التشريعي الـ 16 شهد حضور ناعمة الشرهان، عضو المجلس، لكافة الجلسات التي بلغت 70 جلسة بنسبة حضور 100%، كما أظهرت مشاركة المهندسة عزة سليمان بن سليمان في الجلسات كافة باستثناء الجلسات التي قدمت خلالها اعتذاراً رسمياً بسبب المشاركة في تمثيل الدولة بالمحافل البرلمانية، وبلغت 6 جلسات في دوري الانعقاد الأول والثاني، حيث سجلت حضوراً بنسبة 100% في الفصلين التشريعيين الماضيين.
وبلغت نسبة اعتذار عضوات المجلس عن عدم الحضور بسبب المهام الرسمية 26% من إجمالي الاعتذارات منها 8 اعتذارات لعائشة بن سمنوه، حيث شهد دور الانعقاد الثاني العدد الأكبر من الاعتذارات بسبب المهام الرسمية بوجود 9 اعتذارات، حيث تنوعت الأسباب، إما للمشاركة في البرلمان العربي أو الأحداث البرلمانية الدولية المختلفة، والتي سجلت خلالها المرأة البرلمانية الإماراتية حضوراً لافتاً.
وشهدت الجلسات الـ5 الأولى من الفصل التشريعي الماضي حضوراً نسائياً كاملاً للجلسات، بينما سجلت الجلسة السادسة أول اعتذار بسبب مهمة رسمية، كما شهدت الجلسة التاسعة من دور الانعقاد الافتتاحي أول اعتذار نسائي عن عدم الحضور، وسجل دور الانعقاد الثاني العدد الأكبر من الاعتذارات بوجود 28 اعتذاراً منها 9 اعتذارات، نظراً لارتباط العضوات في مهام رسمية، كما تم تسجيل 3 جلسات للحضور النسائي الكامل من إجمالي جلسات دور الانعقاد الثاني والبالغ 19 جلسة، بينما شهد دور الانعقاد الثالث 23 اعتذاراً نسائياً عن عدم الحضور، منها 6 اعتذارات، نظراً لمهام رسمية، وبلغ عدد الجلسات بالحضور النسائي الكامل 5 جلسات.
وتضمنت إحصاءات دور الانعقاد الماضي من الفصل التشريعي، تسجيل 20 اعتذاراً نسائياً عن الحضو، منها 3 اعتذارات لمهام رسمية، بينما شهدت 5 جلسات حضوراً نسائياً كاملاً من عضوات المجلس.
وتعكس الأرقام المسجلة، مساهمة عضوات المجلس الوطني الاتحادي، وحرصهن على تفعيل دورهن ضمن منظومة العمل البرلماني، حيث شهدت الجلسات مشاركة واسعة من قبلهن، سواء من خلال طرح الأسئلة على ممثلي الحكومة ومناقشة الموضوعات العامة المتعلقة بسياسات الجهات الاتحادية، أو عبر منظومة العمل الداخلية خلال اجتماعات اللجان المنعقدة طوال المجلس، وهو من المتوقع استمراره مع الفصل التشريعي الـ 17 بوجود نسبة للمرأة تصل إلى 50% في التشكيل النهائي لأعضاء المجلس في نوفمبر المقبل.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يتلقى رسالة خطية من الحاكم العام لنيوزيلندا