الاتحاد

الرياضي

الجزيرة يستعد للعين بـ «الرغبة العارمة» وعودة برادة وخميس

المواجهة تتجدد بين الجزيرة والعين (تصوير أنس قني)

المواجهة تتجدد بين الجزيرة والعين (تصوير أنس قني)

أمين الدوبلي (أبوظبي)
يجري الجزيرة تدريبه الأساسي مساء اليوم، استعداداً للقاء العين بعد غد، في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، ومن المنتظر أن يقوم المدرب باختبار بروفة المباراة، خلال الحصة التدريبية التي تحاكي المواجهة المرتقبة، من أجل الاستقرار على الخطة والتشكيلة المناسبتين للمباراة التي تقام على ستاد محمد بن زايد في الساعة الثامنة مساء الثلاثاء، مستفيداً من المشاهدة المكثفة خلال اليومين الأخيرين لمتابعة أداء «الزعيم» في مباريات عدة، عبر الفيديو والأقراص المدمجة مع مساعديه، حيث وضع زنجا خطوطاً عريضة لتحركات عموري في منطقة الوسط، بحثاً عن حلول لها، من أجل الحد من خطورته في صناعة الفرص واستغلالها في التهديف، فضلاً عن نشاط أسامواه جيان في المقدمة، لفرض الرقابة اللازمة عليه، وعدم إتاحة أي فرصة له، بعد استغلاله خطأين دفاعيين في تسجيل هدفي المباراة الأخيرة بدوري الخليج العربي.
أما فيما يخص «الفورمولا»، فإن الفريق سوف يخوض المباراة بقوته الضاربة، نظراً لعدم وجود أي إيقافات في الصفوف، ويستفيد زنجا من الحالة الفنية والقتالية العالية لعبدالله قاسم، وعلي مبخوت، وأحمد ربيع، وكايسيدو، وخالد سبيل، بعد الظهور اللافت لهم جميعاً في الشوط الثاني من مباراة العين، ونجحوا خلالها في العودة القوية للمباراة، وتسجيل هدفين وإضاعة الثالث الذي كان كفيلاً بخروجهم بالنقاط الثلاث.
وكان الفريق الجزراوي عاد للتدريبات أمس، بعد راحة قصيرة مدتها 24 ساعة، عقب لقاء العين في دوري الخليج العربي، وقاد الجهاز الفني بقيادة الإيطالي والتر زنجا اللاعبين في حصة تدريبية خفيفة ركزت على الاستشفاء، وبعض الجوانب الفنية، وكان الحماس هو العنوان الأبرز في أداء اللاعبين، نظراً للرغبة العارمة منهم جميعاً في نيل شرف المشاركة في المواجهة المهمة، وكان سبيت خاطر لاعب الخبرة في صفوف «الفورمولا» أحد نجوم الحصة التدريبية، كما ظهر مبخوت، وسلطان برغش بمستوى رائع.
ومن المنتظر أن يعود خميس إسماعيل، وعبدالعزيز برادة، وعلي مبخوت إلى التشكيلة الأساسية للجزيرة في المباراة بعد خروجهم منها للراحة في الجولة الـ 25 من دوري الخليج العربي، حيث كان برادة موقوفا للإنذار الثالث، فيما أراح المدرب خميس إسماعيل تماماً، بهدف استعادة قوته والتخلص من الإرهاق الناتج عن ضغط المباريات، فيما لعب علي مبخوت 15 دقيقة فقط في مباراة العين الأخيرة بالدوري.
من ناحيته، أكد عبدالله قاسم أحد نجوم الجزيرة في المرحلة الراهنة أن الفريق يضع كل تركيزه في مواجهة العين بدور الـ 16، وأن الفريق مصمم على تحقيق نتيجة إيجابية، مشيراً إلى أن نتيجة مباراة الذهاب تحسم 70% من التأهل لدور الثمانية، لأنها مؤشر للفريق الصاعد.
وقال: «العين كبير، وأقرب الأندية إلى قلبي، وهو يضم نجوماً كباراً في مختلف المراكز، ومن ناحيتي سوف أشعر بمرارة كبيرة لخروج الجزيرة أو العين من دور الـ 16، لأنني كنت أتمنى ألا نواجه بعضنا البعض في هذا الدور من البطولة الآسيوية، ومع ذلك نحرص في الجزيرة على تقديم المستوى اللائق في المواجهة، وثقتنا في أنفسنا كبيرة، ونكن كل الاحترام والتقدير للفريق المنافس».
وعن عناصر التفوق للجزيرة قال: «أعتقد أن التركيز والدقة في التعامل مع جزئيات اللقاء، واستغلال الفرص السهلة كلها عناصر مؤثرة في تحقيق الفوز لأي فريق، وبالنسبة لنتيجة مباراة الدوري الأخيرة، فهي جيدة للفريقين، لكنها ليس لها أدنى علاقة بمستوى الفريقين في المواجهتين الآسيويتين، لأنهما تختلفان كلياً عن لقاء الدوري».
في سياق متصل، حرص المدرب الكرواتي زلاتكو على حضور مباراة الرديف التي جمعت بين الجزيرة والعين مساء أمس لاستكشاف ستاد محمد بن زايد، ودخول أجواء المواجهة الآسيوية، واصطحب معه بعض أعضاء جهازه المعاون. علي صعيد آخر، يصل اليوم طاقم التحكيم الكوري الجنوبي إلى أبوظبي لإدارة المباراة، ومعه مراقب الحكام الأردني، ومراقب المباراة الصيني، وأكد علي النعيمي المتحدث الإعلامي باسم شركة الكرة بنادي الجزيرة أنه لن يكشف عن أسمائهم، إلا قبل المباراة بـ 24 ساعة وفقاً للتعميم الأخير من الاتحاد الآسيوي الذي طالب فيه الأندية المستضيفة للقاءات بعدم الإعلان عن أسماء الحكام إلا في المؤتمر الصحفي الرسمي الخاص بالمباراة.
وقال النعيمي: «المؤتمر الرسمي يعقد في الجزيرة الساعة الثانية عشرة ظهر غد، ويسبقه بساعة الاجتماع الفني، ويجمع بين مديري الفريقين، والطاقم التحكيمي، والمراقب لتحديد ملامح اللقاء».

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد: الجزائر تستحق اللقب