الاتحاد

الرياضي

يالأبيض عليك بالقوة

كان يوم الثلاثاء 31 يناير 2007 يوما حافلا من ايام الوطن، عندما تمكن منتخبنا من تجاوز العقبة النهائية في ''خليجي ''18 وتوج باللقب في مشهد رائع·
ملأ الجمهور المدرجات ·· وكانت الحشود خارج أسوار الملعب·· ليس هناك مكان لواحد ·· الرجال والنساء والأطفال يتابعون من البيوت·· رجال الإعلام خلف كاميراتهم ·· الحكام في وسط الملعب واللاعبون في فترة إحماء استعداداً للقاء·· المدربون داخل دكة الاحتياط·· الاعصاب متوترة والعيون زائغة·· الاعلام ترفرف في المدرجات·· يجتمع اللاعبون يصفر الحكم، ثم تنطلق المباراة ·· الأنفاس محبوسة ··الأعصاب مشدودة ·· والتوتر في قمته·· صيحات من هنا وهناك ·· الرعاية الكريمة والحضور الرسمي أشعل بركاناً في النفوس·· فجرت الطاقات ·· اسماعيل يتقدم ويسجل ·· تنطلق الهتافات ·· الفرحة تملأ المدرجات ·· الأعلام ترفرف ومعها يختط الفرح بالبكاء ··· يطلق الحكم صافرته معلناً انتهاء المباراة·· هستيريا تسود الأجواء·· تفوز الإمارات ويتحول الحلم إلى حقيقة·
تبدأ المسيرات وتحتفل الجماهير باللقب الذي جاء بعد سنوات، تمر الأيام وينتهي الحلم بتحويله إلى حقيقة ·· يسجل التاريخ ويوثق الإنجاز ·· لتبقى الذكرى للأجيال·
وغدا تبدأ رحلة جديدة، مشوار جديد مليء بالتحديات والصعوبات، رحلة فيها منتخبنا محارب نفسياً، الكل في انتظاره يسعى لإسقاطه· يعتقدون أن لكل جواد كبوة، ناسين أن الأبيض قادر على كبح جماح جواده، دعهم ينافسوك فالمنافسة مشروعة وحق للجميع·
عليك بالقوة يالأبيض وتوكل على الله، فأنت ذاهب لا للمنافسة فقط، بل هذه المرة للدفاع عن اللقب، انت البطل المتوج، وها نحن هنا متفائلون، واثقون من قدرتك على الفوز، واثقون من امكانياتك وقدراتك· ومؤمنون كل الإيمان بولائك لوطنك وحرصك على مشاعر محبيك·
نعم ندرك حجم المسؤولية الملقاة عليكم انتم اللاعبون، ولهذا كلنا خلفكم، داعمون لكم، جماهيرك الوفية ستزحف وراءكم في أي مكان، في كل الظروف، لكي تساندكم، فلا تبخلوا عليهم بالفرحة·
وصيتنا لكم ·· ثقوا بأنفسكم، بإمكانياتكم وقدراتكم، لتكن الإرادة والتصميم وحب الوطن سلاحكم في الملعب· والتنافس الشريف هدفكم· الوطن يناديكم وفي انتظار عودتكم محملين بالكأس·
جماهير الأبيض انتم على العهد باقون، الأبيض يناديكم، كونوا عوناً له كما كنتم دائماً ·· وتوكلوا وعلى الله التوفيق

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو