الاتحاد

الرياضي

بيسيرو: النتيجة أفضل من الأداء وحسم المركز الثاني مؤجل!

إسماعيل مطر لاعب الوحدة يتخطى مدافع دبي (تصوير شادي ملكاوي)

إسماعيل مطر لاعب الوحدة يتخطى مدافع دبي (تصوير شادي ملكاوي)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)



تأثر الوحدة بالضغوط التي ولدتها المنافسة على المركز الثاني، لبطولة دوري الخليج العربي لكرة القدم، وظهر بعيداً عن مستواه في الفترة الأخيرة، خلال مباراته أمس الأول أمام دبي، باستاد آل نهيان في أبوظبي، ضمن الجولة قبل الأخيرة، ومع ذلك حقق الأهم من خلال الفوز بهدفين، ليستمر «العنابي» في نتائجه الإيجابية، ومن ثم الزحف خطوة إلى الأمام، عقب كل مباراة في الفترة الأخيرة، بعد أن تربع على مركز الوصيف بجدارة، ليصبح أمر إنهاء الموسم في هذا المركز بيده وليس بيد غيره، خاصة أن نتائج المنافسين في هذه الجولة خدمته بشكل جيد.
وكعادته في هذا الموسم، قدم الوحدة شوطاً سيئاً في معظمه أمام دبي، رغم التقدم بهدف مبكر عبر محمد الشحي، وظهر بوضوح شديد فقدان لاعبي الوحدة للياقة الذهنية، من خلال التمرير الخاطئ، وتباعد الخطوط، فضلاً عن خطأ التوظيف، خاصة في مركز الظهير الأيمن، ويحسب للمدرب أنه تداركه سريعاً، قبل أن ينجح المنافس في استغلاله، وساعد الوحدة أيضاً حالة فريق دبي الذي استمرت معاناته في الهجوم خلال المباراة التي دخلها من دون أي ضغوط، والمنتظر منه أن يؤدي لاعبوه بقوة، من أجل تحسين صورتهم، وبالتالي وداع «الأضواء» بمستويات مشرفة.
وجاءت المباراة بشكل عام متوسطة الأداء ونظيفة تقريباً، من حيث الإنذارات، حيث لم يخرج الحكم سلطان المرزوقي، سوى بطاقة صفراء واحدة فقط في الثواني الأخيرة لمحمد إسماعيل لاعب دبي.
من جانبه، اعترف البرتغالي خوسيه بيسيرو مدرب الوحدة بأن النتيجة كانت أفضل من المستوى الذي قدمه فريقه، وقال: «في الشوط الأول لم نلعب جيداً، وقدرتنا على الاستحواذ على الكرة محدودة، وفي الحالة الدفاعية ارتكبنا أخطاء عديدة، منحت دبي فرصة تهديد مرمانا، ونتج ذلك لأننا لم نضغط على حامل الكرة ونغلق المساحات، ومن المفروض أن تكون خطوطنا متقاربة، وأعتقد أن التوتر وضغط المنافسة على المركز الثاني أثرا على عمل الفريق، وفي الشوط الثاني تحسن الأداء، وتحركنا بشكل أفضل، والمنظومة الدفاعية عملت جيداً، وكان بإمكاننا إحراز 4 أهداف فيه مقابل فرصتين لدبي، ومع أن المستوى لم يكن كما أردته، إلا أن الفوز مستحق، وأنا سعيد به، وأحياناً من دون تنظيم وتوازن، تتمكن من تحقيق ما تريده، والمهم بالنسبة لنا في المباراة هو الفوز».
وعن دفعه باللاعب عامر عمر في مركز الظهير الأيمن، قبل أن يصحح ذلك خلال سير المباراة، قال: «هذه خياراتي، وحرصت على الدفع باللاعبين الأكثر مشاركة في الفترة الأخيرة، وثقتي كبيرة في عامر عمر الذي قدم مردوداً جيداً، وربما مع الوقت والتدريب يجيد اللعب في هذا المركز، والظهيران عامر ومبارك المنصوري لم يلعبا بشكل جيد في الجزء الأول من المباراة، لأن الخلل في وسط الملعب، حيث لم يكن هناك ضغط على حامل الكرة، وهذا جعل العبء أكبر على الدفاع».
وأكد بيسيرو أن طموحات فريقه لم تتحقق بعد، لأن المركز الثاني الذي يعد الهدف الذي يسعى له «العنابي» لم يحسم بعد، وقال: «أمامنا مباراة علينا الفوز بها حتى ننهي الموسم في هذا المركز ونحجز مقعداً في دوري أبطال آسيا، ومواجهة الشعب ستكون صعبة للغاية، فقد شاهدت مباراته مع الشارقة التي لعب فيها من دون ضغوط وقاتل بضراوة، والفرق التي تلعب من دون ضغوط تؤدي بشكل جيد، لأنه ليس أمامها ما تخسره، وشاهدنا كيف لعب دبي أمامنا، ونتوقع مواجهة أصعب مع الشعب، والجيد أن أمامنا توقفاً لفترة أسبوع تقريباً نحضر فيه أنفسنا جيداً، ونعتبر مواجهتنا الأخيرة في الدوري بمثابة نهائي كؤوس».
وأضاف: «طالما فزنا على دبي، فقد كسبنا التحدي، وهذا يمثل خطوة جيدة، لكن الحسم ما زال مؤجلاً، وأكرر سعادتي بنقاط دبي التي وضعتنا في الموقع الذي سعينا له، ليصبح الأمر بعد ذلك متوقفاً على كيفية ظهورنا في المواجهة الأخيرة، وأنا سعيد بما وصلنا إليه، وهو نتاج عمل للفريق كمجموعة، وعند تسلمي مهمة تدريب الوحدة أخذت الأمور «خطوة خطوة»، لأن التفكير في هذا المركز في ذلك التوقيت، والفريق متأخر بفارق كبير في النقاط عن فرق المقدمة، كان سوف يصيب اللاعبين بالإحباط، بعكس العمل مع كل مباراة على حدة حتى تصل إلى ما تريده».
الجمهور يحتفل بعيد ميلاد دياز

جمهور الوحدة نظم احتفالية خاصة بعيد ميلاد الأرجنتيني داميان دياز الذي صادف أمس الأول، وذلك عقب المباراة مباشرة، في مبادرة أدخلت البهجة على اللاعب وأيضاً والديه اللذين حضرا الحفل بصالة النادي أمام المدخل الرئيسي، حيث قام دياز بتقطيع «كعكة» كتب عليها أسفل صورته عيد ميلاد سعيد، وسط تصفيق الجمهور الذي تمنى له إطفاء المزيد من الشموع في حياته، وعبر دياز عن امتنانه بهذه المبادرة وشكر الجمهور، واعداً بتقديم الأفضل في الموسم المقبل. ويملك النجم الأرجنتيني 28 عاماً، شعبية كبيرة في النادي، نظراً لمهارته العالية في صناعة اللعب، واحتفل دياز بهذه المناسبة بتسجيل هدف رائع في المباراة عزز به فوز فريقه، ووصوله إلى المركز الثاني للمرة الأولى هذا الموسم. (أبوظبي - الاتحاد)

يجلس مع الإدارة في «حديث المستقبل»
جونيور: غياب المهاجم الصريح سر هبوط «الأسود»

أكد جوزيه جونيور مدرب دبي، أن مستقبله مع الفريق لم يتحدد بعد، لكنه يجلس مع إدارة النادي للحديث عن المستقبل، وقال: «لم نتفاوض على شيء، وهناك جلسة للنقاش حول الفترة المقبلة، وبعدها يتحدد الوضع بالنسبة لي».
وعن المباراة، قال: «لدينا مشكلة دائمة، وهي غياب المهاجم الصريح الذي يترجم الفرص التي يصنعها الفريق إلى أهداف، هذه الخسارة تمثل استمراراً للسيناريو نفسه لما مر به الفريق في المباريات السابقة، وقاده إلى الهبوط، وأعتقد أن دبي لو كان يملك هذا المهاجم، لانتهت المباراة بفوزنا بهدفين وليس العكس».
وأضاف: «في كل مباراة نصل إلى مرمى الفريق الآخر، لكننا لا نجيد إنهاء الهجمة، والفريق يضم لاعبين محدودي العطاء، لكن هذا هو الواقع، وعلينا وليس أمامنا غير الاعتماد على المجموعة الموجودة، عندما نلعب أمام فرق أعلى منا مستوى، والنتيجة ليست جيدة بالنسبة لنا، رغم أنها غير مؤثرة».
وبشأن الثغرة الدفاعية في الوحدة مع بداية المباراة التي لم يستغلها فريقه بشكل جيد، قال مدرب دبي: «في بعض الحالات يجب أن تكون عقلانياً، وإذا كان هناك خلل، لاستفدنا منه، ولم يكن هناك ثغرة بالمعنى الواضح، وفي النهاية لعبنا وفقاً لقدرات لاعبينا». (أبوظبي - الاتحاد)

حسين فاضل:
سعيد بـ «الموسم الآخر»
أبدى حسين فاضل مدافع «العنابي» عن سعادته الكبيرة بتوصل نادي الوحدة إلى اتفاق مع القادسية الكويتي، على تجديد إعارته حتى نهاية الموسم المقبل، كاشفا أنه على دراية بهذا الاتفاق، ولكن المعاملات الرسمية لم تكتمل، ويتم الفراغ منها بعد نهاية الموسم الحالي.
واعتبر حسين فاضل أن وجود الوحدة بين فرق المقدمة في ترتيب الدوري، يعد أمراً طبيعياً، ووضع الفريق في الفترة الماضية لم يكن مقبولاً، وهو ما حرص الجميع على تصحيحه، ليتقدم الفريق من جولة إلى أخرى، حتى الوصول إلى المركز الثاني الذي يعتبر المدى الأبعد، بعد أن حسم الأهلي بطولة الدوري.
وقال: عملنا بشكل جيد في الدور الثاني، واستطعنا العودة بالفريق إلى الواجهة من جديد، بعد أن تجاوز الفريق الظروف الصعبة التي مر بها في الدور الأول، وعلينا الحفاظ على موقعنا الحالي بتحقيق الفوز في المباراة الأخيرة لنا أمام الشعب، وهذا هو التحدي الصعب الذي يجب أن نكسبه، حتى نؤكد حضورنا في البطولة القارية. (أبوظبي - الاتحاد)

الشحي:
حققنا المهم والقادم أصعب
أكد محمد الشحي صاحب الهدف الأول للوحدة، أن فريقه حقق أهم ما في المباراة، وهو الظفر بنقاطها الثلاث، حتى يصل إلى المركز الثاني، ونجح في ذلك، بغض النظر عن المستوى الذي يراه لم يكن سيئاً، قياساً بظروف المباراة الحساسة، بالنسبة لهم، وهو ما أثر على المستوى في أول 10 دقائق، لكن الفريق في مجمل المباراة قدم مردوداً جيداً، واستحق النتيجة.
وقال الشحي: سعداء بهذا الفوز الذي عملنا من أجله، لكنه ليس نهاية المطاف، لأن أمامنا مهمة أصعب، علينا أن نعبرها بنجاح، خاصة أن الاحتفاظ بالمركز الثاني أصبح أمره بأيدينا، وعلينا أن نعمل بجدية في المواجهة الأخيرة من أجله، وسعيد بالهدف لأنه ترجم مجهود فريقي، وأسهم به في الفوز المستحق.
(أبوظبي - الاتحاد)

رامي يسلم:
الحافز المفقود
بعد موجة الانتقادات الكبيرة ضده من جمهور الوحدة خلال المباراة، قال رامي يسلم لاعب دبي: أعتقد أن أنصار «العنابي» غاضبون من تصريحاتي، بعد لقاء الفريقين في الدور الأول الذي شهد هدف تيجالي المثير للجدل، ولست غاضباً منهم، وهذه أمور طبيعية في كرة القدم، والمهم ألا تصل إلى حد التجريح، وأتقبل ما حدث.
واعترف رامي يسلم أن فريقه افتقد الحافز في المباراة، بعد أن تأكد هبوطه في الجولة السابقة، بخلاف الوحدة الذي ينافس على المركز الثاني، ويملك حافزاً كبيراً، جعله الطرف الأفضل وفوزه مستحقا، عطفاً على ما قدمه في اللقاء. (أبوظبي- الاتحاد)

جهاد الحسين:
الإحباط أكبر من الرغبة
أرجع جهاد الحسين لاعب دبي خسارة فريقه إلى الحالة النفسية التي دخل بها المباراة التي كانت بمثابة «أداء الواجب»، بعد هبوط الفريق رسمياً قبلها إلى دوري «الهواة»، وقال: «اجتهدنا من أجل الظهور بشكل جيد، وبالتالي تحقيق نتيجة إيجابية، لكن حالة الإحباط أكبر من هذه الرغبة، وطبيعي أن يفوز الوحدة الذي لديه منافسة محتدمة على المركز الثاني، ومع ذلك أهدرنا فرصاً عديدة في المباراة، ولم نوفق في ترجمتها إلى أهداف».
(أبوظبي - الاتحاد)

الصيام يمنع تيجالي من الكلام!

طارد سوء طالع غريب، الأرجنتيني سباستيان تيجالي مهاجم الوحدة في المباراة التي صام فيها عن التهديف تماماً، رغم أنه وجد أكثر من فرصة للتسجيل في مرمى دبي، وأهدرها بطريقة غريبة، تعكس توتره وتأثير المنافسة مع الغاني أسامواه جيان مهاجم الغين، الذي ظل متعادلاً معه في عدد الأهداف في الجولتين الماضيتين، قبل أن يرفع الأخير رصيده إلى 28 هدفاً ويبتعد بفارق هدفين عن تيجالي في هذه الجولة، وظهر تيجالي حزيناً، وهو يغادر الملعب، ورفض الحديث عن المباراة، أو ابتعاد أسامواه في صدارة الهدافين. (أبوظبي - الاتحاد)

فهد مسعود: التحضير لـ «مسك الختام»

أكد فهد مسعود إداري «العنابي» أن الوحدة لم يظهر بمستواه المعروف الذي يؤديه في الفترة الأخيرة، وتأثر كثيراً بضغوط المنافسة على المركز الثاني، لكن الجيد أن الفريق رغم ذلك، نجح في تحقيق نتيجة إيجابية، وهي المطلوبة من المباراة، وقال: الفوز أهم، صحيح أننا كنا ننتظر أن يقترن بالأداء، وفي النهاية حصلنا على ما أردناه، والنقاط مستحقة، رغم تراجع المستوى الذي أسهم فيه غياب حمدان الكمالي للإيقاف، وعادل هرماش للإصابة، ومع ذلك فإن الفريق أفضل مجمل المباراة باستثناء ربع الساعة الأول.
وأضاف: انتهت خطوة مهمة، وتبقت أخرى أكثر صعوبة أمام الشعب في الجولة الأخيرة، والفريق يواصل العمل والتحضير الجيد للمباراة التي نعتبرها أهم مباراة في الموسم، حتى يكون الختام مسكاً لـ «أصحاب السعادة». (أبوظبي ـ الاتحاد)

اقرأ أيضا

زيدان: بيل هو من طلب عدم اللعب أمام بايرن ميونخ