الاتحاد

الإمارات

«الأشغال»: مشاريع في الإمارات الشمالية بكلفة 25 مليار درهم

قطعت وزارة الأشغال العامة منذ قيام الاتحاد شوطا كبيرا في تنفيذ العديد من المشاريع المتميزة في مختلف مناطق الدولة منها الصحية والتعليمية والأمنية والثقافية والرياضية ودور القضاء والمساجد والطرق الخارجية والداخلية.
ويستمر عطاء وزارة الأشغال في العام 2009 بتنفيذ سلسلة من المشاريع للعديد من الوزارات الاتحادية منها مشاريع مبان ومشاريع صيانة ومشاريع طرق تغطي كافة أنحاء مناطق دولة الإمارات العربية المتحدة لتوفير الحياة الكريمة لأبنائها المواطنين والمقيمين على أرضها الطيبة.
المناطق النائية
ومن أبرز المشاريع التي نفذتها الوزارة عام 2009 مشاريع مبانٍ في المنطقة الجنوبية شملت توسعات مستشفى الشيخ خليفة بعجمان والتي تضم مستشفى تخصصياً لأمراض النساء والولادة والأطفال بكلفة 228 مليون درهم، بالإضافة إلى توسعات مستشفى الشيخ خليفة في المنطقة الشرقية وتشمل المركز الصحي بضدنا الفجيرة وذلك ضمن مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” لتطوير المناطق النائية، حيث تبلغ كلفة المشروع 12.8 مليون درهم وصمم ليخدم المناطق من مدينة دبا إلى البدية.
كما تم تنفيذ المركز الصحي بالخليبية بالفجيرة ضمن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة، بالإضافة إلى إنشاء 31 مسكناً حكومياً للمواطنين في منطقة مسافي بالفجيرة بكلفة قدرها 30 مليونا و341 ألف درهم.
الفجيرة
ويجري العمل في عدد من المشاريع بالساحل الشرقي تشمل إنشاء 31 مسكناً للمواطنين المتضررين من الزلازل في منطقة البثنة بالفجيرة في إطار مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة لتطوير المناطق النائية وتوفير الحياة الكريمة لهم، بالإضافة إلى إنشاء 24 مسكناً في منطقة وادي السدر، وإنشاء مبنى مجمع محاكم ونيابات الفجيرة بتكلفة قدرها نحو 48 مليون درهم حيث من المتوقع الانتهاء من المشروع في فبراير 2010.
كما تنفذ الوزارة عدداً من المشاريع المتميزة في الإمارات الشمالية أهمها مبنى مكتب وزارة الأشغال في رأس الخيمة وروضة أطفال الأمواج في رأس الخيمة والمركز الثقافي في أم القيوين وتطوير موانئ الصيادين بالإمارات الشمالية، بالإضافة إلى إنشاء وإنجاز إضافات لسجن رأس الخيمة المركزي، والمركز الثقافي بأم القيوين والمزمع إنشاؤه في عجمان بمنطقة “الجرف” ومن المتوقع إنجاز المشروع نهائياً في أكتوبر من عام 2011 بكلفة قدرها 62 مليون درهم.
ويجري العمل أيضاً على إنشاء نادي الفتيات في كل من رأس الخيمة والفجيرة.
ومن المشاريع المهمة للمواطنين والمقيمين في الامارات الشمالية تنفيذ الاشغال لمستشفى التخصصي برأس الخيمة، والذي سيتضمن ثلاثة أقسام رئيسية هي أقسام القلب والسرطان والطوارئ بكلفة تجاوزت 600 مليون درهم.
موانئ الصيادين
وتشرف “الأشغال” على مشروع تطوير موانئ الصيادين بالإمارات الشمالية وتشمل ميناء الجير وشعم وغليلة وخورخوير والرمس والمعيريض برأس الخيمة بكلفة إجمالية قدرها 32 مليونا و21 ألف درهم، بالإضافة إلى المرحلة الأخرى التي تشمل ميناء رأس الخيمة والجزيرة الحمراء برأس الخيمة وميناء الخور وشعبية المرور بأم القيوين بكلفة إجمالية وقدرها 22 مليون درهم، هذا و من المتوقع الانتهاء من المشروع في مارس عام 2011.
مشاريع الطرق
وتعمل “الأشغال” على مشروع إنشاء وإنجاز ورفع كفاءة وازدواجية طريق دبا مسافي القسم الأول من المرحلة الثانية حيث يعتبر هذا المشروع من مشاريع الطرق الرئيسية إذ أنه يربط منطقة مسافي بمنطقة دبا عند دوار الطويين - دبا، مع العلم أن الطريق الحالي هو عبارة عن طريق بمسرب واحد باتجاهين ويبلغ طوله حوالي 27 كم ويمر بمنطقة جبلية وعرة ذات ميول عالية وقطوعات صخرية.
وتشتمل أعمال المشروع على ازدواج الطريق عبر إنشاء مسربين جديدين وعمل فتحات التفاف مناسبة وتركيب أعمدة إنارة والإشارات المرورية اللازمة. ويتم أيضاً العمل على معالجة القطوعات الصخرية على طريق الطويين- دبا، والمشروع عبارة عن حماية الطريق من الانهيارات الصخرية للجبال في الميول الجانبية بقيمة 42 مليون درهم.
مكرمة رئيس الدولة
حققت مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” لتطوير المناطق النائية بالدولة أهدافها حيث إنه مع مرور خمس سنوات على حكم سموه تم الانتهاء من تنفيذ مكرمته لتطوير المناطق النائية بالدولة والتي جاءت من منطلق رؤية سموه لرفع المستوى المعيشي والاقتصادي والاجتماعي للمواطنين في تلك المناطق لتوفير المستوى المعيشي الذي يليق بكل مواطن أياً كان مكان وجوده في الوطن.
وفي هذ الإطار، أمر صاحب السمو في ديسمبر 2005 باعتماد مكرمة قدرها مليارا درهم لتطوير المناطق النائية بالدولة، فتم تشكيل لجنة تنفيذية برئاسة معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال العامة للإشراف على تنفيذ هذه المكرمة وتطوير المناطق النائية، حيث تم تحديد فترة خمس سنوات للانتهاء من تنفيذ المكرمة.
وتم اعتماد منهج يتضمن إنشاء مراكز في المناطق النائية لتشكل تلك المراكز نواة لمدن مستقبلية حيث جاء قرار إنشاء مراكز في المناطق النائية كخيار استراتيجي لرؤية بعيدة المدى لتطوير الحياة الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين في المناطق النائية.
واحتلت الطرق أهمية قصوى في خطة تطوير هذه المراكز باعتبار أن أي جهد لتطوير أي منطقة بمعزل عن وصلها بالطرق الرئيسية يبقى جهداً منقوصاً لا يحقق الهدف منه.

اقرأ أيضا