الاتحاد

أخيرة

أوباما يعود لأيام طفولته

بوغور (إندونيسيا) (وكالات)

الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو يقود سيارة جولف وبجواره الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما خلال زيارة للقصر الرئاسي في بوجور بإندونيسيا، أمس. وقد استغل الرئيس الاميركي السابق باراك أوباما فرصة تمضية عطلة عائلية في إندونيسيا ليزور المنزل الذي أمضى فيه طفولته، حيث قضى أربع سنوات من عمره في جاكرتا حتى عام 1970، إذ كانت والدته متزوجة من إندونيسي.
وقد بادر أوباما الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو أمام الصحفيين بعبارة «ابا كابار؟» (كيف الحال؟ باللغة الإندونيسية)، خلال لقاء جمعهما في القصر الرئاسي في ضاحية جاكرتا.
ويحظى أوباما بشعبية كبيرة في إندونيسيا حيث وضع تمثال برونزي يبلغ ارتفاعه المترين في باحة مدرسته السابقة.
ويظهر تمثال «باري الصغير» كما كان يسميه زملاء الدراسة في إندونيسيا، أوباما مرتديا سروالا قصيرا وقميصا قطنيا ويحمل في يده فراشة.
وقد ألقى أوباما أمس السبت خطابا مكرسا للتعددية والتسامح خلال ندوة للشتات الإندونيسي، حيث يقضي أوباما في بوجور عشرة أيام ضمن عطلة عائلية في إندونيسيا.

اقرأ أيضا