الاتحاد

منوعات

الأعشاب الطبية تساعد على تحسين الحالة المزاجية

تتسبب أحوال الطقس في فصلي الخريف والشتاء في اعتلال المزاج لدى الكثيرين، ما يدفعهم إلى الخمول والكسل وعدم الرغبة في مزاولة أي نشاط. وينصح خبراء الطب البديل بتناول بعض الأعشاب الطبية للتغلب على هذه المشكلة، حيث تمتلك تلك الأعشاب تأثيراً محفزاً ومنعشاً يساعد على تحسين الحالة المزاجية.
وتقدم أنكه هيرمان، الخبيرة بالجمعية الألمانية للطب البديل “تيوفراستوس” بعض النصائح والإرشادات حول الاستخدامات المتنوعة للأعشاب الطبية. ومنها أن الزيوت الطيارة تحتوي الكثير من الأعشاب الطبية على زيوت عطرية لها تأثير إيجابي للغاية على الحالة النفسية والمزاجية. وتقول أنكه إن اللافندر يأتي في صدارة هذه الأعشاب الطبية الغنية بالزيوت الطيارة، والذي يعمل على تنشيط الدورة الدموية ويعطي إحساساً بالمرح يحاكي جو العطلات، بالإضافة إلى أنه يبعث على الدفء. لذا يُعد اللافندر مناسباً تماماً لظروف الطقس في فصلي الخريف والشتاء.
ومن النباتات العشبية الأخرى نبات الروزماري الذي يعمل على تنقية الروح ويعطي أيضاً إحساساً بالدفء، وكذلك نبات “الترنجان” الذي يعرف أيضاً باسم “المليسا”.
ويمتاز هذا العشب بأن له تأثير مُعادل، حيث إنه يبعث على النشاط والحيوية لدى الأشخاص المنهكين، بينما يعمل على تهدئة الأشخاص الثائرين. ويمكن تناول هذا النبات العشبي بإعداد مشروب منه مثل الشاي.
وتحتوي بعض النباتات العشبية على مواد لاذعة تعمل على تحسين الحالة المزاجية وتحفز نشاط الكبد.
ومن المعروف أن الكبد هو العضو المسؤول عن النشاط والحيوية بالجسم، لذا فإنه يرتبط دائماً باعتلال المزاج. ومن أمثلة الأعشاب التي تحتوي على كثير من هذه المواد اللاذعة نبات “الأفسنتين” الذي يعرف أيضا باسم “الدمسيسة”.
واللون الأصفر، لون الشمس، بشكل عام يعد من الألوان المبهجة التي تدخل السعادة والسرور إلى النفس. ومن أمثلة هذه الأعشاب نبات “الأذريون” الذي يمتاز بأزهاره صفراء اللون التي تأسر القلوب بجمالها.
ويمكن استعمال هذا النبات في تحضير صبغات لونية أو زيوت مهدئة. كما يساعد تناول الشاي المُعد من نبات الأذريون في تحسين المزاج.
وتنصح خبيرة الطب البديل أنكه بعدم استعمال هذا النبات بمفرده، وإنما كمادة مُضافة على الشاي المُعد من نبات “الترنجان”. ومن الأعشاب الطبية الأخرى التي تختزن قدراً كبيراً من أشعة الشمس في أنسجتها نبات البلسان والورد البري الغنيان بفيتامين. ويبعث كل من الزنجبيل والقرنفل والفلفل الأحمر على الدفء. ويمتاز الزنجبيل، شأنه في ذلك شأن الكثير من التوابل الشتوية، بأنه يعطي إحساساً بالراحة والهدوء. وبالطبع يمكن استعمال الزنجبيل كصنف من التوابل أو تناوله في صورة شاي. ولهذا الغرض يتم وضع شريحتين زنجبيل طازجتين على أربعة لترات من الماء المغلي، وبعد أن يغلي شاي الزنجبيل يمكن تحليته بسكر النبات أو بالعسل

اقرأ أيضا

الباندا العملاق يودع أميركا إلى موطنه الأصلي