الاتحاد

الإمارات

«البيئة والمياه» تسجل معدلات نمو للشعاب المرجانية المستزرعة بمدينة خورفكان

شعاب مرجانية مستزرعة (من المصدر)

شعاب مرجانية مستزرعة (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - سجلت وزارة البيئة والمياه معدلات نمو للشعاب المرجانية المستزرعة في مدينة خورفكان، وذلك في إطار المشروع الذي نفذته بالتعاون مع المجلس البلدي بخورفكان الشارقة والذي بدأ العمل فيه خلال شهر يونيو الماضي في جزيرة القرش.
وأفاد الدكتور إبراهيم الجمالي مدير مركز أبحاث البيئة البحرية بالوزارة بأن المشروع يأتي في إطار جهود الوزارة للحفاظ على البيئة البحرية وتنميتها وإعادة تأهيل المناطق التي تعرضت للعوامل الطبيعية والبشرية عن طريق تثبيت الشعاب المرجانية المستزرعة.
وأضاف أن المشروع يهدف إلى استزراع أمهات الشعاب المرجانية في مناطق مناسبة من حيث العمق وشدة التيارات في أماكن عديدة على طول الساحل، حيث توفر هذه الأماكن ظروفاً مناسبة للنمو ويمكن استخدامها لاحقاً عندما تصل إلى الحجم المناسب (أكبر من 5 سم) للتثبيت في المناطق المراد إعادة تأهيلها.
وذكر الجمالي أن المركز قام برصد معدلات نمو للشعاب المرجانية التي تم استزراعها بإنزال أقفاص استزراع في عمق 4 أمتار، وذلك لتربية أمهات الشعاب المرجانية ذات النمو السريع والتي تم دراستها وتنفيذها من قبل المركز في العام 2008.
وتم خلال المشروع استزراع نوعين من الشعاب المرجانية المتفرعة (أكروبورا وأبوسليوبورا) بحجم 2 - 3 سم، حيث إن هذين النوعين يحققان نسب نمو عالية للغاية، ويمثلان أكثر من 80% من الغطاء الحيوي للشعاب المرجانية في أماكن كثيرة على طول الساحل الشرقي.
وقال الجمالي إن النتائج تشير إلى أن معدلات البقاء والنمو مرتفعة حسب النوع المستزرع حيث بلغ النمو الطولي لنوع “أكروبورا” 11,4 سم والنمو العرضي 11,2 سم، فيما بلغ النمو الطولي لنوع “أبوسليوبورا” 6,4 سم والنمو العرضي 6,3 سم.
واعتبر أن هذه النسبة مرتفعة للغاية ومؤشر نجاح لاستخدامها في التثبيت، حيث يمكن التوسع في استزراعها في منطقة خورفكان لإعادة تأهيل المناطق الساحلية، نظراً لارتفاع معدلات البقاء والنمو السريع، إضافة إلى التوسع في إنشاء مزرعة كبيرة للشعاب المرجانية بالموقع الذي تم به إجراء التجربة وزيادة عدد الأنواع المستزرعة، إلى جانب استخدام تقنيات أخرى في استزراع الشعاب المرجانية تعتمد على استخدام جزيئات صغيرة جداً (3-5 مليمترات) بدلاً من (2 - 3 سم) لإنتاج الأمهات.
وأفاد مدير مركز أبحاث البيئة البحرية بأن فريق عمل الوزارة يقوم ومن خلال الخطة الاستراتيجية 2011 - 2013 للوزارة على تنفيذ مشروع تثبيت الشعاب المرجانية في منطقة جزيرة الطيور (صخرة دبا) بمنطقة دبا الفجيرة. كما يعمل على استكمال إنشاء بنك الشعاب المرجانية الذي يحوي العديد من أمهات الشعاب المرجانية التي يمكن أن تنمو في البيئة البحرية للدولة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نهج الإمارات ثابت لتحقيق التنمية والاستقرار في العالم