الاتحاد

الاقتصادي

«المؤسسة العليا».. أكبر مشغل للمناطق الاقتصادية في الإمارات

حاتم فاروق (أبوظبي)

أصبحت المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة أحد الداعمين الأساسيين لتنمية القطاع الصناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة من مقرها في قلب العاصمة أبوظبي، حيث تعتبر منذ إنشائها في عام 2004 بدعم من حكومة أبوظبي، المشغل الأكبر للمناطق الاقتصادية المتخصصة في الدولة.
وخلال العقد الماضي، سعت المؤسسة نحو تخطيط المناطق الاقتصادية وتوزيع منشآتها الصناعية طبقاً لأنشطتها على أقسام عديدة، بحيث تتكامل مع بعضها لتتيح بيئة أعمال غنية تعزز الكفاءة، وتساعد على تبادل الأفكار واحتضان الابتكارات الاقتصادية والصناعية الجديدة.
ولتحقيق هذا الإنجاز، استثمرت المؤسسة العليا أكثر من مليار دولار في إنشاء وتجهيز البنية التحتية في المناطق الاقتصادية التابعة لها، وأكثر من 3 مليارات دولار لبناء المدن السكنية للعمال، وقامت بدور يعتد به في نجاح اقتصاد الإمارة من حيث جذب الاستثمارات المباشرة من داخل وخارج الدولة.
وشهدت المناطق الاقتصادية المتخصصة، بدعم من حكومة إمارة أبوظبي، نمواً متواصلاً منذ تأسيسها على صعيد ارتفاع أعداد المستثمرين الصناعيين، وارتفاع حجم الاستثمارات المرصودة، سواء في رأس المال المستثمر أو توسع خطوط الإنتاج والمعدات الصناعية.
وتضم المناطق الاقتصادية الاقتصادية حالياً ما يزيد على 600 منشأة صناعية، تحتضن أسماء عالمية رائدة من مختلف القطاعات الصناعية، وتبلغ قيمة الاستثمارات الصناعية أكثر من 8 مليارات دولار للمشاريع القائمة.
وبفضل السجل الحافل بالإنجازات، تواصل المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية التوسع في إمارة أبوظبي، ضمن استراتيجية التنمية التي تم وضعها على أعلى المستويات..
هذا التوسع يعزز من مكانة المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة كمركز للصناعة في دولة الإمارات لسنوات مقبلة.
وأُطلقت المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة في أبوظبي كمبادرة بموجب قانون رقم (3) لعام 2004، لتتولى مسؤولية إنشاء وإدارة وتشغيل المناطق الاقتصادية المتخصصة في إمارة أبوظبي، فضلاً عن تطوير البنية التحتية الصناعية في العاصمة، وتهيئة المناخ التجاري الملائم لدفع النمو وتنويع الاقتصاد بها.
وبما أن المناطق المتخصصة في إمارة أبوظبي تتميز بأحدث التسهيلات والمرافق المتطورة والإمكانات اللوجستية والاتصالات والبنية التحتية المتقدمة ومدن العمال السكنية، يصبح من السهل على المستثمرين إقامة أعمالهم في العاصمة، ودفع مشاريعهم الصناعية إلى الأمام في غضون بضعة أسابيع.
وتقدم المؤسسة عدداً من الخدمات، منها برنامج النافذة الواحدة، حيث إن عملية الحصول على ترخيص صناعي لتنفيذ الأعمال التطويرية تستغرق في معظم الأحيان وقتاً طويلاً، حيث يتعرض المستثمر للروتين الحكومي، ويدخل في إجراءات لا نهاية لها، إذ ينتقل فيها من سلطة حكومية إلى أخرى، وقد تمثِّل عملية الترخيص عائقاً أمام الشركات التي تهتم بإنشاء فروع لها في مدينة أبوظبي المزدهرة.
وبما أن عملية تطوير الأراضي الصناعية تتطلب الحصول على ترخيص قبل البدء فيه، فمن المنطقي أنه كلما كان الحصول على الترخيص الصناعي أسرع وأسهل على المستثمر، كان من الأرجح أن يقوم هذا المستثمر بمشاريع صناعية في أبوظبي، وهنا تلعب المؤسسة دوراً رئيساً.
ولكي تنجح المؤسسة في دورها في تهيئة بيئة صناعية مواتية لتنمية اقتصادية مستدامة، فقد أنشأت برنامج النافذة الواحدة لتقديم الأراضي الصناعية والترخيص.
وكما يتضح من اسم البرنامج، فإنه يختصر الإجراءات التي تستغرق وقتاً طويلاً في عملية واحدة يمكن إنهاؤها من خلال نقطة اتصال واحدة.
ويبنى برنامج النافذة الواحدة للمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة على طريقة عمل فعالة ومبسطة تمتاز بالشفافية والفعالية في الوقت نفسه، فإلى جانب هذه الفوائد التي يحصل عليها المستثمرون، يعمل البرنامج أيضاً على تسهيل عمليات التشغيل من خلال الربط الإلكتروني للمؤسسة مع العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية المعنية، حيث ترتبط العديد من الدوائر مع المؤسسة عن طريق «الإنترنت» وعلى مدار الساعة، مما يتيح الوصول إلى المعلومات المُحدثة، وبالتالي توفير الوقت والمال والموارد.
ويقدم البرنامج جميع الخدمات المطلوبة للاستثمار في القطاع الصناعي، مثل حجز الأرض، وإصدار الترخيص، وبقية الإجراءات المطلوبة.
ويمكن للمستثمر التقدم بالطلب لاستخراج الترخيص، إما عن طريق شباك مؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، أو عبر موقعها الإلكتروني.
وبفضل التعاون المكثف والتنسيق القائم بين المؤسسة والجهات الحكومية المتعددة والمختصة، تقوم المؤسسة بتوفير إرسال الطلب إلى الجهة المعنية، عملية حجز الأرض - حسب توافرها - وإعداد عقود التأجير، الحصول على موافقة هيئة البيئة، العمل على إصدار تصريح البناء ومنح الموافقة المبدئية، وإصدار الرخص الصناعية الدائمة.
ويستطيع المستثمرون الآن، ومن خلال برنامج النافذة الواحدة، تسلم الترخيص الصناعي في فترة 20 إلى 30 يوماً فقط، تحقيقاً لرؤية المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة في المساهمة وبشكل كبير في تحويل أبوظبي إلى الوجهة التجارية والصناعية المفضلة للمستثمر، وإلى إحدى الاقتصاديات الرائدة في العالم.

المناطق الاقتصادية
- مدينة أبوظبي الصناعية «أيكاد»
تتمتع الأراضي التابعة لمدينة أبوظبي الصناعية «ايكاد» التي أُنشئت على مساحة 40 كليومتراً مربعاً ببنية تحتية من الطراز الأول، وتمتلك مرافق وخدمات متميزة مزودة بشبكة اتصالات فعالة، ونقاط دخول عدة، وشبكة طرق متطورة تؤمن سهولة الحركة.
كما أنها تضم مستودعات ومخازن صممت ضمن أعلى المقاييس، ومراكز للخدمات اللوجستية، ووصول سريع للموانئ والمطارات، بالإضافة إلى توفر قنوات التواصل التجارية سواء عن طريق الشحن البحري أو الشحن البري من خلال أكثر من 200 من الخطوط الجوية من مدينتي أبوظبي ودبي.
وتم تصميم مساحات الأراضي الصناعية كي تتناغم مع احتياجات المستثمرين بأسعار مدروسة، ومساحات مرنة تلبي احتياجاتهما المتنوعة، وتتسم بمزايا استثنائية جذابة لقطاع الصناعات الثقيلة والخفيفة بدءاً من الصناعات الفولاذية والمعدنية، إلى مواد البناء، والخدمات اللوجستية انتهاءً بالصناعات الغذائية، وخدمات النفط والغاز.
- مدينة العين الصناعية تم تطوير مدينة العين الصناعية على مساحة 10 كيلومترات مربعة بالمعايير التشغيلية والبيئية نفسها المطبقة في المدينة الصناعية في إمارة أبوظبي.
وتلبي المدينة احتياجات الصناعات التحويلية الخفيفة مثل الورق، والصناعات الخشبية، وخدمات الشركات الصغيرة والمتوسطة، وشركات الصيانة والتصليح، والصناعات الثقيلة مثل الصناعات الكيميائية والبلاستيكية.
وتعمل إدارة المدينة الصناعية في العين على توسيع قاعدة أنشطتها بصورة مستمرة لتضيف قطاعات جديدة مثل تجارة التجزئة والمرافق الترفيهية.
وتتوافر الأراضي في مدينة العين الصناعية بمساحات متنوعة، بالإضافة إلى توفر خدمات بنية تحتية مميزة.
- منطقة الصناعات الغذائية:
تضم منطقة الصناعات الغذائية التابعة للمؤسسة العليا 24 منشأة للصناعات الغذائية المخصصة للاستهلاك المحلي والتصدير على الصعيد الإقليمي.
وتبلغ مساحة هذه المنطقة 358 ألف متر مربع، وهي تتضمن أراضي بمساحات مرنة في مدينتي أبوظبي والعين تم تصميمها خصيصاً لاستيعاب الشركات من جميع الأحجام بدءاً من الشركات الصغيرة والمتوسطة انتهاءً بالشركات العالمية.
المشاريع قيد التطوير مشروع وحدات المصانع الجاهزة والمستودعات تعمل المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة على بناء وحدات للمصانع الجاهزة والمستودعات في المنطقة الصناعية بمدينة أبوظبي «أيكاد 3»، وذلك لتلبية حاجة قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة.
يوجد مشروع وحدات المصانع الجاهزة والمستودعات في قلب المدينة الصناعية في أبوظبي «أيكاد 3»، وهو يعمل على تلبية احتياجات المنشآت الصناعية الكبيرة المجاورة.

مشروع مدينة «رحايل»
تعد مدينة رحايل من أبرز المشاريع التطويرية التي بدأت المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة بتنفيذها بهدف إقامة وجهة متكاملة لقطاع السيارات تمتد على مساحة 12.3 كلم مربع، لتكون الأرقى من نوعها على مستوى المنطقة في إمارة أبوظبي، وذلك بما ينسجم مع الخطة التطويرية الشاملة لإمارة أبوظبي 2030 التي تهدف إلى تحقيق تنوع اقتصادي وبناء بنية تحتية متكاملة على مختلف الأصعدة تتيح للسكان من المواطنين والمقيمين نمط حياة متطورة ينعمون من خلالها بأفضل الخدمات.
وستشكل مدينة رحايل المركز الرئيس للأنشطة كافة المتعلقة بقطاع السيارات، ونقطة التقاء أهم المصنعين والموزعين والتجار في وجهة واحدة، وسيوفر المشروع مجموعة من الأراضي الاستثمارية ذات مساحات متنوعة وتكاليف مرنة لإقامة مختلف أنواع الأنشطة الخاصة بقطاع السيارات.

اقرأ أيضا

"مبادلة للبترول" توقّع عقد الإنتاج المشترك لحقل جنوب اندامان