الخميس 6 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

كتاب جديد عن العصور القديمة لبلاد الشام

24 ابريل 2011 21:41
صدر مؤخراً للباحث زيدان كفافي كتاب بعنوان “بلاد الشام في العصور القديمة.. من عصور ما قبل التاريخ حتى الإسكندر المقدوني” ويقع في الخمسمئة صفحة من القطع الكبير. ويتوجه الكتاب الصادر عن دار الشروق للنشر والتوزيع في عمّان بمادته وما ينطوي عليها من أفكار نقدية لأبحاث سابقة إلى المتخصصين، والباحثين، والمهتمين من الناس، والطلبة في دراسة تاريخ وآثار بلاد الشام في العصور القديمة، السابقة للفترة اليونانية. ومن المعروف أن “بلاد الشام” هو مصطلح جغرافي سياسي عربي يجري إطلاقه في المراجع التاريخية العربية للدلالة على: سوريا ولبنان والأردن وفلسطين حاليا، وبسبب كونها مقدسة لدى الديانات التوحيدية الثلاث وخاصة فلسطين والأردن اللتين تقع في أراضيهما العديد من المواقع المقدسة لدى أبناء هذه الديانات. الأمر الذي يشكل أحد المنطلقات التاريخية المهمة لدى الباحث في مناقشته الوضع التاريخي والسياسي في فترة ظهور المسيحية بوصفها ردا من مجتمع زراعي على سطو القبائل اليهودية على رواية وآلهة المنطقة التي كانت تُعبد في فلسطين في الفترة الهيلينية وما قبلها. ويقول الباحث كفافي في مقدمة كتابه: “لقد أثّرت بلاد الشام وتأثّرت بالحضارات القريبة والبعيدة وسلك أهلها دروباً عسكرية وطرقاً تجارية ربطتها مع بلدان قريبة وبعيدة وإذا كانت هذه البلاد لم تشهد وحدة سياسية ولم تمثلها عاصمة مركزية إلا أن البقايا الأثرية المكتشفة، والكتابات والنقوش والنصوص التاريخية المكتشفة تشير وبكل وضوح إلى وحدة حضارية، بدأت منذ أقدم العصور وحتى الوقت الحالي”. ويضيف “إن موقع بلاد الشام الجغرافي والذي يتوسط حضارات وادي النيل والرافدين والأناضول وغناها بالثروات الطبيعية جعلها هدفاً للاحتلال من قبل هذه الدول.
المصدر: الشارقة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©