الاتحاد

الرياضي

فيصل الكتبي نجم الموسم بـ 100%

رضا سليم (دبي)

اختار الوسط الرياضي، أفضل النجوم في كل الألعاب مع ختام الموسم الحالي 2016-2017، وذلك خلال الاستفتاء الذي أجرته «الاتحاد» في كل الألعاب للعام الثاني على التوالي، بمشاركة 500 شخصية رياضية وإعلامية من مسؤولين بالاتحادات الرياضية والأندية وأيضاً عدد كبير من اللاعبين بمختلف الألعاب ومدربين وإداريين وعدد من الإعلاميين.
ويأتي الاستفتاء من منطلق رسالة «الاتحاد» لتحفيز جميع الرياضيين والتطلع لما هو أفضل من أجل الفوز بالبطولات والميداليات في كل البطولات ورفع علم الدولة في المحافل الخارجية.
وجاءت النسخة الثانية للاستفتاء الذي تم تخصيصه لكل الألعاب بعيداً عن كرة القدم، ليضع النقاط فوق الحروف لأفضل النجوم هذا الموسم، وتركز على 10 ألعاب هي السلة والطائرة واليد وهي الألعاب الجماعية بجانب ألعاب القوى والدراجات وتنس الطاولة، والسباحة والكاراتيه والرماية والجو جيتسو، وحرصنا أن يكون التصويت بمعدل 50 شخصية من كل لعبة، ما بين لاعبين ومدربين وإداريين ومسؤولين.
ورغم أن الألعاب الجماعية كانت الباب الواسع للاختيارات، وهو ما وضع قائمة كبيرة من الأسماء المرشحة في كل لعبة، إلا أنها كانت صعبة لتحديد أفضل لاعب، بينما كانت الألعاب الفردية هي الباب الضيق، ولكن الاختيارات كانت واضحة، وسهلة بناء على النتائج التي حققها الأبطال في هذه الألعاب.
وتصدر فيصل الكتبي بطل الجو جيتسو قمة الاستفتاء واعتلى صدارة الفائزين بعدما حصل على 100% من التصويت وهو اللاعب الوحيد الذي حصل على العلامة الكاملة ليأتي كأفضل لاعب هذا الموسم ليس فقط على مستوى الجو جيتسو بل في كل الألعاب.
وحصل خالد خليل على لقب أفضل لاعب في أم الألعاب بنسبة 72%، ونافس خليل في مضمار ألعاب القوى كلا من زايد الشامسي وسعود الزعابي ومحمد عمر، واستحق راشد عبدالحميد لقب أفضل لاعب في كرة الطاولة بعدما حصل على نسبة 69% من مجموع الأصوات ورغم دخول لاعبين آخرين معه أمثال عيسى البلوشي وجاسم لنجاوي وصلاح الدين عبد الحميد ومحمد محمود إلا أن الفارق كان كبيراً لصالح راشد.
واحتفظ يوسف ميرزا بلقب أفضل دراج للعام الثاني على التوالي، وحصل على 60% من الأصوات، واستحق اللقب عن جدارة نظرا لأن اسمه ارتبط بكل الإنجازات التي حققتها الدراجة الإماراتية هذا الموسم، ورغم تربعه على الصدارة إلا أن القادمين من الشباب بدؤوا في الظهور، حيث دخل معه راشد سويدان وجاسم علي والأبرز في استفتاء الدراجات كان حصول منتخب الإناث على أصوات دون أن يتم اختيار لاعبة بعينها.
واختارت أسرة الكرة الطائرة، عامر غلام لاعب النصر ومنتخبنا الوطني كأفضل لاعب هذا الموسم بعد منافسة مع عبدالله علي سيف نجم العين ومنتخبنا والذي فاز بلقب استفتاء «الاتحاد» في الموسم الماضي ومحمد البادي «الجزيرة» عدنان إبراهيم، وحمدان غانم، وماجد سعيد عبد الكريم النصر، ومحمد خميس السويدي الشباب.
واستحق سيف بن فطيس بطل العالم وآسيا لقب الرامي الذهبي بنسبة 54% بعدما نافس بقوة مع الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم صاحب اللقب في الموسم الماضي، إلا أن الإنجازات التي حققها سيف سواء هذا الموسم أو المواسم الماضية وضعته في المقدمة، كما دخل القائمة الرامي خالد الكعبي بطل الدبل تراب، والرماة الثلاثة شاركوا في أولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل 2016، والثلاثة أيضاً يمثلون طموح الرماية في أولمبياد طوكيو 2020.
وظهر يعقوب السعدي السباح الواعد الذي شارك في أولمبياد ريو دي جانيرو للمرة الأولى في تاريخه، بقوة في الاستفتاء واستطاع الفوز باللقب بنسبة 50%، بفارق 5 أصوات عن السباح المخضرم مبارك سالم آل بشر، وهو تأكيد على قناعة المدربين والإداريين أن السعدي سيكون الفتي الذهبي القادم بقوة على طريق البطولات والإنجازات.
واحتفظ سعيد مبارك بلقب أفضل لاعب في كرة السلة، للعام الثاني على التوالي، بنسبة 40%، ودخل معه في السباق قيس عمر وراشد ناصر وحسين علي وخليفة خليل وطلال سالم، فيما فاز خليفة العبار بلقب أفضل لاعب في الكاراتيه بنسبة 40%، بعدما تفوق في التصويت على كلا من حوراء محمد عباس وأحمد باسليط وعبد الله عقيل.
وجاء طارق شاهين لاعب الشارقة ومنتخبنا الوطني كأفضل لاعب في كرة اليد بنسبة 32% بعدما تفتت الأصوات بين عدد كبير من اللاعبين أغلبهم من الشارقة.
ودخل شاهين في منافسة قوية على الصدارة بفارق بسيط جدا مع زميله حارس مرمى الملك الشرقاوي خالد سعيد ومن بعده أحمد هلال الذي رشحوا المدربون نظرا لثبات مستواه على مدار الموسم، ومعه وحيد مراد لاعب الأهلي وعيسى البناي الذي انتقل من الأهلي للوصل هذا الموسم، ومحمد عبد الله لاعب الشارقة وعبدالحميد الجنيبي لاعب الجزيرة ومحمد إسماعيل حارس مرمى فريق الوصل الذي فاز بالنسخة الماضية.

الكتبي..من مواليد منصة التتويج
أمين الدوبلي ( أبوظبي)

يعتبر فيصل الكتبي أيقونة رياضة الجو جيتسو التي يطلق عليها «فن الترويض»، وصاحب الذهبيات العالمية في كل الأحزمة الأبيض، والأزرق، والبنفسجي، والبني، والأسود، وعاشق الذهب، حيث إنه من مواليد منصة التتويج.
فيصل الكتبي فاز هذا الموسم بلقب أفضل لاعب محلي وفقاً للتصنيف العالمي الذي يعده كل عام اتحاد الجو جيتسو، وتوج بهذا اللقب على السجادة الحمراء، وقدم موسماً ولا أروع في منافسات الحزام الأسود للبالغين، وما أصعبها، لأنه يواجه أبطال العالم والقارة في كل مناسبة يلعب بها، حيث لا يرتق للحزام الأسود في الجو جيتسو إلا أصحاب الخبرات والإنجازات والتاريخ والأداء والمهارات والقوة والتركيز معاً.
كان فيصل الكتبي في موسم 2016 – 2017 أول لاعب في تاريخ الجو جيتسو بالدولة الذي يحقق ذهبية عالمية خارج الحدود في بطولة بولندا، واختاره كل من شارك في الاستفتاء على ضوء إنجازاته الكبرى، حيث حقق ذهبية وفضية في دورة الألعاب الشاطئية الآسيوية بفيتنام تحت مظلة اللجنة الأولمبية الوطنية، وحقق ذهبية آسيا في تركمانستان، وذهبيتان في بطولة سيريلانكا الدولية، وذهبية في منافسات الحزام الأسود من دون بدلة في الجولة الثالثة من بطولة أبوظبي جراند سلام التي أقيمت في ريو دي جانيرو لينتزع المركز الأول من معقل اللعبة في العالم، وأنهى الموسم بفضية في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو في أبريل الماضي.
ويتميز فيصل بعلاقاته القوية مع اللاعبين ويعتبر القائد والملهم والقدوة لهم جميعا، هو الصديق والأخ للرعيل الأول من أمثال يحيي الحمادي، ومحمد القبيسي، وطالب الكربي، وابراهيم الحوسني، كما يمثل ملهما للجيل الثاني مثل زايد الكعبي، ومصبح الخاطري، وخلفان بالهول، ويشغل منصب مساعد المدرب لكل مدرب تولى مسؤولية المنتخب الوطني، لتطبيق برامجه التدريبية، وتحقيق أهدافه من الحصص التدريبية، والأكثر من ذلك إنه المترجم للاعبين في معظم الحصص الذي ينقل تعليمات الجهاز الفني.

خالد خليل..فرس الرهان وعاشق الأرقام القياسية
وليد فاروق (دبي)

استحق الواعد خالد خليل أن يكون نجم ألعاب القوى في الموسم الرياضي المنقضي، بعدما فرض اللاعب نفسه بقوه على ساحة أم الألعاب الإماراتية، واعتبره الكثيرون بمثابة «فرس الرهان» القادم بالإنجازات في المستقبل القريب.
وسطع اسم خالد لاعب نادي حتا في سماء ألعاب القوى خلال الشهور القليلة الأخيرة، وأصبح العداء المولود عام 1999، ذا وزن مهم في سباقات الجري، رغم صغر سنه، وأحد المشاريع المستقبلية التي يجري اتحاد ألعاب القوى تحضيرها، حيث تم اختياره للمنتخب أواخر 2016، وتم ضمه لمعسكر المنتخب بمدينة أفران بالمملكة المغربية، واستطاع أن يحطم رقم الدولة في سباق 3000 متر جري لمرحلتي الناشئين والشباب، مرتين في أسبوع واحد، بعدما كان الرقم صامداً منذ عام 2003، باسم حمد خميس غزوان لاعب نادي حتا أيضاً، وكان الرقم السابق 10 دقائق، وسجل خليل 9.10 دقيقة، ثم حطم رقمه ورقم الدولة مجدداً، مسجلاً 9.9 دقيقة، في بطولة المدن الكبيرة بمدينة فاس المغربية.
كما أثبت اللاعب، أنه من المعادن النادرة في ألعاب القوى بالدولة، عندما حقق رقماً قياسياً جديداً في سباق 1500 متر في بطولة مكناس الدولية بالمغرب، وقدره 3.58 دقائق، ليتأهل لبطولة العالم للناشئين تحت 18 سنة، مع العلم أن الرقم السابق قدره 4.2.22 دقائق.
وحاز خالد خليل على الأغلبية العظمي في نتيجة الاستفتاء الذي أجرى بين أسرة اتحاد ألعاب القوى لاختيار أفضل لاعب في الموسم، حيث حصل على 36 صوتاً من إجمالي أصوات 50 مشتركاً في الاستفتاء بنسبة 72% من إجمالي الأصوات، وجاء بعده الصاعد زايد السبع غريب الشامسي ناشئ نادي العين بـ10 أصوات بنسبة 20% من الأصوات، علماً أن زيد تأهل إلى بطولة العالم للناشئين في فئة (أ) في كينيا بعدما سجل 13.43ثانية في مسابقة 110 أمتار حواجز، ببطولة كأس رئيس الدولة لألعاب القوى وهو ما أهله مباشرة لبطولة العالم، وبعدهما جاء كل من سعود الزعابي ومحمد عمر، وحصل كل منهما على صوتين.

راشد عبد الحميد يمتطي جواد الإجادة فـي موسم التميز
معتصم عبدالله (دبي)

فرض راشد عبد الحميد، نجم نادي النصر المخضرم، اسمه على منافسات كرة الطاولة خلال الموسم الحالي 2016- 2017 على مستوى بطولات الفردي، الزوجي، والفرق، بعدما توج مع «العميد» بكل الألقاب المطروحة للتنافس على الساحة، محققاً أفضل النتائج خلال موسم واحد طوال مشواره مع اللعبة والذي يستمر على مدار أكثر من عقدين.
وظفر عبد الحميد خلال الموسم المنصرم بثلاثية كأس الاتحاد، الدوري، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وهي المرة الـ16 على التوالي التي تكتسي فيها أغلى بطولات كرة الطاولة باللون الأزرق بداية من نسخة 2000- 2001، بجانب الاحتفاظ بلقب بطولة الدوري للمرة الـ15 في تاريخه والـ14 على التوالي، بعدما نجح في حسم اللقب قبل نهاية المنافسة برصيد 36 نقطة بالفوز في 18 مباراة.
واتفقت آراء أغلب الفنيين واللاعبين وحتى الحكام والإداريين على اختيار عبدالحميد نجماً للموسم الحالي بنسبة تصويت وصلت إلى 69%، متفوقاً على كل المنافسين بقيادة عيسى البلوشي لاعب النصر الصاعد الذي نال 11%، جاسم لنجاوي (الوصل) 10 %، صلاح الدين عبد الحميد (الأهلي) 7%، محمد محمود (الشعب) نال 3%.
ولم يتوقف سجل إنجازات عبد الحميد على منافسات الفرق، حيث توج بلقبي بطولة الدولة الأولى والثانية لفردي الرجال، وبطولة الدولة الأولى لزوجي الرجال بجانب زميله راشد محمد، وأتت المشاركة الإيجابية للنجم الدولي السابق بعد فترة من الغياب امتدت لنحو أكثر من ستة أشهر بداعي الإصابة في الظهر، والتي لحقت به منذ نهاية الدور الأول لمنافسات الدوري العام في الموسم الماضي، قبل أن يخضع لعملية جراحية ويتماثل للشفاء.
ولم يمنع غياب راشد عبد الحميد عن المشاركة مع فريقه في التدريبات، بداعي وجوده في رحلة عمل خارج الدولة وعودته في يوم مواجهة نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة أمام الوصل، اللاعب المميز من تقديمه الإضافة المطلوبة لفريقه والمساهمة بشكل فعال في التتويج بالكأس للمرة الـ16 في تاريخ الأزرق أمام الوصل في ختام منافسات موسم كرة الطاولة.

ابن فطيس يصيب الهدف في سباق الذهب
رضا سليم (دبي)

اختارت أسرة الرماية، الذهبي سيف بن فطيس المنصوري ليفوز بلقب أفضل رام هذا الموسم بعد الإنجازات التي حققها خلال الموسم الحالي 2016-2017، حيث نجح بطلنا في الفوز بالميدالية الذهبية في البطولة العربية لمسابقة الاسكيت وذهبية الجراند بري الدولية في قبرص وبرونزية دورة ألعاب التضامن الإسلامي التي أقيمت مؤخراً في باكو بجانب الحصول على المركز الخامس في بطولة العالم للرماية بالهند والمركز السادس في بطولة العالم بقبرص.
وحصل سيف على 27 صوتاً بنسبة 54% من مجموع الأصوات ودخل المنافسة معه على الصدارة الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم الذي حقق العديد من الإنجازات آخرها الفوز بالميدالية الفضية في رماية الاسكيت بدورة ألعاب التضامن الإسلامي بباكو، وكان الشيخ سعيد بن مكتوم قد فاز بلقب الرامي الأفضل في العام الماضي، بعد الإنجازات التي حققها وتأهله للأولمبياد، وحقق 15 صوتاً بنسبة 30%.
ودخل الرامي خالد الكعبي في القائمة في الأمتار الأخيرة، ورغم أن الكعبي كان في قمة تألقه العام الماضي عندما ضرب كل التوقعات، وفاز بذهبية آسيا وتأهل للأولمبياد، إلا أن هذا الموسم تراجع نسبياً بسبب قرار الاتحاد الدولي للرماية بإلغاء رماية الدبل تراب وعمل خالد على تجهيز نفسه لتطبيق القرار الدولي بالتحول إلى التراب، وحصل خالد على 8 أصوات منحته 16% من مجموع الأصوات.
وربما اختلف الموسم لجميع الرماة عن الموسم الماضي الذي كان مكتظاً بالأحداث والبطولات العالمية والقارية التأهيلية وانتهت بالأولمبياد.
ويملك سيف بن فطيس سيرة ذاتية رائعة على مستوى الإنجازات على مدار عدة سنوات، ويكفي أنه توج بطلاً لكأس العالم لرماية الأطباق بقبرص مايو 2015 ليتأهل مباشرة إلى أولمبياد ريو بالبرازيل 2016، وحصل على المركز الأول لفئة الفردي في بطولة آسيا المؤهلة أيضاً لأولمبياد 2016 بالهند يناير الماضي، ونال جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي كأفضل رياضي محلي لعام 2015.

اقرأ أيضا

بيكيه عن شكاوى الريال ضد التحكيم: إنهم يفعلون هذا كثيراً