الاتحاد

الرياضي

الاتحاد الدولي يكشف عن «جابولاني» مونديال جنوب أفريقيا

كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أمس عن الكرة الرسمية الجديدة التي ستستخدم في مباريات البطولة وذلك قبل ساعات قليلة من حفل إجراء قرعة البطولة في مدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا.
وأطلق على الكرة الجديدة اسم «جابولاني» والتي تأتي من لغة «إيسيزولو» وهي واحدة من 11 لغة رسمية في جنوب أفريقيا، وتعني كلمة جابولاني «لنتحد».
وقدم «الفيفا» مع اللجنة المنظمة للبطولة ومسؤولي شركة «أديداس» للأدوات والملابس الرياضية الكرة الجديدة في حفل بمدينة كيب تاون في حضور السويسري جوزيف بلاتر رئيس «الفيفا» وأسطورة كرة القدم الألماني فرانز بيكنباور الذي أصبح الشخص الوحيد الذي فاز بلقب بطولة كأس العالم كقائد لفريقه ومدير فني للفريق كما حضر بيكهام وهيربرت هاينر الرئيس التنفيذي لشركة «أديداس».
واعترف نجم كرة القدم الإنجليزي الدولي الشهير ديفيد بيكهام أمس بأنه ما زال شغوفا بكرات القدم الجديدة. وقال بيكهام ذلك على هامش حضوره حفل الإعلان عن كرة القدم الجديدة التي ستستخدم في مباريات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.
وقال بيكنباور إن كرة القدم تطورت بشكل سريع للغاية وأنها غيرت تفاصيل وتكوين الكرة تماما، وأضاف: «عندما بدأنا اللعب كانت الكرة من الجلد ولكن خامتها الآن تأتي من المريخ أو من القمر، لا أعلم، أتذكر الكرات القديمة، كانت من الجلد وعندما كانت تبتل فإنها قد تصيب اللاعب بشد عضلي إذا أراد تسديدها من مسافة 20 مترا أمام المرمى». كما شجع بيكنباور مسؤولي «الفيفا» على عدم منع استخدام أبواق «فوفوزيلا» التي يستخدمها المشجعون في جنوب أفريقيا والتي أثارت بعض الجدل خلال كأس العالم للقارات بسبب صوتها المرتفع للغاية والذي يزعج بعض اللاعبين. وقال بيكنباور: «إنها جزء من كرة القدم الأفريقية»، مشيرا إلى بيكهام الذي جلس في الصف الأول ضمن الحاضرين.
وقال بيكنباور إنه على كل لاعب أن يحضر معه «سدادة للأذن» لأن أصوات فوفوزيلا مرتفعة للغاية. وقال بيكهام «في كل عيد للكريسماس (أعياد الميلاد) أتمنى مشاهدة كرة جديدة وأنال ذلك دائما، وحتى هذه الأيام، يكون لدي نفس الشغف عندما أجرب كرة جديدة أو حذاء جديد». وقال بلاتر: «إن الكرة ترمز إلى العالم، وأوضح لا يمكننا تغيير العالم بكرتنا ولكننا نستطيع تحقيق شيء بهذه الكرة. وخلال كأس العالم، يمكن للكرة أن تقدم رسالة من المشاعر والأمل، كما يمكن للكرة أن تساهم في تغيير العالم إلى الأفضل».
وقال هاينر إنه كان واثقا من تأثير الكرة على الناس، وأوضح: «الكرة هي قلب وروح الشركة». وقدمت شركة «أديداس» التي صنعت هذه الكرة تقنية جديدة في «جابولاني» تعطي الكرة قدرة أكبر على التحليق في الجو لفترة أطول مع إمكانية السيطرة عليها بشكل تام في ظل كل الظروف من خلال المناطق المجوفة في السطح الخارجي للكرة. ومنذ تقديم السطح الجديد للكرة التي استخدمت في بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) شهدت التفاصيل الدقيقة للجلد الخارجي للكرة تغييرات كبيرة.
وصممت «جابولاني» بشكل مغاير لتحتوي على ثمانية فقط من الأجزاء الحرارية (لامتصاص الطاقة الحرارية الناشئة عن ركل أو لعب الكرة»، وذلك لمنح التسديدات دقة أكبر.
وتشتمل الكرة على 11 لونا إشارة إلى أنها المرة الحادية عشرة التي تصنع فيها أديداس الكرة الرسمية لبطولات كأس العالم كما تشير إلى وجود 11 لغة رسمية في جنوب أفريقيا و11 إقليما في جنوب أفريقيا و11 لاعبا في الملعب.
واختبرت الشركة الكرة الجديدة مع الاستعانة بعدد من نجوم اللعبة والذين أشادوا جميعا بالكرة. وقال مايكل بالاك قائد المنتخب الألماني لكرة القدم في تعليقه عليها «رائعة»، الكرة تفعل ما أريده بالضبط، بالنسبة لي، الاتصال بالكرة له كل الأهمية وهو أمر رائع مع هذه الكرة». وقال بيتر تشيك حارس مرمى تشيلسي الإنجليزي والمنتخب التشيكي إنه أحب الكرة الجديدة (جابولاني) مباشرة عندما شاهدها لأول مرة. وأضاف: «إنها كرة لطيفة وعديدة الألوان وأخشى أنها قد تسبب بعض المشاكل ولكن مع سيادة اللون الأبيض فيها (على باقي الألوان) لن تكون هناك مشكلة».
وأوضح: «من اللطيف أن تمسك بها لأنها تبدو جيدة في الأيدي وعند التسديد، سيطرت عليها بشكل جيد عندما حاولت أن أركلها، وأحببتها لأنها لا تحتوي على فواصل عديدة على سطحها». وقال تشيك: «أعتقد أن الكرة لطيفة للغاية» وذلك بعد أن أعرب حراس المرمى عن شكواهم من نماذج الكرات التي استخدمت في البطولات القليلة الماضية.

اقرأ أيضا

يوفنتوس يجدد عقد بونوتشي حتى 2024