الاتحاد

الملحق الثقافي

عبدالله السراي: نتطلع لكي تكون أبوظبي عاصمة للثقافة والمسرح

عبدالله السراي

عبدالله السراي

''الاتحاد الثقافي'' التقى السراي في هذا الحوار ليتحدث عن طموحات وإنجازات وهموم مسرح بني ياس، بل المسرح في أبوظبي وبخاصة بعد أن حاز مسرح أبوظبي بمختلف فرقه الجوائز العديدة في مهرجان الشارقة لمسرح الطفل في دورته الثالثة مؤخراً·
الفنون الإبداعية
؟ كيف تصف لنا اهتمامك بالمسرح ومتى بدأ هذا الاهتمام؟
؟؟ إعلامياً اشتغلت في هذا الحقل وتولد لدي الحب لجميع الفنون الإبداعية ومن ضمنها نشاطات المسرح ورعايتها، ولذا فإن استلامي لمهام رئيس مجلس إدارة مسرح بني ياس لا يخرج عن اهتماماتي الثقافية بشكل عام وعليه فإن تطوير المسرح وخاصة مسرح بني ياس الذي تشكل حديثاً، أي قبل ما يقرب من ثمانية أشهر جعلني أتجه الى توظيف كافة إمكانياتي للنهوض به ليأخذ مساره ويبصم بصمته في خيرطة المسرح الإماراتي·
من هذه الجوانب كان لابد أن أعمل مع مجلس إدارة مسرح بني ياس بكل جدية وتفانٍ من أجل أن نثبت إمكانيات هذا المسرح الوليد كي يأخذ شخصيته وكيانه في إطار الحركة المسرحية الإماراتية، وكما رأيت كان أول عمل لدينا قد اشترك في مهرجان الشارقة للطفل بدورته الثالثة والذي توجنا بأفضل عرض مسرحي وأفضل ديكور، وكان هذا بحد ذاته إنجازاً يحسب لجهود مسرح بني ياس في خطواته الأولى أمام فرق لها تاريخ وإنجاز مسرحي متميز·
طموح كبير
؟ وما هي مشاريع مسرح بني ياس؟
؟؟ لدينا طموح كبير وأفكار لمشاريع جديدة ومتميزة من ضمن هذه المشاريع نفكر في المشاركة بمهرجان الشارقة المسرحي، ولدينا خيارات عديدة بالنسبة للنصوص أو المخرجين وهذا يخضع لدراسة وتحاور بين المعنيين في إدارة مسرح بني ياس·
؟ ولكن ما هي المعايير الإبداعية التي تعتمدونها في اختيار النصوص أو المخرجين؟
؟؟ نجد أن جدية النص وجدته وملاءمته تقنياً وموضوعياً لما يطرح من أعمال مسرحية على الساحة الإماراتية والعربية هي معاييرنا التي نحاول أن نجعلها نصب أعيننا، هذا ناهيك عن أهمية العنصر البشري وإمكانياته الإبداعية في تنفيذ العمل الذي سنقدم عليه· ولذا فإن اختيار المخرج الذي سيدير النص الجديد الذي نطمح أن نشارك به يعتبر جانباً مهماً ولكن أهم ما يشغلنا هو أن نخلق عنصراً فنياً من الممثلين المبدعين الذين سيدخلون الساحة المسرحية عبر مسرح بني ياس·
ثقافة أبوظبي
؟ ثمة نهضة مسرحية في أبوظبي، كيف يمكن أن تصفها لنا؟
؟؟ علينا أولاً وقبل كل شيء أن نتحدث عن ثقافة أبوظبي بشكلها الذي نجده اليوم، حيث القيادة تبذل جهدها وتحتضن كل إبداع يصب في أن يجعل أبوظبي عاصمة ثقافية عربية وعالمية ربما ـ ضمن حقل اختصاص المسرح وكوننا في إدارة مجلس إدارة مسرح بني ياس ـ فإن أبوظبي يمكن أن تكون عاصمة للثقافة والمسرح· والدليل على ذلك التوجه العالمي لكي تكون الثقافات مجتمعة في أبوظبي· وما دمنا بصدد هذا الموضوع لابد أن نستذكر أن أهم العواصم العالمية وهي باريس قد نقلت إبداعها الى أبوظبي، فكيف لا نقول إن المسرح في أبوظبي سوف يكون له شأن إبداعي وتنظيمي يرقى الى مستوى طموح القيادة الحكيمة التي فتحت لنا ذراعيها وتقدم لنا كل الإمكانيات للنهوض بالمسرح في هذه المدينة الجميلة التي هي في نظر العالم وجهة ثقافية وإبداعية تطمح الى أن تعرض أعمالها فيها·
؟ هل ترى أن الوقت قد حان لأن تتضافر الجهود في وضع استراتيجية لإدارة النشاط المسرحي في أبوظبي؟
؟؟ بالتأكيد إنه مطلب مهم يطمح كل فنان مسرحي الى أن نشتغل سوية، فلا فرق بين مسرح بني ياس والمسارح الأخرى في العاصمة ما دامت جميعها تصب في إطار تطوير المسرح في أبوظبي الذي يمتلك تاريخاً طويلاً· ولذا فإن همنا الأول هو أن نجد الثقافة المسرحية عند الجمهور وأن ننمي الحس المسرحي لديه، وأن نتوجه له بعيداً عن الطموحات الشخصية وبعيداً عن الخلافات التي تبعدنا عن بعضنا البعض، ولذا أقول إن مسرح بني ياس يفتح ذراعيه لكل ممثل ومخرج ومؤلف إماراتي يحاول بكل جدية أن يقدم لعاصمته ولمسرحها الإبداع والإنجاز الفني·
إننا نريد أن نواكب التطور في المسرح العربي والعالمي والاستفادة منه ما دمنا نمتلك كل الإمكانيات الثقافية والإبداعية والشبابية التي تحتاج الى من يوجهها الوجهة الصحيحة·
ولهذا فإننا يجب أن نفهم ثقافة مدينتنا وتوجهها لإحياء المسرح بشكل خاص والثقافة بشكل عام، ومن هذا المنظار لابد لنا أن نعمل وفق هذا التوجه الرائع الذي تحفزنا عليه قيادتنا التي تهتم بالإنسان قبل الثروة، ورداً دقيقاً على سؤالك لابد لي من القول إننا نفتح قلوبنا كمسرح بني لكل المسرحيين الإماراتيين والعرب· أيضاً لنقول لهم إن مسرح بني ياس هو بيتهم الأول·
شلهوب والحاسوب
؟ كيف تنظر الى إنجازات مسرح بني ياس بعد فوز مسرحية ''شلهوب والحاسوب'' بجائزة أفضل عرض مسرحي في مهرجان الشارقة لمسرح الطفل؟
؟؟ لابد أن تعرف أولاً أن هذه هي المشاركة الأولى لنا في مسرحية ''شلهوب والحاسوب'' وقد أثمرت بلا شك وبتقييم النقاد، ولكن لأقل لك بصراحة إنه حمل كبير يتحمله مجلس إدارة مسرح بني ياس ونأمل أن يقدم كل إمكانياته لتطوير المسرح في أبوظبي، وبالرغم من أنك سألتني عن إنجازات مسرح بني ياس، إلا أنني أقول إنه إنجاز بسيط ولا يزال الطريق أمامنا لكي نقدم الأكثر إبداعاً والأعمق رؤية·
؟ بما أن مسرحية ''شلهوب والحاسوب'' الخطوة الأولى لمسرح بني ياس فكيف تقيمها؟
؟؟ مما لاشك فيه أن مسرحية ''شلهوب والحاسوب'' كانت الخطوة الأولى لنا بالرغم من أن مسرحنا ـ أقصد مسرح بني ياس ـ قد شُكل حديثاً ولابد لهذا التشكل أن يواجه الصعاب العديدة كأي وليد جديد في جو مسرحي له تقاليده وتاريحه· فتصور أننا لابد من أن نواجه المشاكل التي استطعنا أن نحلها بهدوء وروية ، ومنها عدم وجود مسرح نتدرب فيه ونلتقي به، وعدم وجود مقر يمكن أن يجتمع المعنيون بمسرح بني ياس فيه، ناهيك عن الإمكانيات المالية إذا ما عرفنا أن المسرح يحتاج الى إمكانيات مالية غير عادية وغير بسيطة، وبطبيعة الحال فإن مردود العروض إذا ما حسبناه لا يفي بما يصرف في الإعداد والديكور والنصوص والإخراج وجهد الممثلين· كلها صعوبات ربما يعتبرها البعض كبيرة، إلا أننا نجدها سبيلاً كي نثبت أن المسرحي الحقيقي لم يأت من أجل أن يربح بقدر ما جاء من أجل أن يقدم إبداعه·
وإيماناً منا بحب أبوظبي العاصمة فإننا لابد أن نجتمع معاً ـ
أخص بذلك كل المسرحيين من الفرق الأخرى ـ لكي نقدم لها ما تستحق أن يقدم· ونحن كفرقة بني ياس كان إحساسنا بالمسؤولية التاريخية أن يتولد لدينا الدافع لهذا العمل والحماس للإنجاز·
احتضان الشباب
؟ هناك وجوه جديدة رأيناها في المسرح تبناها مسرح بني ياس كيف تنظر إليها؟
؟؟ سؤالك هذا يقودني الى أن أوضح هدفنا الأساسي وهو احتضان الشباب وبخاصة الوجوه الجديدة، ونحن للأمانة عندما فكرنا بتكوين مسرح بني ياس وبخاصة هذا الاسم الذي هو باسم مدينتنا ''بني ياس''، فإننا كنا نبتغي أن نتواصل مع الشباب فيها والذين يمتلكون طاقات كبيرة ولكنهم يحسون أن الفراغ كبير لديهم، وانه كان لابد من إيجاد مؤسسة ثقافية تحتضن هؤلاء الشباب وقدراتهم الكامنة فيهم ومن هذا المنطلق بدأنا خطواتنا·
اجتمع شباب مدينة بني ياس والمدن التي حولها بهمة ثقافية وامتدت اتصالاتنا حتى المنطقة الغربية لنفتح الحوار مع المبدعين فيها وما يبتغون وما يأملون ويتمنون، فكان ظهور هذا المسرح ''أي مسرح بني ياس'' هو نتيجة لثقافة اجتماعية وهذا ربما يحصل لأول مرة· إذ عادة ما تجد المسارح مشكلة من مجاميع إبداعية خاصة، أما أن يخرج مسرح كمسرح بني ياس ليمثل البنية الاجتماعية الإماراتية في مدينة بني ياس والمدن المجاورة لها والمنطقة الغربية فهو خطوة جديدة نتمنى أن تتحقق على مستوى الأطر الثقافية الأخرى كالأندية الشعرية والرياضية، ولا يفوتني أن أشكر إدارة نادي بني ياس الذي له الأثر الكبير في تأسيس مسرح بني ياس، حيث كانت انطلاقتنا الأولى منه ونطمح مستقبلاً أن نتعاون معه لخدمة شباب المنطقة ثقافياً واجتماعياً، ولابد لي من أن أشكر أيضاً وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وجمعية المسرحيين وبشكل خاص هيئة أبوظبي للثقافة والتراث التي قدمت لنا الكثير وتواصلت معنا حتى خرج أول أعمالنا الإبداعية وهو مسرحية ''شلهوب والحاسوب''، ونتمنى أن يتواصل هذا التعاون بيننا في المستقبل·
التوجيه المسرحي
؟ كيف يمكن لك أن تقيم تجربة علاقة المسرح بالطفل، وهل ترى أن ثمة شيئاً قد تحقق على المستوى العملي؟
؟؟ عندما عرضت مسرحية ''شلهوب والحاسوب'' بعض النقاد أشار الى أن هذه المسرحية يمكن أن تدخل في مجال المسرح المدرسي، وقلنا فليكن ذلك ما دمنا نحقق هدفنا في توجيه الطفل ونحمد الله ان أطفالنا في دولة الإمارات كلهم يتلقون تعليمهم في المدارس، فمسرح الطفل الضرورة يخاطب الطفل الذي يتواجد في المدرسة، وعليه فإن تعالي مسرح الطفل على الطفل نفسه لا يعد مسرحاً للطفل، إذ لابد أن يتطابق التوجيه المسرحي مع المرحلة العمرية للطفل، ولا عيب في أن نخاطب الطفل بمستواه ولا نتعالى عليه·
وأعتقد أننا حققنا هذه المعادلة الصعبة وربما أراد النقاد أن يجعلونا نخاطب الطفل بلغة أخرى أعلى من مستواه وهذا ما لا نريده·
؟ ما هي مشاريع مسرحكم المستقبلية؟
؟؟ قبل أن أتطرق الى هذا السؤال، أشير الى أمنياتنا بأن يكون لنا مقر يخدم مسرح بني ياس وأن يكون لنا مصدر يمولنا بما يجعلنا نقوم بأعمالنا بكل ارتياح·
وأود أن أشير الى أن دعمنا سيجعلنا نتوجه الى هدفنا بشكل صحيح وسليم ومعافى أسوة بالمسارح الأخرى في الدولة، حيث تجد مقراتها ومصاردها ودعمها من المسؤولين، وعليه فإن نجاح مسرح بني ياس وغيره من مسارح أبوظبي هو نجاح لمدينتنا الجميلة وعاصمتنا الثقافية العالمية التي نفخر بانتمائنا إليها·
أما مشاريع المستقبل التي نطمح إليها فهي المشاركة مثلاً في تنفيذ أهداف القيادة الحكيمة إذ إننا وسيط ثقافي يخدم توجهات قيادتنا وشعبنا· والأمر الآخر هو المشاركة والاحتكاك بالمسارح العربية ذات الخبرات الكبيرة التي ستفيدنا على مستوى التخصص المسرحي·· ولا أقصد المشاركة هنا بنصوص مسرحية، ولكن حتى في ممثلين بالتبادل بيننا وبين الفرق العربية· وهناك أمور أخرى أهمها إقامة ورش عمل مسرحية يتدرب فيها الممثل الشاب لكي يكسب مهارة، وهذه الورش غير مقصورة على عضو مسرح بني ياس وإنما للهواة الذين نعدهم لكي يكونوا جزءاً من مسرحنا·
وهذه هي طموحاتنا ضمن انطلاقتنا الأولى·


بطاقة مهنية

في أواخر 1977 نشأت علاقة عبدالله السراي بالإعلام، فأصبح مسؤولاً لقسم التصوير في تلفزيون أبوظبي ثم مخرجاً وبعدها رئيساً لقسم الإخراج التلفزيوني، ثم تولى الإشراف العام في النقل الخارجي في تليفزيون أبوظبي ثم مديراً لقناة الإمارات واختتم مسيرته الإعلامية مديراً للخدمات التنفيذية في مؤسسة الإمارات للإعلام، ومنها توجه الى العمل المجتمعي عبر إنشاء مسرح بني ياس الذي يدير مجلس إدارته الآن·
وعلى النطاق الخليجي والعربي، أصبح عبدالله السراي عضواً في اللجنة الاستشارية لجهاز تلفزيون الخليج وأيضاً مسؤولاً عن ملفات عديدة منها جهاز تلفزيون الخليج ومؤسسة الإنتاج البرامجي واتحاد إذاعات الدول العربية·

اقرأ أيضا