الاتحاد

الرياضي

الشباب والشارقة يتعادلان بهدفي سرور سالم ومصطفى كريم

تعادل فريقا الشباب والشارقة 1/1 في المباراة التي جرت بينهما باستاد مكتوم بن راشد بدبي في الجولة الثامنة من دوري المحترفين، تقدم الشباب بهدف في الشوط الأول لسرور سالم في الدقيقة 18 وتعادل العراقي مصطفى كريم للشارقة في الدقيقة 55 .
وبهذه النتيجة يرفع الشباب رصيده إلى 7 نقاط ويظل الفريق في منطقة الخطر الكبيرة التي تحيط به هذا الموسم، وفي المقابل رفع الشارقة رصيده إلى 12 نقطة.
كان الشوط الثاني أفضل بكثير من الأول وكان في مقدور الملك الشرقاوي تحقيق الفوز بعد أن أهدر لاعبوه العديد من الفرص.
قدم الشباب الشوط الأول أفضل نسبيا من الشارقة من حيث التركيز وتنفيذ تعليمات المدرب تماما، وكانت التغييرات التي أجراها كاجودا مدرب الشارقة السبب المباشر في تحقيق التعادل والعودة بنقطة إلى الإمارة الباسمة.
بدأ الشوط الأول حماسيا بين الطرفين في محاولة من الشباب لتعويض الخسائر الاخيرة التي جعلته يحتل المركز قبل الأخير، فيما سعى الشارقة لاستعادة نغمة الفوز بعد تعثرة في الجولة السابعة امام الجزيرة.
لعب الفريقان بطريقة واحدة وهي 2/4/4 مع اختلاف كل فريق في طريقة التنفيذ في اللعب ولكن كان واضحا ان رغبة الفوز لدى الفريقين كانت موجودة، ولاحت الفرصة الاولى لصالح الشارقة عن طريق حميد أحمد عندما سدد كرة قوية من ضربة ثابتة أنقذها حارس الشباب سالم عبدالله، ورد الجوارح بتسديدة ضعيفة من بيدراو.
حاول ثنائي الوسط في الشباب عادل عبدالله وعبدالعزيز هيكل السيطرة على منطقة الوسط وبذلا جهدا كبيرا ومعهما ريناتو الذي تحرك كثيرا وعيسى عبيد، وفي المقابل بذل عبدالعزيز العنبري وعبدالله سهيل وابراهيم خليل جهودا كبيرة لفرض سيطرة الشارقة على الملعب.
في الدقيقة العاشرة كاد الشباب أن يبدأ بالتهديف عندما أطلق ريناتو النشيط كرة قوية بيسراه انقذها حارس الشارقة أحمد مبارك بصعوبة بالغة وكانت هذه الفرصة مؤشر ان الشباب أفضل من الشارقة.
الهدف الأول
انحصر اللعب لفترة طويلة في وسط الملعب في ظل وجود أكبر عدد من لاعبي الفريقين في هذه المنطقة حتى جاءت الدقيقة 18 عندما استعاد سرور سالم ذاكرة التهديف مستفيدا من تمريرة عيسى عبيد وسجل منها سرور هدفا جميلا بمهارة عالية.
ضغط الشارقة في محاولة للتعادل لكن دفاع الشباب نجح في نصب مصيدة التسلل بنحاج وأفسدوا أكثر من فرصة مؤثرة، بعد مرور نصف ساعة حاول الشارقة الضغط من طرفي الملعب مستغلين تقدم طرفي الدفاع الشبابي مما جعل دفاع الشباب مكشوفا نسبيا امام هجوم الشارقة ووصل مصطفى كريم كثيرا لمرمى الجوارح لكن دون تهديد صريح، حيث بذل رباعي الدفاع وليد عباس ومحمد مرزوق وعبدالله درويش وبدر عبدالرحمن جهودا كبيرا في ايقاف خطورة النحل.
واضطر كاجودا مدرب الشارقة الى اجراء تغيير اضطراري بنزول عبدالعزيز صنقور بدلا من موسى حطب الذي تعرض للاصابة.
وفي الدقيقة 39 كاد عبدالعزيز صنقور أن يحقق هدف التعادل عندما أطلق كرة جميلة من تمريرة مصطفى كريم لكن الكرة مرت بجوار قائم الشباب الايمن بقليل ليضيع هدف أكيد، وواصل الشارقة ضغطة أملا في التعادل لكن دون جدوى لينتهى الشوط الاول بتقدم الجوارح بهدف.
مع بداية الشوط الثاني دفع الشارقة بالمحترف دياز بدلا من عبدالعزيز العنبري في محاولة لتنشيط خط الوسط وضغط النحل من طرفي الملعب في محاولة للعودة للمباراة، وفي المقابل حرص الشباب على رقابة مفاتيح المنافس خاصة مصطفى كريم وحميد أحمد، وكذلك الوقوف كثيرا أمام انطلاقات لاعبي الوسط من الشارقة حيث كانت خطورة «الملك» واضحة في هذا المركز، وكانت نسبة التركيز عالية بين الجوارح.
لم يدم فوز الشباب طويلا في الشوط الثاني حيث ضغط النحل ونجح في تحقيق هدف التعادل عن طريق العراقي مصطفى كريم الذي تلقى كرة نموذجية من عرضية عبدالعزيز صنقور حيث وضعها كريم عكسية في شباك سالم عبدالله ليحقق التعادل وتشتعل المباراة في ظل حرص الفريقين على الانتصار.
سالم يتألق
فرض الملك الشرقاوي سيطرته على الملعب محاولا تسجيل هدف آخر وظهرت الأفضلية بنسبة كبيرة للشارقة من خلال بعض التغييرات التي أجراها مدرب الفريق، وفي الدقيقة 60 أطلق دياز كرة صاروخية تألق سالم عبدالله وأنقذها ببراعة.
حاول عبدالوهاب عبدالقادر مدرب الشباب تنشيط صفوفه الهجومية فلعب ناصر مسعود بدلا من البرازيلي بيدراو، الذي لم يقدم أي شيء حتى خرج من الملعب.
في الدقيقة 70 ووسط سيطرة الشارقة أهدر مصطفى كريم فرصة لا تضيع عندما حدثت بعض الدربكة الدفاعية للشباب ووصلته الكرة داخل منطقة الجزاء الشبابية وهو على بعد خطوة من المرمى ليضعها فوق العارضة بقليل.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»