الاتحاد

رمضان

الصحة تؤكد استعدادها لتنفيذ خطة مرحلة ما بعد السلام


اكدت وزارة الصحة الاتحادية جاهزيتها لتنفيذ الخطة الصحية لمرحلة ما بعد السلام· واشاد دكتور احمد بلال وزير الصحة الاتحادي امس بالتعاون القائم مع صندوق الامم المتحدة للسكان وذلك لدى لقائه بمدير الصندوق بالسودان وبحث اللقاء متطلبات مرحلة ما بعد السلام خاصة في مجالات الصحة الانجابية· وأكد دكتور فيصل عبد القادر مسؤول القسم العربي والاداري بالصندوق استمرار دعم صندوق الامم المتحدة للسكان لبرامج الصحة وكل ما يتعلق بصحة المرأة في ظل ارتفاع معدلات الوفيات مشيداً بالتنسيق القائم بين الصندوق والحكومة في تنفيذ كثير من البرامج مبيناً ان المرحلة القادمة ستشهد مزيداً من الدعم باعتبار ان الصندوق واحد من انظمة الامم المتحدة لادارة الجانب الخاص بالبعد السكاني في مسيرة السلام· وثمن دكتور بلال جهود الصندوق في القبالة الماهرة والامومة الآمنة مؤكداً في المرحلة القادمة عمل مؤشرات صحية مبنية على المعلومات الصحيحة·
··وتنفذ برنامج سد الفجوة في الاختصاصيين بالولايات
من ناحية ثانية، اعلنت وزارة الصحة الاتحادية أنها قامت وفق برنامج سد الفجوة في أطباء الاختصاص بالولايات بتوزيع 52 اختصاصياً في الربع الاول في عام 2005 وقد نفذ 18 اختصاصياً واحجم 31 اختصاصياً عن التنفيذ لظروف خاصة، وقال البروفيسور عبد الحميد يوسف السيسي مدير عام الطب العلاجي بوزارة الصحة الاتحادية انه تم توزيع 77 اختصاصياً للولايات عام 2004م·
وأكد انه في حالة عدم تنفيذ التنقلات سيتم تطبيق اللائحة· واشار الى وجود فجوة في بعض التخصصات مما يسبب هاجساً لـ النساء والتوليد خاصة في الولايات البعيدة عبري- حلفا القديمة- ودلقو مما سيسهم في ارتفاع نسبة وفيات الامهات والاطفال بالاضافة الى وجود فجوة في اختصاصيي الاطفال· وقال ان الوزارة وضعت معالجات لسد الفجوة بادخال كادر جديد يسمى طبيب الاسرة وهو نظام معمول به في انجلترا ويتم تدريب الاطباء على اربعة تخصصات، مشيراً الى ان اول دفعة ستتخرج في مجلس التخصصات الطبية في ديسمبر مما يسهم في تضييق الفجوة· وقال ان ولاية الخرطوم تواجه نقصاً في تخصصات التخدير، علم الامراض والاشعة، موضحاً انه تم ابتعاث اطباء الى بعض الدول للتخصص في هذه المجالات·

اقرأ أيضا