الاتحاد

الرياضي

جماهير مونديال الأندية تتوافد على أبوظبي

شهد اليومان الأخيران إقبالا كبيرا على تذاكر المباريات، وبعد الإعلان عن نفاد تذاكر المباراة النهائية، تحولت الجماهير بأنظارها إلى مباراتي نصف النهائي، وعندما أعلنت اللجنة المنظمة المحلية عن اقتراب نفادها من منافذ التوزيع تحولت الأنظار إلى مباريات الدور التمهيدي، في نفس الوقت الذي شهد إقبالا محلياً كبيراً على حجز تذاكر مباراة الافتتاح التي ستجمع بين الأهلي وأوكلاند سيتي في تمام الساعة الثامنة من مساء الاربعاء المقبل، وعلى المباراة الأخرى التي من المحتمل أن يكون الأهلي أحد طرفيها مع فريق أتلانتي المكسيكي في حالة تخطي الأهلي لعقبة أوكلاند سيتي. ومع الاقتراب من موعد البطولة يتزايد الإقبال أكثر على شراء التذاكر القيمة التي تم طبعها في الولايات المتحدة الأميركية، من مواد قيمة يمكن الاحتفاظ بها للتذكار، وتحمل تذاكر المباريات التي ستقام على ستاد محمد بن زايد لونا مختلفا عن بطاقات المباريات التي ستقام على ستاد مدينة زايد.
وكانت اللجنة المنظمة المحلية بالتنسيق مع لجنة الفيفا قد وضعت تيسيرات للحصول على التذاكر بأسعار مخفضه في حالة شراء أعداد أكبر، وتهيب اللجنة المنظمة بالمواطنين الدين حجزوا تذاكرهم عبر الموقع الإليكتروني التوجه فورا إلي مراكز التوزيع لتسلم التذاكر حتى لا يحدث زحام في الأيام والساعات الأخيرة.
وأكدت شذا الرميثي المتحدثة الرسمية باسم اللجنة المنظمة المحلية أن لجنة الفيفا المنظمة للحدث بدأت في الوصول إلى قصر الامارات، وقد تم تجهيز مكاتب لأعضائها في بعض الأجنحة، وسوف ينتقل عدد من مسؤولي اللجنة المنظمة المحلية إلى قصر الامارات للالتحاق بهم من أجل التنسيق أكثر أثناء البطولة، على أن يبقى مقر اللجنة الحالي يزاول مهامه من دار كرة القدم في شارع دلما.
وقالت الرميثي: تم تحديد مركزين لتسليم بطاقات الاعلاميين، أحدهما في ستاد محمد بن زايد، والثاني في ستاد مدينة زايد الرياضية، وهو نفس المكان الذي جرى فيه تسليم بطاقات مباراة منتخب الامارات مع مانشيستر سيتي في المدخل الرئيسي لمبني اتحاد كرة القدم والهيئة العامة للشباب والرياضة، مؤكدة أن اللجنة تطالب الاعلاميين بالتوجه اعتبارا من الغد لتسلم بطاقاتهم التعريفية التي ستتيح لهم فرصة تغطية الحدث ومتابعته من خلال الاستادات الرسمية التي ستقام عليها المباريات، وملاعب التدريب الفرعية، والتي ستتيح لهم فرص حضور المؤتمرات الصحفية، ودخول المراكز الاعلامية.
وتابعت: استجابة للاقبال الكبير على التذاكر في الأيام الأخيرة فتحنا منفذ توزيع جديدا ملحقا بمقر اللجنة المنظمة المحلية، وعليه إقبال جيد منذ افتتاحه، وتبقت كميات محدودة من تذاكر عدد من المباريات في الأدوار التمهيدية، وبالتالي تؤكد كل المؤشرات أن البطولة ستنجح من الناحية الجماهيرية، وهو الأمر الذي كنا نتمناه والذي كان هدفا دائما لنا، ونهيب بجماهير الامارات التحرك بسرعة لحجز تذاكرهم قبل النفاد، لمعرفتنا بأنهم لا يتحركون إلا في اللحظات الأخيرة.
على صعيد آخر، يبدأ المشجعون القادمون مع أنديتهم في الوصول إلى أبوظبي اعتبارا من اليوم في انتظار حضور المباريات، وسوف تكون جماهير نادي أوكلاند سيتي هي الأسبق نظرا لأنهم سيلعبون المباراة الافتتاحية مع الأهلي، وتقدر جماهير أوكلاند ب 500 مشجع حسب التقديرات المبدئية، وبعد ذلك سيتوالى وصول جماهير أتلانتي وبوهانج، والبارسا، ومازيمبي، واستوديانتس، ومعظمهم حجز تذاكر حضور المباريات عبر الانترنت، وتشير المعلومات الأولية إلى أن جماهير استوديانتس ستصل إلى 200 متفرج أكدوا حضورهم، مع توقعات بحضور آلف مشجع آخر في حالة وصول الفريق إلي المباراة النهائية.
ويعد مطار أبوظبي الدولي إحدى البوابتين الرئيستين للإمارة، ويبعد نحو 6 ساعات طيران عن العديد من المناطق في قارتي أوروبا وآسيا، كما تستخدم المطار أكثر من 34 شركة طيران، وكخيار بديل، يمكن للمشجعين أيضا أن يسافروا إلى أبوظبي عن طريق مطار دبي الدولي، الذي يبعد نحو 1.5 ساعة بالسيارة عن أبوظبي.
ومع الوصول إلى أبوظبي، ستكون هناك الكثير من المعالم المميزة والفعاليات الممتعة للزائرين من مشجعي كرة القدم الذين يرغبون بالتعرف على الثقافة الإماراتية، إلى جانب الاستمتاع بالإثارة والحماس خلال مباريات البطولة، وسوف تنظم رحلات لعدد من المناطق السياحية في أبوظبي، على رأسها مسجد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الكبير، المعروف حول العالم، كأحد أشهر المعالم الحضارية في المنطقة، ويضم المسجد 80 قبة مزينة بالرخام الأبيض، إلى جانب أكبر سجادة فارسية مصنوعة يدوياً في العالم.
وللزوار الذين يعشقون الرفاهية، يشكل قصر الإمارات وجهتهم المثلى، فهو أحد أجمل الفنادق في العالم.
وعلاوة على ذلك، يمكن للزوار الإبحار في رحلة على قوارب (الكاياك) إلى غابات القرم الطبيعية في منطقة الكورنيش الشرقية، أو الانطلاق إلى قلب الصحراء في تحدّ ممتع للكثبان الرملية في رحلة سفاري رائعة، أو زيارة مدينة العين، ثاني أكبر مدينة في إمارة أبوظبي، إضافة إلى العديد من الشواطئ الجميلة، وأكثر من مائتي جزيرة ساحرة، كل ذلك ضمن مسافات قصيرة من مدينة أبوظبي، وسوف يتم توفير كل التيسيرات لهم من الجهات المختصة بالدولة

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية