الاتحاد

الاقتصادي

«دويتشة بنك» يتوقع تعافي أسواق المال في النصف الثاني من 2011

توقع مسؤول مصرفي تعافي أسواق المال الإقليمية من الدورة الهبوطية التي تعرضت لها نتيجة الأزمة المالية العالمية بدءاً من النصف الثاني من العام الجاري لتعاود الانتعاش مجددا خلال العام المقبل.
وأشار هنري عزام رئيس مجلس الإدارة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدويتشة بنك أمس إلى أن وضع أسواق المال الإقليمية خلال العام الجاري ستكون أفضل مما كانت عليه في العام الماضي.
وتوقع خلال محاضرة ألقاها بندوة الثقافة والعلوم بدبي أن تحقق دول الخليج معدلات نمو إيجابية خلال العام الجاري مدعومة بقوة القطاعين النفطي والحكومي، مشيراً إلى أن القطاع الخاص سيحقق نمواً إيجابياً خلال العام ولكنه سيكون بمعدل أقل من نمو القطاعين النفطي والعام.
وحضر الندوة محمد المر نائب رئيس هيئة دبي للثقافة وسلطان صقر السويدي رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم عضو المجلس الوطني الاتحادي وإبراهيم بوملحة عضو مجلس إدارة الندوة وكاتيا طيار رئيس مجلس إدارة “عربكوم” وعدد من الفعاليات المصرفية والاقتصادية، وأدار المحاضرة عبد الشكور تهلك نائب الرئيس التنفيذي لبنك الإمارات دبي الوطني. وتوقع هنري عزام أن يحافظ القطاع النفطي على موقعه كقاطرة نمو لاقتصاديات الدول الخليجية خلال السنوات العشر المقبلة مدعوما بقوة الطلب علي النفط وارتفاع أسعاره.
وأوضح في هذا المجال أن الأزمة المالية العالمية لم تكن أزمة عالمية بقدر ما كنت أزمة للاقتصاديات المتقدمة إذ أن أداء اقتصاديات الدول النامية خلال العامين الماضيين تميز بالقوة وهو ما يفسر النمو المتواصل للطلب العالمي على النفط الذي يتوقع أن يواصل صعوده خلال السنوات العشر المقبلة بسبب نمو اقتصاديات الدول النامية وتزايد أعداد سكانها ولم تنخفض أسعار النفط خلال العام الماضي بل تراوح متوسطها بين 60 و 75 دولارا للبرميل ومن المتوقع أن تتراوح أسعار النفط بين 80 و 90 دولارا للبرميل الواحد في عام 2011.
ودعا المحاضر إلى العمل على تفعيل ورفع أداء القطاع الخاص على نحو يجعله قادرا على قيادة عجلة التنمية في المنطقة مؤكدا على أن هذا القطاع مؤهل لقيادة نمو اقتصاديات المنطقة.

اقرأ أيضا

«الإمارات للطاقة النووية» تسجل 75 مليون ساعة عمل آمنة