الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي تصدر «السيناريوهات المستقبلية للقرن الـ21»

دبي (الاتحاد)

أصدر مركز استشراف المستقبل ودعم اتخاذ القرار التابع لشرطة دبي نشرة بحثية تضمنت ترجمة لدراسة التنبؤ بالمستقبل بين العلم والخيال.
وأشاد العميد الدكتور عبدالله عبد الرحمن يوسف بن سلطان مدير المركز بالوكالة بالنشرة البحثية المترجمة التي تم عرضها وترجمتها بمعرفة أمل فاضل المزروعي أحد خبراء المركز، مؤكدا أن الدراسة توضح نقاطا هامة منها توصيف طرق الدراسات المستقبلية، وإمكاناتها وحدودها، مع تقديم بعض التوقعات عن الصورة الحقيقية للتنمية والتطوير في القرن الواحد والعشرين. وما زالت الدراسات المستقبلية توازن بين العلم والخيال العلمي، مشيراً إلى أن الكاتب الدكتور إيجيديوس فاريكيس يرى أنه من المتوقع أن تكون هناك أحداث وأوضاع يمكن توقعها في القرن الواحد والعشرين، لذا فإن السيناريوهات العامة والسيناريوهات الخاصة للمستقبل تؤكد حدوث تغيرات مستقبلية مثل التغير المناخي، وتطوير التعليم، وتوريد الطاقة، وسيكون هناك ابتكارات قد تبدو أحياناً أشبه بقصص الخيال عن المستقبل.
وأشارت النشرة البحثية إلى أن هناك طرقا للتنبؤ بالمستقبل، تتطلب وضع سيناريو طويل الأمد للإجابة عن عدة أسئلة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالمستقبل.
ولفتت النشرة بوجود عوامل مختلفة لتقييم التنمية والتطوير في المستقبل، حيث يؤكد علماء استشراف المستقبل بأنها تحدث فعلاً وتؤثر في المستقبل، ومنها: زيادة التعداد السكاني الذي قد يصل إلى نحو 9 مليارات نسمة بحلول عام 2050، وبالتالي سيعاد توزيع وتوفير فرص العمل للقوى العاملة الهائلة وقتها وسيتم إعادة التفكير في المسؤوليات والواجبات.

اقرأ أيضا