الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

التجارة البينية الإماراتية «الإسلامية» تنمو 11,9% العام الماضي إلى 205 مليارات درهم

التجارة البينية الإماراتية «الإسلامية» تنمو 11,9% العام الماضي إلى 205 مليارات درهم
24 ابريل 2011 21:19
نمت حركة التجارة الخارجية غير النفطية بين دولة الإمارات والدول الإسلامية بنسبة 11,9 بالمئة خلال العام الماضي لتصل إلى 55,8 مليار دولار “205 مليارات درهم” مقارنة مع 49,9 مليار دولار في 2009، بحسب دراسة تحليلية أصدرتها وزارة التجارة الخارجية أمس. وحققت دولة الإمارات فائضاً في ميزانها التجاري مع الدول الإسلامية خلال العام الماضي بقيمة 5,9 مليار دولار “21,65 مليار درهم”. وأوضحت الدراسة التي صدرت أمس أن هذه الزيادة الإيجابية في حجم المبادلات التجارية جاءت نتيجة لارتفاع إجمالي إعادة التصدير من الإمارات إلى مجموعة الدول الإسلامية بنسبة 11,5 بالمئة خلال عام 2010 لتصل إلى 26 مليار دولار مقارنة بـ23,3 مليار دولار في2009، وارتفاع إجمالي واردات الدولة بنسبة 16,8 بالمئة لتصل إلى 23,2 مليار دولار مقابل 19,8 مليار دولار، في حين انخفضت الصادرات غير النفطية للإمارات إلى مجموعة الدول الإسلامية بنسبة 1,1 بالمئة لتصل 6,67 مليار دولار مقارنة بـ 6,74 مليار دولار. ولفتت الدراسة التي أعدها يوسف ذياب الباحث الاقتصادي في إدارة التحليل والمعلومات التجارية إلى أن تجارة دولة الإمارات غير النفطية مع الدول الإسلامية تركزت عام 2010 بنسبة 72 بالمئة في عشر دول إسلامية هي إيران والعراق والسعودية وماليزيا وباكستان وتركيا والبحرين وقطر وسلطنة عمان وأفغانستان بنسبة نمو 10,2 بالمئة. وتصدرت إيران قائمة الدول الإسلامية من حيث قيمة تجارتها الخارجية غير النفطية مع دولة الإمارات بإجمالي 10,4 مليار دولار خلال عام 2010 لتشكل 18,7 بالمئة من إجمالي تجارة الإمارات غير النفطية مع مجموعة الدول الإسلامية، تلتها في المرتبة الثانية العراق لتبلغ قيمة تجارتها غير النفطية مع الإمارات 5,8 مليار دولار لتشكل 10,4 بالمئة من إجمالي تجارة الإمارات غير النفطية مع مجموعة الدول الإسلامية. وجاءت السعودية في المرتبة الثالثة بحصة 10,3 بالمئة من تجارة الإمارات مع الدول الإسلامية وبقيمة 5,7 مليار دولار. ولاحظت الدراسة خروج ليبيا من قائمة أهم عشر شركاء ودخول أفغانستان إليها خلال عام 2010 لتحل المرتبة العاشرة بعد ما كانت في المرتبة 13 عام 2009 بنسبة نمو بلغت حوالي 99 بالمئة خلال عام 2010. ويلاحظ وجود بعض الدول الإسلامية التي حققت نمواً في إجمالي مبادلاتها التجارية مع الإمارات خلال عام 2010 مقارنة بعام 2009، ومنها أفغانستان والبحرين بنسبة 30 بالمئة وإيران بنسبة 22,6 بالمئة، والعراق بنسبة 16,4 بالمئة وباكستان بنسبة 8,6 بالمئة، وماليزيا بنسبة 7,4 بالمئة. الصادرات غير النفطية تركز 75 بالمئة من إجمالي قيمة الصادرات الإماراتية غير النفطية خلال عام 2010 في عشر دول إسلامية هي السعودية وإيران وباكستان وسلطنة عمان وقطر والكويت والعراق ومصر والبحرين واليمن. وحلت السعودية في المقدمة بقيمة مليار دولار لتشكل 15,3 بالمئة من إجمالي صادرات الإمارات غير النفطية إلى الدول الإسلامية، وبنسبة نمو 24,4 بالمئة مقارنة بعام 2009، تلتها في المرتبة الثانية إيران بقيمة 737 مليون دولار لتشكل 11 بالمئة من إجمالي صادرات الإمارات غير النفطية إلى الدول الإسلامية وبنسبة نمو 20,6 بالمئة مقارنة بعام 2009، بينما جاءت باكستان في المرتبة الثالثة بنسبة 8,6 بالمئة من الصادرات الإماراتية غير النفطية إلى الدول الإسلامية بنسبة نمو 13 بالمئة خلال فترة المقارنة نفسها. ومن جانب آخر، يلاحظ نمو قيمة الصادرات الإماراتية غير النفطية لكل من مصر بنسبة 50,7 بالمئة والكويت بنسبة 43,7 بالمئة والبحرين بنسبة 35,2 بالمئة واليمن بنسبة 33,8 بالمئة والعراق بنسبة 32,2 بالمئة. إعادة التصدير نمت حركة إعادة تصدير السلع من الإمارات إلى الدول الإسلامية بنسبة 11,5 بالمئة مرتفعة من 23,3 مليار خلال عام 2009 إلى 26 مليار دولار في عام 2010، لتشكل 51,4 بالمئة من إجمالي إعادة تصدير الدولة إلى دول العالم. وتركزت حركة إعادة التصدير هذه بنسبة 84,4 بالمئة في عشر دول هي إيران والعراق وأفغانستان والبحرين والسعودية وقطر والكويت وسلطنة عمان وباكستان وليبيا، إذ حلت إيران في الترتيب الأول لتستحوذ على 33 بالمئة بقيمة 8,6 مليار دولار، ثم العراق بحصة 15,9 بالمئة من إجمالي إعادة التصدير بنسبة نمو 6,1 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2009، وحلت أفغانستان في المرتبة الثالثة بقيمة 2,1 مليار دولار، شكلت 8,1 بالمئة بنسبة نمو مرتفعة بلغت 99 بالمئة مقارنة بعام 2009. الواردات بلغ إجمالي قيمة الواردات الإماراتية من الدول الإسلامية 23,2 مليار دولار خلال عام 2010 لتشكل 17,6 بالمئة من إجمالي واردات الإمارات من دول العالم وبنسبة نمو بلغت 16,8 مقارنة بوارداتها من الدول الإسلامية في عام 2009، تركزت بنسبة 75,6 بالمئة في عشر دول إسلامية هي السعودية وماليزيا وتركيا وباكستان والسودان والعراق وإندونيسيا وإيران وليبيا وسلطنة عمان. وجاءت السعودية في مقدمة هذه الدول بقيمة 3,3 مليار دولار لتستحوذ على 14,1 بالمئة من إجمالي واردات الإمارات من الدول الإسلامية، تلتها في المرتبة الثانية ماليزيا لتنمو واردات الإمارات منها بنسبة 6 بالمئة خلال عام 2010 مقارنة بعام 2009 بقيمة 2,9 مليار دولار، وحلت تركيا في المرتبة الثالثة بقيمة 2,5 مليار دولار شكلت 10,7 بالمئة. من جانب آخر، نمت قيمة الواردات الإماراتية خلال عام 2010 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2009 من بعض الدول الإسلامية بنسب متباينة، إذ نمت الواردات من السودان بنسبة 113 بالمئة والعراق 61 بالمئة وليبيا 40 بالمئة وإيران بنسبة 35 بالمئة وباكستان 14 بالمئة، فيما تراجعت واردات الإمارات من سلطنة عمان بنسبة 10 بالمئة وإندونيسيا بنسبة 7 بالمئة. التجارة الإسلامية حققت الدول الإسلامية تطورات لافته على المستويين الكمي والنوعي على صعيد التجارة والاستثمار البيني خلال السنوات القليلة الماضية، مما أدى لحدوث نمو كبير في التدفقات البينية إضافة لحدوث تغيرات ايجابية على صعيد التوزيع الجغرافي والقطاعي لتلك التدفقات سواء الصادرة أو الواردة، وتزايد بذلك الدور الذي يقوم به قطاع التجزئة في تعزيز الاستثمار البيني وشهد عاما 2009 و2010 جهوداً كبيرة من قبل الدول الإسلامية نحو تطوير بيئة أداء الأعمال من عدة محاور ومنها متابعة العمل ببرامج الإصلاح الإداري والهيكلي والعمل على تطويرها لمواكبة التطورات في الاقتصاد العالمي، بالإضافة إلى الجهود في مجال جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة من خلال تحسين مناخ الاستثمار فيها عبر القوانين والتشريعات الناظمة للاستثمار وتنويع حوافز الاستثمار والإعفاءات الضريبية فضلا عن بناء شراكات وتكتلات من خلال إبرام العديد من اتفاقيات التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والفني وإنشاء مناطق حرة ومدن صناعية وموانئ ومطارات جديدة كما عملت على تشجيع القطاع الخاص بالمشاركة في عملية التنمية الاقتصادية والدخول في شراكات مع القطاع العام.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©