الاتحاد

الاقتصادي

سوق دبي المالية تتخلى عن مكاسبها والمؤشر يهبط إلى 1661 نقطة

متعاملون  في سوق دبي المالية

متعاملون في سوق دبي المالية

تخلت سوق دبي المالية عن المكاسب التي حققتها خلال جلسة أمس الأول وبداية تعاملات جلسة الأمس لتعود مجدداً في دائرة الهبوط بفقدان المؤشر أكثر من 26.5 نقطة ليصل إلى أدنى مستوى له خلال خمسة أسابيع عند 1661 نقطة وبتراجع نسبته 1.5%.
وواصلت السوق تأثرها بالضغوط التي تعرضت لها الأسهم القيادية أمس والتي أسهمت في تراجع المؤشر وعدم تمكنه من الحفاظ على المكاسب نتيجة عمليات مضاربة متباينة الأداء من قبل مضاربين صغار، وذلك وسط غياب ملموس للمستثمرين المؤسساتيين والأجانب وهو ما انعكس على أحجام التداول المتواضعة التي هبطت إلى 283 مليون درهم.
ونتيجة لغياب المحفزات التي تشجع على عودة المستثمرين الكبار الذين يفضلون حالياً الابتعاد لحين وضوح الرؤية بشأن نتائج أعمال الشركات للربع الرابع والتريث لبناء مراكز جديدة لهذا العام، تتعرض أحجام التداول إلى ضغوط قوية تفقد السوق الزخم الذي كان عليه أواخر العام الماضي وبداية العام الجديد، بحسب مروان شراب المحلل المالي في شركة جلفمينا للاستثمارات البديلة.
ووسط ترجيح استمرار حالة التذبذب التي يتعرض لها السوق منذ فترة نتيجة حالة الترقب وتراجع شهية كبار المستثمرين وبالتزامن مع تأرجح أداء الأسواق المالية الإقليمية والعالمية، يرى شراب أن هذه الحالة من الممكن أن تستمر لحين اتضاح الرؤية وتمكن المستثمرين من تحديد اتجاه بوصلة الاستثمار في المرحلة المقبلة، معتبراً أن مركز الدعم المهم للمؤشر سيكون عند مستوى 1600 نقطة.
وأنهت سوق دبي تعاملات أمس الأول على مكاسب بنسبة 0.87%، ليصل المؤشر لمستوى 1688 نقطة، بعد تلقيه دعماً من أسهم قيادية. وبدأ سوق دبي تعاملاته أمس على ارتفاع طفيف ما لبث أن أعقبه تراجع للمؤشر العام خلال الساعة الأولى من التداول بنسبة وصلت إلى 1.5% عند مستوى 1664 نقطة حيث تراجع عديد من الأسهم كإعمار وأرابتك بنسبة تجاوزت 2% لكل منهما.
واستمر السوق في تراجعه إلى نهاية الجلسة وسط تباين في الأداء ليغلق المؤشر على 1,661.54 نقطة بانخفاض وقدره 26.57 نقطة عن إغلاقه السابق، فيما لم تتجاوز التداولات بنهاية الجلسة مبلغ 283.42 مليون درهم بتنفيذ 3,949 صفقـة توزعت عـلى 162.25 مليون سهم. وشهد التداول في سوق دبي المالي أمس ارتفاع 3 شركات فقط مقابل هبوط 22 شركة وثبات أسعار شركتين، حيث تصدر بيت التمويل الخليجي أكثر الشركات ارتفاعاً من حيث التغير في أسعارها بإغلاق 1.26 درهم و بنسبة تغير بلغت 6.78%، تلاه الشركة الخليجية للاستثمارات العامة بإغلاق 0.98 درهم وبنسبة تغير بلغت 1.03%، ثم مصرف السلام - السودان بإغلاق 2.48 درهم وبنسبة تغير بلغت 0.81%.
وفي المقابل جاءت الشركة الوطنية للتبريد المركزي ( تبريد) في مقدمة أكثر الشركات انخفاضاً في أسعارها بإغلاق 0.74 درهم و بنسبة تغير بلغت 3.90%، تلتها شركة أرابتك القابضة بإغلاق 2.35 درهم و بنسبة تغير بلغت 3.29%،ثم إعمار العقارية بإغلاق 3.32 درهم وبنسبة تغير بلغت 3.21%، وشركة دبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين بإغلاق 0.92 درهم وبنسبة تغير بلغت 3.16%، ودار التكافل بإغلاق 1.58 درهم و بنسبة تغير بلغت 3.07%.
وعلى صعيد الشركات الأكثر نشاطاً من حيث قيمة التداول فقد استحوذت شركة إعمار العقارية على الحصة الأعلى بعد أن حققت تداولات بقيمـة 89,59 مليون درهم تلتها شركة أرابتك القابضة بتداولات بلغت 86,74 مليون درهم ثم بيت التمويل الخليجي بتداولات بقيمـة 29,76 مليون درهم وشركة سوق دبي المالي بتداولات قيمتها 24,92 مليون درهم و دريك آند سكل انترناشيونال بتداولات بقيمـة 11,27 مليون درهم.
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال جلسة الأمس نحو 38.87 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 30.19 مليون درهم. كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، نحو 72.51 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 57.54 مليون درهم. أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 16.29 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 15.74 مليون درهم خلال الفترة نفسها. ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم أمس نحو 127.67 مليون درهم لتشكل ما نسبته 45.05% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 103.47 مليون درهم لتشكل ما نسبته 36.51% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 24.20 مليون درهم كمحصلة شراء.


«بورصة دبي» تمدد قرضاً
بقيمة 2,5 مليار دولار لمدة عام


? دبي (الاتحاد) - أخطرت بورصة دبي المحدودة امس البنوك المشاركة في قرض مجمع بقيمة 2.5 مليار دولار يفترض ان يستحق في 28 فبراير المقبل، بقراها تفعيل خيار التمديد الاختياري للتسهيل الائتماني لمدة عام آخر.
وقالت البورصة في بيان امس انها اخطرت البنوك المشاركة بقرارها اعتماد التمديد الاختياري للتسهيلات الائتمانية متعددة العملات البالغة قيمتها 2.5 مليار دولار.
وحصلت بورصة دبي على هذا القرض في فبراير من عام 2009 بهدف إعادة تمويل قرض وتسهيلات ضمان بقيمة 3.8 مليار دولار، تم استخدامها لتمويل استثماراتها في مجموعة “ناسداك أو إم إكس” وبورصة لندن.
وخلال الإعلان عن نجاح البورصة في الحصول على هذا القرض تم الإعلان عن أن فترة استحقاق هذا القرض المشترك متنوع العملات تبلغ عاماً واحداً، قابلة للتمديد لمدة عام آخر.
على ان يتم سداد القرض الذي يتكون من أدوات تقليدية وأخرى إسلامية، بسعر فائدة يبلغ 325 نقطة أساس في العام فوق السعر الساري بين بنوك لندن “ليبور”

اقرأ أيضا

«أرامكو»: استئناف الإنتاج بالكامل من خريص نهاية سبتمبر