الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

الحركة عنصر يجمع الفنون التقليدية العمانية ويميزها بالحيوية

الحركة عنصر يجمع الفنون التقليدية العمانية ويميزها بالحيوية
24 ابريل 2011 21:02
أول ما يلفت نظر غير العماني، الذي يشاهد الفنون العمانية التقليدية، هو احتواؤها على عنصر الحركة في أشكال عديدة. وتتنوع مظاهر الحركة بارتباطها بالقالب الموسيقي وبدوره ووظيفته في المجتمع. فالحركة في فن «المالد» من الفنون الدينية على سبيل المثال ملائمة للموقف الديني الرزين، حيث إن المشاركين في فصل التوحيد يتحركون ويتمايلون بوقار يؤكد الانطباع الديني. ولتأكيد عنصر الفرحة في فنون السمر يخطو المؤدون في فن الربوبة مثلا برشاقة تامة مع سرعة الإيقاع الفرح، الذي تؤكده ضربات الطبول النشطة السريعة . يعتبر الأداء الحركي عنصرا مهما في تكوين الفن العماني التقليدي. واستمرار اشتراك عنصر الأداء الحركي في الفنون العمانية يؤكد استمرار توارثها الحضاري القديم. وذلك لأن معظم الحضارات القديمة كانت تربط العناصر الموسيقية كلها ببعضها وجدير بالذكر إن الفلاسفة اليونانيون قد ذكروا مصطلح «موزيكيه»، وكانوا يعنون العناصر الثلاثة كوحدة متكاملة أي الشعر والرقص واللحن. وعنصر الارتباط بينها هو الإيقاع. وأول من استخدم اصطلاح موزيكيه هو الفيلسوف اليوناني بندار في القرن الخامس قبل الميلاد. والفنون العمانية التقليدية ما زالت تحتفظ بهذه العناصر كوحدة متكاملة، وما زال الإيقاع يضم ويؤكد وحدة هذه العناصر بقوة. عنصر مشترك المميز في الفنون العمانية أن اشتراك الأداء الحركي بأنواعه المختلفة، لا يقتصر على منطقة أو محافظة معينة من السلطنة، بل إن اشتراك الرقص في أقصى شمال السلطنة بنفس قوة اشتراكه في فنون أقصى جنوب السلطنة، كذلك الحال في شرقها وغربها. وكما لا يخلو جزء جغرافيا من اشتراك الحركة في فنونه، فلا يخلو تصنيف من الفنون العمانية التقليدية من الاشتراك الراقص. فنحن لم نرَ اتجاها كاملا يستغني عن الحركة، بمعنى إننا لم نستطع إن نلغي مجموعة معينة من الفنون، حيث أن الحركة عنصر مشترك في كل من التصنيفات التالية كفنون السيف مثل فن الرزحة، العيالة، الهبوت. والفنون الدينية مثل فن أحمد الكبير، التوحدي «المالد»، وفنون البحر مثل فن المديمة، الشوبانية. وفنون البادية مثل فن المزيفينة، الرزفة البدوية. وفنون المناسبات الاجتماعية مثل فن زفة المختون. وفنون التطبيب الشعبي مثل فن المكوارة، الليوا، الطنبورة. وفنون السمر والترويح مثل فن الربوبة، صوت سيلام، البرعة. وتوجد بعض الفنون العمانية التقليدية التي تخلو من الحركة تماما، مثل فن الونة أو الطارق والذي كان يتغنى به فرد بمفرده، وهو على ظهر هجينه لتسلية نفسه في الأسفار الطويلة ولذلك لا مكان للحركة فيه. إلى ذلك، يقول طالب الهاشمي، من مركز الفنون العمانية، «تزخر عماننا الحبيب بالكثير من الفنون الشعبية والتي تعكس صورة عاداتها الدينية والثقافية. ومن هذه الفنون فن المولد النبوي الشريف وهو عبارة عن تجمع شعبي في جو ديني يردد فيه الحاضرون قصائد في مدح النبي والآل وذكر الجنة والنار والشوق إلى الديار المكية وإلى المساجد الثلاثة، وإلى بطولات المسلمين». ?ويضيف «ينقسم المالد إلى قسمين سائدين في عمان المولد النبوي وهو عبارة عن موشحات دينية. وأناشيد يقام في قالب ديني وقد يصاحبه الدف أحيانا وينتشر هذا القسم في دول العالم الإسلامي. والآخر هو المالد الذي هو عبارة عن صف يتمايل أمام قائد المجموعة يتمايلون وهم يمدحون النبي، صلى الله عليه وآله وسلم، ويسمى هذا الفن بالهوامه». ثلاثة عناصر يقول طارق عبدالله، من مركـز الفنون العمانية، «يعد فن «المالد» أحد أشكال الأغاني الدينية الإســلامية في مجتمع الخليج، ويتكون «المالد» من صف من الجالسـين يحملون بأيديهم طبولا ضخمة يلوحون بها في الهــواء ويضربون عليها فتنبعث نغمة موحدة، ويتخللها نشيد ديني يتحدث عن سيرة الرسول صلى الله علية وسلم، وفي مواجهة هذا الصف يجلس عدد من المنشدين، وقد تلاصقت أكتافهم، ويتمايلون يمينا وشمالا وهم يرددون وراء المنشد كلمات عن الرسول، صلى الله عليه و سلم، وآله الكرام، مشيرا إلى أن هؤلاء المنشدين هم الجانب المكمل لهذه اللوحة وهناك ثلاثة شروط لابد من توفرها الأداء. ويوضح «فن المالد يتكون من النص؛ وهو عبارة عن منظومة طويلة موضعها قصة النبي محمد عليه الصلاة والسلام والسيرة النبوية العطرة، والمنشد وعادة ما يكون من الفقهاء الذين تتوفر فيهم القدرة على فهم السيرة وحفظها، وجمال الصوت. حملة الدفوف والمنشدون وهؤلاء ينقسمون إلى مجموعتين: الأولى حملة الدفوف «الطيران»، ويقومون بالضرب عليها برفقة المنشد، والمجموعة الثانية ويكون عددها أكثر من الجماعة الأولى حيث يقوم أفرادها بترديد البيت الذي يمثل لازمة للنشيد كله. ويلفت عبدالله إلى أن «المناسبات التي يقام فيها «المالد» متعددة أهمها الأفراح والأعراس، وبعض المناسبات كختان الأطفال والوفاء بالنذور». وينقسم فن «المالد»، بحسب عبدالله، إلى قسمين، الأول وتتلى فيه السيرة النبوية، والثاني المالد الذي يتلى فيه ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم. ويكـثر في أداء فن «المالد» ذكر قصــيدة «نهج البردة» لأحمد شـوقي وبعض قصائد شعراء الصوفية، ويتضـمن الأداء في «المالد» قصيدة يتبعها توشـيح، والفصـل الواحد يحتوي على أكثر من قـصيدة دينية وأكثر من «توشيح».?
المصدر: مسقط
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©