الاتحاد

منوعات

متاحف باريس تغلق أبوابها

اغلقت كبرى متاحف باريس أمس الأول واحتجبت الموناليزا عن جمهورها بسبب إضراب الموظفين احتجاجاً على خفض التكاليف وهو الأمر الذي يرونه تهديداً لفن لا يقدر بثمن.
وتساهم متاحف مثل اللوفر الذي يضم لوحة الموناليزا إلى جانب مجموعة فنية تعود إلى آلاف السنين في جعل فرنسا الوجهة الرئيسية للسياح في العالم. ولكن الموظفين يقولون إن تسريحات العمال والدعم المنخفض يشكلان خطراً على هذه المكانة. وقال ديدييه ألايم المتحدث باسم القسم الثقافي في الاتحاد العام للنقابات العمالية “كلما نقص عدد الموظفين يزداد خطر ان يفتح المتحف أبوابه في ظل ظروف غير مقبولة على الصعيد الأمني سواء بالنسبة للاعمال الفنية او الزائرين او المباني”. وفتح اللوفر ابوابه متأخراً أكثر من ساعة بعدما اجتمع العمال اسفل هرمه الزجاجي الشهير لمناقشة خيارات الإضراب.
وأغلق طوال اليوم متحف أورسيه الذي يضم لوحة “اولمبيا” للفنان إدوار مانيه وبعض اعمال فينسان فان جوخ الشهيرة ولوحات من مدرسة الفن الانطباعي. ويلتقي موظفوه صباح اليوم الجمعة لتقرير اتخاذ مزيد من الخطوات بعد محادثات مع وزير الثقافة فريدريك ميتران. وتعيد الحكومة الفرنسية هيكلة قطاعها الثقافي كجزء من خطة أوسع لخفض الميزانية مجادلة بانها تحسن الجودة وفي الوقت نفسه تتحكم في التكاليف من خلال مراجعة الحسابات ومبادرات أخرى.
وغضبت اتحادات العمال بشكل خاص بسبب خطة حكومية لشغل النصف فحسب من الوظائف التي اصبحت شاغرة بعد تقاعد موظفين. واشتكت من توجه متنام لتغليب التكاليف ومبيعات التذاكر على الثقافة كمعيار للنجاح.

اقرأ أيضا

«الأجنحة المتكسرة».. على مسرح «دبي أوبرا»