الاتحاد

منوعات

خباز الكعك يعثر على «الكريمة»

“عثر خباز الكعك على الكريمة”، هذا عنوان تجده في موقع لـ”الشيف” كبير الطهاة توماس هونولد الذي أطلق موقعا خاصا به على شبكة الإنترنت للتوفيق بين الباحثين عن الزوجة أو الزوج المناسب، ولكنه يستهدف الأشخاص الذواقة ذوي الذوق المرهف في تناول الطعام والشراب، ويمكن للطهاة عند الدخول إلى هذا الموقع أن يعثروا على “الحب الدافئ”، حيث يتم التوفيق بين العاملين في المطاعم من النساء والرجال، أو كما يقول هونولد، حيث يمكن لكل إناء أن يعثر على الغطاء الذي يناسبه.
لا يعرف هونولد معنى وقت الفراغ، ويعمل الذي يبلغ من العمر (31 عاما) في المطعم الذي تمتلكه عائلته بمدينة رادولفزيل الألمانية والمطل على بحيرة كونستانس، وتقضي اعتبارات مهنته كشيف أن تكون ساعات عمله هي تلك التي يكون فيها الأشخاص الآخرون خالين من أعباء العمل. ومع ذلك، فإن هونولد لا يفقد الأمل في أن يجد حبه وشريكة حياته.
وأصبح موقع هونولد الإلكتروني يضم حالياً 6700 عضو، إلى جانب العديد من الوصلات المخصصة للأشخاص الذين لا يعملون في قطاع المطاعم ولكنهم يواجهون نفس الصعوبات في الالتقاء بالناس. وعلى أية حال، فإن ذواقة الطعام والعاملين بالمطاعم ليسوا هم الأشخاص الوحيدين في المجتمع الذين يعملون في وقت فراغ الأفراد الآخرين؛ وبالتالي أصبح بإمكان فئات أخرى مثل الخبازين والقصابين ورجال الشرطة والمزارعين والأطباء والممرضات الدخول إلى الموقع للبحث عن أشخاص آخرين ينتمون إلى نفس مهنتهم. وقد عثر نحو 150 من الأزواج على شريك أو شريكة حياتهم من خلال هذا الموقع وفقا لتقديرات هونولد.
ويعمل هونولد في الموقع الإلكتروني في يوم الإثنين من كل أسبوع عندما يكون مطعم الأسماك الذي يعمل به ويقع في شبه جزيرة ميتناو مغلقا. ويقول ضاحكا إنه بخلاف ذلك يحتفظ بجهاز الكمبيوتر المحمول في المطبخ ويستمر في متابعة تطوير الموقع أثناء الاستراحة بين إعداد الوجبات.
وحتى الآن، تمكن هونولد من تقديم خدمة التوفيق بين الراغبين في الزواج مجانا، وبالإضافة إلى مهاراته في الطهي والبرمجة، فإنه خفيف الظل في استخدام الكلمات والعبارات الرشيقة، وتظهر هذه المهارة واضحة عند إعلانه عن الزوجين الذي عثر كل منهما على الآخر، فمثلا يقول في أحد عناوينه على الموقع : “إن فينتنر عثر على سيدة لديها لقب” أو “لقد عثر الديك على حبات الذرة” أو “قد عثر خباز الكعك على الكريمة”. كما أنه في استطاعته الاحتفاظ بمستوى من الجدية ويحدث ذلك على سبيل المثال عند التأكيد على أن موقعه الإلكتروني لا يتضمن أية وسيلة للأشخاص الذين يسعون لإقامة علاقات غرامية.

اقرأ أيضا

الباندا العملاق يودع أميركا إلى موطنه الأصلي