الاتحاد

الرئيسية

استهداف المدنيين

مطار أبها

مطار أبها

تتقصد ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران استهداف المدنيين في أكثر من مرة، عبر إطلاق طائراتها المسيّرة المفخخة باتجاه السعودية، في خطوة تدلل على مدى اليأس الذي وصلت إليه هذه الميليشيات الانقلابية بعد دحرها من قبل قوات التحالف والشرعية على الأراضي اليمنية.
مجدَّداً، تسعة مدنيين أصيبوا في مطار أبها، بعد سقوط شهيد قبل أيام قليلة في ذات المكان، بفعل القنابل الحوثية المسيّرة، الأمر الذي يمثل تصعيداً خطيراً ورفضاً للحلول السياسية الأممية، بل يتعداه إلى نسف أي جهد دولي يضمن عودة الشرعية في اليمن إلى مكانها.
رغم التنديد العربي والدولي بالإرهاب الذي تعيث به الميليشيات الحوثية في اليمن، إلا أن محركات الشر في المنطقة ما زالت تقدم الدعم لها حتى تستمر في إثارة القلق والبلبلة، وإشاعة حالة من عدم الاستقرار، تصب في النهاية بمصلحة أطراف إقليمية غير راغبة بحل سياسي للنزاع، كونها تعتاش من الفوضى وتداعياتها.
أمن الإمارات والسعودية، واحد لا يتجزأ، والأخطار التي يمثلها الحوثي تهدد منظومة الأمن برمتها في المنطقة، ولا يمكن السماح باستمرار مثل هذه الأعمال الإجرامية واللاأخلاقية، لذلك فإن المملكة وقوات التحالف تحتفظ بحقها الدولي والقانوني باتخاذ الإجراءات كافة لضمان عدم تكرار استهداف المدنيين في الأراضي السعودية.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

ترامب ينفي بتاتاً اعتقال جواسيس أميركيين في إيران