صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الريدز» يهزم «الملكي» في «التفاؤل»!

الريال وليفربول تاريخ طويل من اللقاءات المثيرة (أرشيفية)

الريال وليفربول تاريخ طويل من اللقاءات المثيرة (أرشيفية)

محمد حامد (دبي)

من يفوز بدوري أبطال أوروبا؟ الإجابة من منظور كروي وفني وتكتيكي تبتسم لريال مدريد أكثر من ليفربول، ومن ناحية التاريخ والحاضر وقوة الشخصية القارية يبدو «الملكي» أقرب للقب الـ 13 في دوري الأبطال، إلا أن طموح «الريدز» لا يمكن تجاهله على الرغم كل ذلك، خاصة أن الفريق الإنجليزي يملك ثلاثياً هجومياً نارياً يتكون من محمد صلاح وفرمينو وماني، وهو الهجوم الأفضل من دون منازع في النسخة الحالية، التي تختتم في كييف بالنهائي المرتقب السبت المقبل.
وبعيداً عن حسابات المنطق، ومؤشرات الأداء، واعتبارات التاريخ، هناك بعد آخر فرض نفسه على الملايين من عشاق الكرة العالمية، وتناولته مواقع التواصل الاجتماعي، ولم تغب عنه الصحافة العالمية، وهو ما يسمى بـ«الطالع»، الذي يبعث على التفاؤل، ومن هذه الناحية فإن ليفربول هو الأقرب للرقص والغناء فوق منصات التتويج السبت المقبل، احتفالاً بلقبه القاري السادس.
على رأس مؤشرات التفاؤل في المعسكر الليفربولي فوز الفريق بدوري الأبطال عام 1981 على حساب ريال مدريد في نفس الموسم الذي شهد فوز إينتراخت فرانكفورت بكأس ألمانيا، وفي 2018 فعلها الفريق الألماني وانتزع الكأس الألمانية على حساب البايرن، وهو إنجاز أقرب للإعجاز، ما يجعله مصدر تفاؤل له ما يبرره لعشاق الريدز.
وهناك «طالع» تفاؤلي آخر لجمهور ليفربول بالفوز بدوري الأبطال على الرغم من صعوبة المهمة عملياً أمام الريال، وهو أن زفافاً ملكياً حدث في إنجلترا عام 1981، الذي شهد فوز الفريق باللقب القاري، وها هو الزفاف الملكي يتكرر في 2018 بعد بلوغ الليفر النهائي المرتقب، ويضاف إلى ذلك أن مان يونايتد خسر نهائي كأس إنجلترا عام 2005، الذي شهد تتويج ليفربول بلقبه الخامس لدوري الأبطال، وفي 2018 خسر مان يونايتد نهائي الكأس الإنجليزية، ليصبح واحداً من مؤشرات التفاؤل التي يصنعها عشاق الريدز لأنفسهم.
وعلى الرغم من أن التفاؤل والتشاؤم لا علاقة لهما بالواقع، إلا أن مثل هذه المؤثرات لها مفعول السحر في الجانب النفسي، وفي كثير من الأحيان يتم استخدامها في الحروب النفسية بين الأندية التي تتبارى في المواجهات المصيرية الكبيرة، ويبدو أن صحافة الإنجليز سوف تظل الأكثر قدرة على لعب هذا الدور، فقد تفوقت الصحف البريطانية بصورة واضحة في التركيز على هذا الجانب في الفترات الأخيرة، وتفوقت بصورة واضحة على نظيرتها المدريدية قبل أيام من النهائي الواعد بالإثارة بين الريدز والملكي.