صحيفة الاتحاد

الرياضي

«البلو مون» يسطع بـ 10 أرقام قياسية

لاعبو السيتي يحتفلون بلقب البريميرليج 2018 (أ ب)

لاعبو السيتي يحتفلون بلقب البريميرليج 2018 (أ ب)

دبي (الاتحاد)

سوف يذكر التاريخ أن موسم 2017 - 2018 شهد توهجاً للفريق البطل بطريقة لم يفعلها بطل قبله، ولا تبدو في الأفق القريب ملامح لفريق آخر يملك القدرة على تحقيق ذلك سوى نفس البطل «مان سيتي»، فقد كان من اللافت في حوار معالي خلدون المبارك شغفه اللافت بالأرقام التي تحققت، مشيراً في أحد أهم محاور المقابلة إلى أن هذه الأرقام القياسية هي الدليل الذي لا يقبل الشك على قدرات بيب جوارديولا، ونجوم الفريق الذين ينتظرهم مستقبل كبير. وارتكز حديث المبارك على حصاد الـ 100 نقطة، منها 50 نقطة خارج معقله، وكذلك فارق النقاط مع صاحب المركز الثاني مانشستر يونايتد والذي بلغ 19 نقطة، فضلاً عن الغزارة التهديفية، والقدرات الدفاعية، وأثنى كثيراً على أحد الأرقام الباهرة التي تتعلق بالقدرات الخاصة لنجوم مان سيتي، فقد تمكن 4 من عناصر الفريق البطل من تصدر قائمة الأكثر صناعة للأهداف، وهم دي بروينه الذي أهدى 16 هدفاً لرفاق دربه، وساني الذي صنع 16 هدفاً، ودافيد سيلفا، ورحيم سترلينج ولكل منهما 11 «أسست».

1
19 نقطة
في موسم 1999 - 2000 حسم مان يونايتد لقب الدوري بفارق 18 نقطة عن أرسنال، وظل الرقم صامداً، حتى جاء «بيب تيم» وظفر بلقب الدوري للموسم المنتهي بفارق 19 نقطة عن مان يونايتد الوصيف.

2
5 أسابيع
قبل 5 أسابيع على نهاية النسخة الحالية للبريميرليج، نجح مان سيتي في حسم اللقب لمصلحته، ليعادل رقم مان يونايتد الذي حقق نفس الإنجاز؛ أي قبل 5 جولات من النهاية في موسم 2000 - 2001.

3
100 نقطة
وصف معالي خلدون المبارك سيناريو الحصول على النقطة 100 في الدقيقة 94 من المباراة الأخيرة أمام ساوثهامتون باللحظة التي تؤكد أن موسم سيتي كان استثنائياً، فقد أصبح سيتي أول فريق يحصد هذا العدد من النقاط متفوقاً على تشيلسي صاحب الـ95 نقطة عام 2005.

4
106 أهداف
الأهداف الغزيرة هي دليل الأداء الكروي الممتع الجذاب، وفي هذا الجانب دخل سيتي التاريخ من بابه الواسع، فقد سجل 106 أهداف في 38 مباراة بالدوري بمتوسط 2.8 هدف في المباراة، ضارباً بذلك رقم تشيلسي عام 2010، حينما سجل 103 أهداف.

5
32 انتصاراً
حينما تحقق 32 فوزاً في 38 مباراة فأنت تستحق البقاء في ذاكرة التاريخ للأبد، هذا ما فعله مان سيتي الموسم المنتهي، ليضرب رقماً قياسياً لتشيلسي بطل موسم 2016-2017 الذي أنهى الموسم وفي رصيده 30 فوزاً.

6
18 فوزاً متتالياً
13 انتصاراً متتالياً، هو الرقم القياسي الذي حققه أرسنال عام 2002، ونجح كونتي في معادلته مع تشيلسي الموسم الماضي، إلا أن «بيب تيم» نجح في تحطيم هذا الرقم وبفارق 5 انتصارات إضافية، رافعاً عدد مرات الفوز المتتالي إلى 18.

7
16 فوزاً خارجياً
في اليوم الأخير للبريميرليج، حقق سيتي هذا الرقم الجديد، والذي لم يسبقه إليه أي فريق آخر، فقد فاز 16 مرة خارج معقله خلال الموسم المنتهي متخطياً رقم تشيلسي عام 2005، والذي فاز في 15 من أصل 19 مباراة خارج أرضه.

8
فارق 79 هدفاً
الفارق بين ما يحرزه الفريق من أهداف، وبين ما يدخل مرماه هو المقياس الأكثر دقة لفعالية الفريق الهجومية، وقوته الدفاعية، ومن هذه الزاوية يعد مان سيتي الأفضل في تاريخ البريميرليج، فقد أنهى الموسم وفي رصيده فارق 79 هدفاً.

9
سيطرة 71 %
السيطرة على المباريات هي السمة الأساسية لفلسفة جوارديولا، فقد حقق سيتي تحت قيادته الرقم القياسي الموسم الماضي بنسبة سيطرة بلغت 64 %، والمفارقة أنه ضرب هذا الرقم الموسم الحالي ببلوغ نسبة سيطرته على المباريات 71%.

10
28242 تمريرة
التمرير الناجح الدقيق وبعدد كبير من التمريرات هو الذي يصنع السيطرة، وفي هذا الجانب فقد نجح «بيب تيم» في إنهاء الموسم الحالي برقم قياسي جديد، يتمثل في قيام السيتي بتمرير الكرة 28 ألفاً و241 مرة، والرقم السابق سجله سيتي أيضاً الموسم الماضي بـ 20 ألفاً و 206 مرات.