الاتحاد

قطر.. تنتحر

مستقبل صعب ينتظـر العمـلــة القطــــــريــة

أبوظبي (وكالات)

أوقفت ثلاثة بنوك بريطانية كبرى العمل بالريال القطري. وقالت مجموعة لويدز المصرفية البريطانية أمس إنها أوقفت تداول الريال القطري، وأن العملة لم تعد متوافرة للبيع أو إعادة الشراء في بنوكها الكبرى. وقالت متحدثة باسم البنك إن تداول العملة توقف اعتباراً من 21 يونيو، موضحة أن «هذه العملة لم تعد متوافرة للبيع أو إعادة الشراء في بنوكنا الكبرى ومن بينها بنك لويدز وبنك أوف سكوتلند وهاليفاكس».
كما انضم كل من بنكي تيسكو وباركليز البريطانيين أمس إلى البنوك الثلاثة وأوقفا بيع الريال القطري.
يأتي ذلك في ظل حالة من الارتباك الشديد تجاه الريال القطري في دور الصرافة البريطانية، وأماكن أخرى في العمل ما يعتبر أنه ينتظره مستقبل صعب خلال الأسابيع القادمة.
وقالت دار الصرافة «ترافيليكس» أول أمس إنها توقفت عن شراء الريال القطري في ظل الظروف الحالية، ونفس المسار اتخذه العديد من شركات الصرافة المختلفة في وسط لندن.
وتنبئ التطورات الأخيرة بالمزيد من التداعيات الاقتصادية السلبية على قطر نتيجة المقاطعة الخليجية لها، ويظل المستثمرون في حالة ترقب خاصة مع توقع شركة «آي إتش إس ماركت» استمرار ارتفاع تكلفة التأمين على الديون القطرية في حال استمرار قطع العلاقات معها. ولم يفلح البنك المركزي القطري في تثبيت الريال القطري بقيمة 3.64 للدولار الواحد، لأن قيمة العملة انخفضت سريعاً إلى 3.76 ريال للدولار، مع تعمق المصاعب التي تواجهها الدوحة بسبب المقاطعة، وتأثيرها على تجارتها الخارجية وتعاملاتها المالية مع العالم.

اقرأ أيضا