الأحد 4 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

يوم الأرض

24 ابريل 2011 20:54
في الثاني والعشــرين من كل عام يحتفل العالم بيوم الأرض، وهو يوم يكرس فيه العالم جهوده سـنويا للاحتفال بالبيئة، ويتم من خلاله وضع برامج وفعــاليات للقيام بصـــيانة الخيرات الطبيعية المتوافرة على كوكب الأرض، وهو يوم غير خاص بمنظمة أو دائرة أو وزارة بعينها في كل دولة، وإن كانت هناك عدة منظمـات غير حكومية تعمل على تسجيل الآلاف من النشــاطات، في مختلف أنحاء كل دولة لأجل إثبات اهتمامهـم بالبيئة وكوكب الأرض بالتحديد. اليوم أصبحت فكرة حماية البيئة جزءاً من الوعي الجماعي، ولم تعد محصورة بطبقة من المتحمسين لحمايتها، وذلك بسبب التثقيف والوعي البيئي من بعض الهيئات البيئية وبعض الأفراد المخلصين، ولم يعد التثقيف البيئي أيضاً حكراً على الجهات التي يفترض بها الاهتمام بالنشــاطات البيئية. وقد أصبح الوعي يدرج في جـدول أعمال وبرامج الشركات في القطاع الخاص والشركات التي تعني بجمع النفايات، وفي نطاق التربية والتعليم، حتى أصبح سائداً بين الجمهور من مواطني دول العالم على الأقل ضمن إطار المدن. الأرض اليوم تحتاج إلى الاهتمام بالطاقة البديلة والتقنيات الحديثة، وفتح المجال أمام الخبراء والخبرات للبحث في طرق تنمية مصادر الطاقة، وخلال الأعوام الماضية شهد العالم نماءً في مجال الطاقة الكهروضوئية والمائية وتكنولوجيا الرياح، وحتى في مجال الكتل الحيوية، وبما أننا من الدول التي تعاني من شح في المياه ومعدلات عالية من هدر الطاقة، فإننا أحوج في هذا اليوم إلى وضع مبادرات وبرامج، تشجع على وضع الحلول السريعة والمستدامة لحل قضية شح المياه. يأتي يوم الأرض ويرحل ونحن نتطلع إلى أن يأتي في العام المقبل، وقد عادت العافية إلى المناطق الزراعية في مختلف أنحاء الدولة، ونأمل أن يحمل العام المقبل وفي يوم الأرض، نتائج لدراسات تكشف عن خفض مستويات الكربون ونجاح ترشيد الطاقة الكهربائية والمياه في كل الإمارات، لأن ذلك سيكون إشارة إلى أن كل الحملات قد أثمرت بشكل إيجابي. نرجو أن لا يكون يوم الأرض مجرد يوم لإنفاق ميزانيات ضخمة على فعاليات احتفالية، وتوزيع الهدايا والنشرات والمطويات التي لا تُقرأ، وما نرغب فيه هو أن تتكاتف كل الجهود لأجل إيصال صوت المزارع وصوت الصياد إلى الجهات العليا، لحل قضاياهم التي أدت إلى تخلي أعداد كبيرة منهم عن المهنة، وأن يكون كل منزل في الإمارات ذا ثقافة بيئية، تجعل منه صديقاً للبيئة ولمصادر الطاقة، وأن يكون للأرض من يهتمون لأمرها طوال العام وليس مجرد يوم واحد. المحررة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©