صحيفة الاتحاد

الرياضي

العرفي تعرض تجربة الإمارات في المؤتمر العالمي السابع

ميثاء العرفي وتارجا هالونين رئيسة فنلندا السابقة (من المصدر)

ميثاء العرفي وتارجا هالونين رئيسة فنلندا السابقة (من المصدر)

جابورون (الاتحاد)

مثّل وفد من أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية الإمارات والجهود التي تبذلها في تطوير الرياضة النسائية، وذلك في الدورة السابعة للمؤتمر العالمي «أي دبليو جي» حول المرأة والرياضة.
استضاف المؤتمر الذي ينعقد كل أربع سنوات، في نسخته السابعة في جابورون ببوتسوانا، نخبة من المتخصصين في المجال الرياضي وبعض الشخصيات الأكثر نفوذاً في رياضة المرأة، اجتمعوا لمدة أربعة أيام لمناقشة الدورة الاستراتيجية للرياضة النسائية على مستوى العالم، وللتأمل في تجارب ومخرجات السنوات الأربع الماضية.
وتحدثت العديد من الرائدات في جلسات حوارية مختلفة عن خبراتهن وتجاربهن في كل ما يتعلق بالموضوع الرئيسي وهو «تحديد المستقبل، كن جزءاً من التغيير»، وافتتحت المؤتمر تارجا هالونين، رئيسة فنلندا السابقة، بكلمة مؤثرة، وتحدثت ندا الناشف، المدير العام المساعد للعلوم الاجتماعية والإنسانية باليونيسكو، تحت عنوان «كوني بخير للعب بشكل جيد».
وكانت ساراي بارمان، كبيرة مسؤولي كرة القدم النسائية بالفيفا، أحد المتحدثين في الجلسات بعنوان: «تغيير المشهد القيادي الرياضي» إلى جانب العديد من الأسماء والموضوعات.
وقالت ميثاء العرفي من أبوظبي، التي مثلت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية: لقد أدركنا أن التحديات في مجال رياضة المرأة والتي نواجهها في الإمارات هي قضايا عالمية، كما كان من دواعي الفخر أن ندرك أن الإمارات استطاعت أن تصل إلى مدى بعيد في مجال تطوير الرياضة النسائية.
ودعيت الأكاديمية هذا العام لتمثيل عملها تحت موضوع «تطوير الرياضة النسائية في الشرق الأوسط دراسة حالة عن جهود الإمارات لزيادة مشاركة الإناث وإحداث تغيير سلوكي في الرياضة» في عرضها، عكست ميثاء رؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، كما ثمنت توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ورئيسة نادي أبوظبي والعين للسيدات.
وتحدث ميثاء العرفي أيضاً عن الشراكة الطويلة بين الأكاديمية ودائرة الصحة «دي أو اتشى» والتأثير الناجح لبرنامج التعليم في الأكاديمية. وأبدى الحضور إعجاباً كبيراً بمدى التطور الذي حققته الأكاديمية، وهنأهم على جهودهم الكبيرة في تطوير الرياضة النسائية في الإمارات.
وتعد مشاركة الأكاديمية في أحداث بهذا الحجم تضعها في مقدمة التطور والتغيير، ليس فقط في الإمارات، وإنما في المشهد العالمي الأشمل لرياضة المرأة.
ميثاء تعد مثالاً حياً على ما تقوم به الأكاديمية بدعم الشابات ومسيرتهن المهنية في مجال الرياضة، حيث كانت هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها تمثيل الإمارات والأكاديمية في المؤتمر، وكانت الأولى خلال النسخة السادسة في هلسنكي، بفنلندا عام 2014.