الاتحاد

الرياضي

سيريزو يلتقي لاعبي العين ويصفهم بالعنصر الأهم في منظومة العمل

البرازيلي سيريزو (الثالث من اليسار) يتحدث إلى لاعبي العين

البرازيلي سيريزو (الثالث من اليسار) يتحدث إلى لاعبي العين

قام البرازيلي سيريزو بزيارة خاطفة مساء أمس إلى نادي العين بعد تعيينه مدرباً لفريق الكرة الأول خلفاً للألماني ويمفرد شايفر الذي تمت إقالته أمس الأول في أعقاب خسارة العين لمباراة “الكلاسيكو” أمام فريق الوحدة بهدف ضمن مباريات الجولة السابعة من بطولة دوري المحترفين.
والتقى المدرب سيريزو لاعبي العين بحضور الدكتور خالد محمد عبدالله المدير التنفيذي لنادي العين وماجد العويس مدير الفريق والإداري سلطان راشد وذلك قبل بدء التدريب الذي جرى ليلة أمس على ملعب خالد عبدالعزيز.
وبعد أن صافح طاقمه الفني والإداري المساعد واللاعبين تحدث سيريزو مؤكداً لهم أنه جاء فقط لكي يلقي عليهم التحية.
وقال للاعبين: أنا سعيد بأن أكون بينكم لقيادة الفريق في الفترة المقبلة وأنا واحد منكم ولكن أنتم العنصر الأهم في الفريق وعلى عاتقكم يقع العبء الأكبر، وكرة القدم لا تحتاج إلا إلى العمل الجاد ونحن معاً سنحاول أن نقدم شيئاً لنادي العين وأمنياتي لكم بالتوفيق.
وبعد هذه الكلمات، اصطحب الدكتور خالد محمد عبدالله المدرب سيريزو في جولة بنادي العين شملت ستاد خليفة بن زايد وغرفة تبديل الملابس وعيادة النادي وغيرها من المرافق ثم عقد الدكتور خالد اجتماعاً سريعاً مع المدرب سيريزو أطلعه خلاله على العديد من الجوانب الهامة قبل أن يبدأ عمله رسمياً مع الفريق.
وهناك اتجاه بأن تعقد إدارة نادي العين مؤتمراً صحفياً غداً السبت للمدرب سيريزو يتم فيه الكشف عن كافة التفاصيل بعد أن تم الاتفاق بين الطرفين على كل بنود التعاقد.
ويختار المدرب سيريزو طاقمه الفني المساعد الذي سيقود معه فريق العين في بقية استحقاقات الموسم.
ويبدأ المدرب الجديد عمله بعد لقاء الوصل الدوري الذي يتابعه من خارج الملعب حيث سيقود مساعده رشيد بن محمود العين في هذا اللقاء.
من جهة أخرى أجرى فريق العين تدريبه الثاني مساء أمس تحت قيادة المغربي رشيد بن محمود مساعد المدرب سيريزو، وشارك فيه جميع اللاعبين عدا أولئك الذين شاركوا أمس الأول أمام الوحدة في مباراة الرديف حيث تم منحهم راحة ليوم واحد وذلك استعداداً لمباراة الجولة الثامنة من دوري المحترفين حيث يستضيف العين منافسه الوصل يوم الأحد المقبل.

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية