الاتحاد

الرياضي

رالي دبي الدولي يحتفل بنسخته الـ 13

ماجد بن محمد يعطى شارة إنطلاقة النسخه 31 من رالي دبي بحضور محمد بن سليم

ماجد بن محمد يعطى شارة إنطلاقة النسخه 31 من رالي دبي بحضور محمد بن سليم

برعاية وحضور سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم انطلق مساء أمس من منطقة إعمار بوليفارد وسط برج دبي رالي دبي الدولي في نسخته الـ31، والذي يمثل خاتمة بطولة راليات الشرق الأوسط لهذا العام.
شهد الانطلاقة محمد بن سليم رئيس نادي الإمارات للسيارات والسياحة الفائز ببطولة الشرق الأوسط 14 مرة وهو أعلى رقم سجل حتى الآن في هذه الحدث الشرق أوسطي، إلى جانب جمهور غفير من عشاق رياضة السيارات.
وأعطى سمو الشيخ ماجد بن محمد شارة الانطلاقة إيذانا ببدء الرالي الذي سينطلق فعليا في العاشرة صباح اليوم من منطقة حتا ويستمر حتى الثانية والنصف من بعد ظهر غد بوصول أول سيارة إلى نقطة البداية في حتا، على أن تقام مراسم تتويج الفائزين في منطقة اعمار بوليفارد.
مشاركة 25 متسابقاً
يشارك في السباق 25 متسابقا أبرزهم القطري ناصر العطية حامل اللقب والمرشح الأول لبطولة الشرق الأوسط والإماراتي الشيخ عبدالله بن فيصل القاسمي ومواطنه راشد الكتبي والقطري مسفر المري وهم أقوى منافسي العطية على لقب الشرق الأوسط واللبناني نيك جورجيو والأردني أمجد فراج والسعودي يزيد الراجحي الذي يحتل المركز الثالث في البطولة.
وعقد ظهر أمس بقاعة المعارض بدبي مول مؤتمر صحفي شارك فيه كل من محمد بن سليم والمتسابقون ناصر العطية وراشد الكتبي ومسفر المري وأمجد فراح، بحضور أحمد المطروشي العضو المنتدب لشركة اعمار العقارية.
منافسة ساخنة
وحرص بن سليم في بداية المؤتمر على تقديم الشكر إلى حكومة دبي وراعي الحدث سمو الشيخ ماجد بن محمد لدعمهم الكبير لرالي دبي على مدى 30 عاما، كما قدم الشكر لشركائهم، وأكد "أن وجود نخبة من أبرز المتسابقين أصحاب الخبرة العالية يعد بمنافسة قوية وممتعة جدا، خاصة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار فارق النقاط الثلاث الذي يفصل بين ناصر العطية متصدر البطولة ومواطنه مسفر المري".
وقال: "التوقعات تبدو صعبة رغم المنافسة الثنائية على لقب الشرق الأوسط، ولكن كل الاحتمالات قائمة ومفتوحة في رالي دبي"، وعن غياب السائقين الإماراتيين عن المنافسة على بطولة الشرق الأوسط ورالي دبي في السنوات الأخيرة قال: "لا توجد اسباب مبررة للغياب، مؤكدا أنه سيكون سعيدا جدا بوجود إبطال من أبناء الإمارات على تلك المنصات".
وتعليقا على مشاركة الفريق النسائي الوحيد في الرالي قال: "وجود المتسابقة الأردنية عبير البطيخي ومساعدتها الإماراتية رباب التاجر يشكل فرصة كبيرة للنساء العربيات في المنطقة للتأكيد أنهن يلعبن دورا كبيرا في مجتمع هذه الرياضة".
وتحدث ناصر العطية قائلا: "رالي دبي له طعم آخر لأنه يمثل خاتمة بطولة الشرق الأوسط وهو بنظره أحلى الراليات، معربا عن حظوظه الكبيرة في حسم اللقب، ووصف رالي دبي أنه سريع وصحراوي ويحمل مفاجآت كبيرة، وتوقع منافسة قوية ومفتوحة بينه وبين الشيخ عبدالله القاسمي وراشد الكتبي ومسفر المري، مؤكدا انه يتطلع دائما للمركز الأول وهذا ما سيركز عليه طوال مراحل السباق.
طموحات كبيرة للكتبي
وبدوره أكد النجم الإماراتي راشد الكتبي أن طريق الرالي لن تكون مفروشة بالورود أمام السائقين الذين يتنافسون على بطولة الشرق الأوسط والرالي نفسه معتبرا ان حظوظه لا تقل عن حظوظ المرشحين، ومن جهته ينظر لرالي بلاده بأهمية بالغة للفوز به وتقديمه هدية لشعب الإمارات بمناسبة اليوم الوطني الثامن والثلاثين.
وقال المتسابق القطري مسفر المري أنه سيبذل قصارى جهده للفوز بالرالي وبطولة الشرق الأوسط مستفيدا من الفارق البسيط الذي يفصل بينه وبين العطية، وأضاف: "شاركت عدة مرات في دبي أحرزت خلالها مراكز متقدمة".
وقدم المتسابق الأردني أمجد فراج الشكر لنادي الإمارات للسيارات والسياحة على تقديم الدعم المالي لفريقه وهي سابقة لم تحدث من قبل وجديرة بالاهتمام، مؤكدا انه يتطلع للمنافسة على لقب رالي دبي الذي شارك فيه عدة مرات.
ويتربع القطري ناصر العطية حامل اللقب خمس مرات على صدارة البطولة برصيد 40 نقطة من أربع جولات مقابل 37 نقطة لمواطنه مسفر المري من خمس جولات، يليه المتسابق السعودي يزيد الراجحي برصيد 32 نقطة من أربع جولات، وفي حال حصول العطية على المركز الأول أو الثاني فانه سيتوج بطلا للشرق الأوسط.
ومما يجدر ذكره أن رالي دبي الدولي يعد واحداً من أقدم الرياضات في الدولة حيث إنطلق في نسخته قبل 30 عاماً ويحظى بدعم كبير من الشركات والمؤسسات الوطنية.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد ختامي مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل