الاتحاد

الرياضي

“طوارئ طبية” لإعادة المصابين وأجواء إيجابية لرفع معنويات اللاعبين

الأهلي يدخل أجواء المونديال بوصوله إلى أبوظبي غداً

الأهلي يدخل أجواء المونديال بوصوله إلى أبوظبي غداً

خيمت أجواء المونديال على أروقة القلعة الحمراء وبات الحديث عن البطولة وآخر أخبارها ومواعيد وصول الفرق وأبرز اللاعبين الغائبين بصفوف الفرق العالمية وخاصة فريق برشلونة بطل إسبانيا وأوروبا هو أكثر ما يشغل بال الجميع ليس فقط بين الجماهير التي تحرص على متابعة تدريبات الفرسان للشد من أزر الفريق ولكن أيضاً بين بعض اللاعبين الذين يدخلون في أحاديث جانبية فيما بينهم لتناقل أخبار البطولة والفرق المشاركة بها.
وعلى الرغم من مباراة الأهلي الأخيرة في الدوري مساء اليوم أمام عجمان الا أن الجميع يفكر جدياً في المونديال حتى اللاعبين الأساسيين يدخلون مباراة عجمان وعقولهم على المونديال حيث يتعامل الجميع مع لقاء اليوم على انه بروفة قوية وأخيرة قبل السفر للعاصمة.
وعلى الجانب الآخر تحولت الأجهزة سواء الطبية أو الإدارية أو الفنية إلى خلايا نحل حيث تفرغ الجهاز الطبي بتكثيف الجرعات العلاجية لتجهيز أبرز اللاعبين المصابين من أجل إعادتهم للفورمة في وقت قياسي مع بدء المعسكر المغلق بأبوظبي غداً السبت استعداداً للمونديال خاصة وأن العناصر المصابة تعد القوة الضاربة للأهلي وعلى رأسها حسني عبد ربه بخلاف إسماعيل الحمادي وأحمد خليل ومحمد قاسم وإن كانت الشكوك لا تزال تحوم حول الأخير، بخلاف عدم اتضاح الرؤية حول محمد فوزي الذي تعرض هو الآخر للإصابة في العضلة الخلفية وسيبدأ في التدريبات مع الفريق اعتباراً من بعد غد الأحد.
ويرغب جميع اللاعبين في العودة سريعاً للأهلي مع بداية المعسكر الخارجي للحاق بأول مباريات البطولة والتي يتعامل مع الفريق على انها عنق الزجاجة حيث يعني الفوز بها الحصول على الدفعة النفسية والمعنوية لاستكمال بقية المشوار بثقة كافية.
وعلى الجانب الآخر تحرك الجهاز الإداري الذي اعد كل شيء للمعسكر الداخلي بأبوظبي فيما يتعلق بموعد التدريبات والملاعب التي يتدرب عليها الفريق خاصة وان الجهاز الفني يطلب ان يكون التدريب مكثفا بالعاصمة أبوظبي.
ويعكف مهدي علي على دراسة الأشرطة التي حصل عليها لمباريات لمعظم فرق البطولة وبخاصة فريقا اوكلاند سيتي أول الفرق التي يلاقيها الأهلي وفريق بوهانج الكوري بطل دوري أبطال آسيا.
“الفرسان” قادرون
أكد على عباس قائد وسط الأهلي أن المرحلة المقبلة تتطلب تركيز جميع اللاعبين خاصة وان الوقت المتبقي على كأس العالم للأندية بات قريباً جداً. وقال: الجميع يعد الساعات والثواني حتى موعد انطلاقة البطولة ونيل شرف اللعب مع نخبة أندية العالم وتمثيل الكرة الإماراتية.
واعترف علي عباس أن وضع الأهلي بالدوري المحلي الموسم الحالي لم يكن جيداً في ظل الظروف التي مرت على الفريق سواء بتعرض معظم لاعبيه للإصابات أو نتيجة غياب التوفيق عنهم في الكثير من المواجهات.
وقال: نحن مطالبون بتغيير الصورة السلبية التي رسخت في أذهان الجميع عن هذا الموسم، لأن الأهلي يمتلك لاعبين قادرين على تقديم مستوى مشرف بمونديال الأندية كما أن كل لاعب بصفوف الفريق ينتظر اليوم الذي تنطلق فيه البطولة ليخرج كل ما عنده داخل الملعب كون المشاركة في هذا الحدث العالمي إنجازا كبيرا وتاريخا مشرفا لأي لاعب إماراتي، ونعلم جيداً أننا مطالبون بالظهور بشكل مختلف تماماً عن الشكل الحالي بالدوري المحلي ولكن ذلك أمر ليس بالصعب خاصة لو توافر لدينا الثقة بالنفس والدعم الجماهير المتواصل.
وعن غياب فيصل خليل قائد هجوم الفريق الذي كان يلعب دوراً قياديا لبقية زملائه داخل الملعب وهو الدور المنتظر ان يقوم هو به خلال المرحلة المقبلة والتي تتطلب وجود لاعب متمرس وصاحب خبرة قال علي عباس: معظم لاعبي الأهلي لديهم خبرات جيدة كما ان لديهم غيرة كبيرة على الفانيلة الحمراء ويقدرون المسؤولية الملقاة على عاتقهم وهو أمر جدير بالاحترام كما أن الجميع لديه طاقة كبيرة يسعى لتقديمها بالمونديال والمشاركة ببطولة بهذا الحجم تتطلب تظافر جهود اللاعبين وأؤكد أن جميع اللاعبين يفكرون بجدية في البطولة وهناك حديث دائم بيننا عنها وعن المطلوب منا فيها ،واثق اننا سنكون عند حسن الظن.
وأشار علي عباس إلى أن اللعب ببطولة بحجم كأس العالم للأندية تتطلب الثقة بالنفس وعدم الخوف من أي منافس مهما كان اسمه كون هذه البطولة لها خصوصيتها وعلى الأهلي أن يستغل عاملى الأرض والجمهور لتحقيق الفوز في المباراة الأولى التي ستكون امام بطل نيوزيلاند وفي حال الفوز عليه سيكون اللقاء الثاني أمام بطل دوري أبطال آسيا وهو فريق بوهانج الكوري.
وقال عباس: اعتقد إن أول فريقين سواء اوكلاند أو بوهانج ليسا بالأندية المخيفة بل اعتقد أن الأهلي قادر على عبورهما بقليل من الهدوء والثقة والتركيز في الملعب لأننا نحلم باليوم الذي نتمكن فيه من الوصول لمواجهة برشلونة الإسباني في المباراة الثالثة حال وفقنا وفزنا على اوكلاند وبوهانج.
وأشار علي عباس إلى انه لن يسمح بتخاذل اي لاعب بصفوف الفريق أو بتخوفه من اللعب أمام عمالقة العالم.
وقال: أي لاعب ستظهر عليه علامات الخوف من مواجهة أي فريق فسأقول له على الفور اترك الفريق، ولكن عهدي بلاعبي الأهلي انهم رجال في المواقف الصعبة وسيكونوا على قلب رجل واحد بهذه البطولة الهامة.
ولفت عباس إلى ان التركيز يجب أن يكون على رفع الثقة بالنفس واستغلال عاملي الأرض والجمهور، لا سيما انه يثق في زحف الجماهير الإماراتية خلف الأهلي وتقديمها العون والمساندة .
وعلى الجانب الآخر وفيما يتعلق برده على من طالب بانسحاب الأهلي من البطولة بعد تردي النتائج بالدوري وتعرض الفريق لنتائج سلبية قال: من نادى بانسحاب الأهلي لا يعرف شيئا عن كرة القدم لأن مثل هذه البطولة لا تعترف بمستويات الفرق في بطولاتها المحلية لأنها مثل مباريات الكؤوس التي سيكون للهدف الواحد فيها دور كبير، واؤكد اننا كلنا تصميم على ان نرد بقوة على كل من شكك في الأهلي او قال إنه غير جدير بتمثيل الكرة الإماراتية.
وتساءل علي عباس لماذا يستكثرون علينا اللعب بالمونديال! رغم اننا حصلنا على تذكرة التأهل بعد تعب موسم كامل ما يعني أن ما حققناه هو مكسب مستحق وليس منحة أو هبة من احد.
ووعد علي عباس الجماهير الإماراتية أن يكون الأهلي عند حسن ظنها وطالبها بالوقوف خلف الفريق بالبطولة التي ينتظرها الفرسان بفارغ الصبر.

اقرأ أيضا

التعادل السلبي يحسم لقاء النصر والجزيرة