القاهرة (الاتحاد)

يعود الفنان يحيى الفخراني إلى شاشة السينما مجدداً، بعد غياب دام 22 عاماً، من خلال أحداث فيلم «الصحبة الحلوة»، ومن المقرر بدء التصوير في يوليو المقبل.
ويتعاون الفخراني مع الكاتب وحيد حامد كاتب القصة، ويشهد الوقت الحالي اختيار باقي الأبطال.
يذكر أن آخر أفلام الفخراني هو «مبروك وبلبل»، مع دلال عبد العزيز عام 1998، ودارت أحداثه حول «مبروك» الذي يعاني من تأخر عقلي، ومقيم مع شقيقته في القرية.
وتضيق الحال بجارته منذ الصغر «بلبل» بعد وفاة والدتها وزواج والدها من أخرى، وتضطر للسفر للقاهرة، وتجمعها الصدفة بمبروك وتنشأ بينهما قصة حب من نوع خاص.
من ناحية أخرى، يواصل الفخراني تقديم عرضه المسرحي «الملك لير»، بطولة نضال الشافعي، ورانيا فريد شوقي.
وتدور أحداث المسرحية، حول ملك بريطانيا الذي قرر أن يقسم ملكه بين بناته الثلاث، استناداً إلى أي منهن تحبه أكثر.
وتتمادى الأختان الكبيرتان في امتداح وتملق والدهما، فيما تقوم الصغرى بالحديث بصدق وتفصح عن رأيها بصراحة، فيثور غضب الملك ويقوم بحرمانها من كل شيء.