الاتحاد

عربي ودولي

5 تفجيرات انتحارية خلال مداهمات أمنية في عرسال

قافلة للجيش اللبناني عند مدخل بلدة عرسال شرق البلاد (رويترز)

قافلة للجيش اللبناني عند مدخل بلدة عرسال شرق البلاد (رويترز)

بيروت (وكالات)

أعلنت قيادة الجيش اللبناني، أمس، عن تفجير خمسة انتحاريين أنفسهم خلال مداهمة الجيش اللبناني لمخيم النور العائد للنازحين السوريين في بلدة عرسال شمال شرق البلاد، فيما ألقى إرهابي سادس قنبلة يدوية على دورية.
وذكر الجيش، أن سبعة جنود أصيبوا ولقيت فتاة حتفها بعد أن فجر واحد من الانتحاريين نفسه وسط أسرة لاجئة.
وذكر مصدر أمني، أن المداهمات تأتي في إطار حملة أمنية واسعة ينفذها الجيش في المنطقة التي شهدت أعمال عنف مرتبطة بالأزمة السورية، وأضاف أنه تم إلقاء القبض على 350 شخصاً بينهم قياديون في تنظيم داعش.
وقال بيان للجيش، إن انتحارياً فجر حزامه الناسف أمام دورية للجيش خلال مطاردة إرهابيين مشتبه بهم في مخيم للاجئين في عرسال الواقعة في شمال شرق لبنان، وأصيب ثلاثة جنود.
وأضاف البيان، أن أربعة انتحاريين آخرين فجروا أنفسهم «دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين، كما أقدم إرهابي آخر على رمي قنبلة يدوية باتجاه إحدى الدوريات، ما أدى إلى إصابة أربعة عسكريين بجروح طفيفة».
وقالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية، أن الخبير العسكري حضر «وفجر عبوة وفكك أخرى تبين أنها عدة عبوات جاهزة للتفجير، وأن المداهمات ما زالت مستمرة، وهناك احتمال لوجود انتحاريين ما زالوا داخل المخيم».
وحذر الرئيس اللبناني ميشال عون، أمس، من تحول مخيمات اللاجئين السوريين في البلاد إلى ملاذات آمنة للمسلحين الذين يخططون لتنفيذ هجمات إرهابية ضد قوات الأمن والمواطنين.
وقال عون في تصريحات لصحيفة «النهار» المستقلة، إن «مخيمات اللاجئين السوريين تحولت إلى معسكرات حربية، بدلاً من أماكن لاستضافة اللاجئين».
ونقل عن وزير الدفاع يعقوب الصراف قوله، إن ما حدث يظهر أهمية معالجة أزمة اللاجئين ويبرر سياسة «الضربات الاستباقية» ضد الخلايا النائمة للإرهابيين، ونقلت قناة الميادين التلفزيونية اللبنانية عن الصراف قوله «مرة جديدة يثبت الجيش أنه صمام الأمان لهذا البلد».
وكان أحد الإرهابيين أقدم الشهر الماضي على تفجير نفسه لدى إلقاء القبض عليه من قبل الجيش اللبناني في (عرسال) أيضاً ما أدى إلى مقتله وإصابة عدد من العسكريين.
وتضم بلدة (عرسال) الحدودية عدداً كبيراً من مخيمات النازحين السوريين التي تؤوي عشرات الآلاف منهم بعضهم من أسر المسلحين المتحصنين في سلسلة الجبال الشرقية الحدودية.
وكثف الجيش اللبناني في الشهور القليلة الماضية مداهماته في المخيمات.
وجاءت المداهمات داخل المخيمات الممتدة في المنطقة الحدودية بعد تقارير من أجهزة المخابرات عن أن متشددين يعدون لشن سلسلة هجمات داخل لبنان.
وتعد المخيمات المنتشرة في أنحاء عرسال مرتعاً للمتشددين الذين جاؤوا من سوريا واشتبكوا مع القوات اللبنانية التي تداهم المخيمات بحثاً عن مسلحين يختبئون وسط اللاجئين.
من جانبها، دانت فرنسا «باشد العبارات» الهجمات الانتحارية التي استهدفت الجيش اللبناني في مخيمات للنازحين السوريين.
وأكدت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان صحفي دعم فرنسا الكامل للبنان في مكافحة الإرهاب من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد.

اقرأ أيضا

مقتل قيادي بارز بطالبان في غارات للتحالف الدولي بأفغانستان