الاتحاد

عربي ودولي

مقتل وإصابة عنصرين لـ «حزب الله» بقصف إسرائيلي للقنيطرة

مستوطنة كتسرين اليهودية في الجولان المحتل (أ ف ب)

مستوطنة كتسرين اليهودية في الجولان المحتل (أ ف ب)

القدس المحتلة (وكالات)

قتل عنصر من «حزب الله» اللبناني، وأصيب آخر، أمس، بقصف صاروخي جوي شنته إسرائيل، على موقع لهم في محافظة القنيطرة جنوب سوريا، وذلك بعد ساعات من سقوط قذيفة صاروخية أطلقت من الأراضي السورية، داخل الشطر الخاضع لسيطرة الاحتلال من هضبة الجولان. وأكدت مصادر إعلامية مقربة من القوات الحكومية السورية، أن عنصراً من الحزب اللبناني قتل، وأصيب آخر بالقصف الإسرائيلي الذي استهدف موقعاً للجيش الحكومي في منطقة الصمدانية الشرقية بمحافظة القنيطرة. وكانت مروحية إسرائيلية قصفت نقطتين عسكريتين للجيش السوري أمس، الأولى في محيط بلدة الصمدانية الشرقية، والثانية عند أطراف مدينة البعث بريف القنيطرة، وأسفرت عن تدمير دبابة تابعة للجيش النظامي دون وقوع إصابات في صفوف القوات الحكومية، بحسب مصادر عسكرية سورية.
وذكر جيش الاحتلال في بيان: «رداً على صاروخ أطلق في وقت سابق الجمعة على إسرائيل من سوريا، استهدفت طائرة للجيش موقعاًَ للجيش السوري انطلق منه» الصاروخ. وهذه المرة الرابعة خلال أسبوع التي تسقط فيها صواريخ وقذائف في مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل التي ترد في كل مرة مستهدفة مواقع للجيش السوري. وفي محافظة درعا جنوب البلاد، نفذت طائرات حربية ومروحية تابعة للجيش السوري النظامي، غارات مكثفة صباح أمس، على المدينة وريفها، في تصعيد جديد تشهده المحافظة. وقال مصدر إعلامي في غرفة عمليات «البنيان المرصوص»، إن الطيران الحربي نفذ غارات جوية على بلدات صيدا، والغارية الغربية، والنعيمة بريف درعا الشرقي، وبلدتي خراب الشحم واليادودة في ريفها الغربي، غداة قصف جوي أيضاً استهدف معبر نصيب الحدودي مع الأردن. وقد ألغت مدينة درعا صلاة الجمعة في بلدات الطيبة واليادودة ونصيب وصيدا والمزيريب، بسبب كثافة الطيران، وخوفاً من حدوث مجازر.

اقرأ أيضا

إيران والصين محور الحرب الباردة الجديدة