الاتحاد

الاقتصادي

«مركز دبي التجاري» يستقبل 26,5 ألف عارض و1,2 مليون زائر خلال 2009

مشاركون في أحد المعارض التي اقيمت في مركز دبي التجاري العالمي

مشاركون في أحد المعارض التي اقيمت في مركز دبي التجاري العالمي

بلغ عدد المعارض التي عقدت في مركز دبي التجاري العالمي للمعارض خلال العام الماضي 83 معرضاً، فيما تجاوز عدد الشركات العارضة 26.5 ألف شركة.
واستقبل المركز خلال عام 2009 أكثر من 1,2 مليون زائر في حين تجاوز عدد المؤتمرات المرافقة 476 مؤتمراً، بحسب بيانات مركز دبي للإحصاء. يأتي ذلك في الوقت الذي أجمع فيه مسؤولون وخبراء في القطاع أن صناعة المعارض والمؤتمرات بدأت تتعافى من آثار الأزمة المالية العالمية، بسبب تزايد اهتمام الشركات العالمية بمنطقة الشرق الأوسط، هرباً من الركود الذي تشهده الأسواق الأوروبية والأميركية.
وأكد هلال سعيد المري الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي أن الأوضاع الاقتصادية الحالية تزيد من أهمية المعارض ودورها كمنصة مهمة للشركات لعرض منتجاتهم وتسويقها من خلال الالتقاء بالشركاء والموزعين وعقد الصفقات التجارية.
وأوضح أن طائفة واسعة من الصناعات على الصعيد العالمي بدأت بالتعافي التدريجي من الأزمة و”من الطبيعي أن تنعكس تلك المؤشرات بشكل إيجابي على قطاع المعارض والفعاليات”.
وقال إن تأثر قطاع المعارض والفعاليات في دبي بتداعيات الأزمة المالية العالمية خلال عام 2009 كان محدوداً، حيث حققت معارض التقنية والتعليم والأغذية والمشروبات والصحة نمواً ملحوظاً مقابل تراجع طفيف بمعارض العقارات والخدمات المالية.
وأشار المري إلى أن المركز اعتمد خطة تسويقية جديدة منذ ظهور بوادر الأزمة في النصف الثاني من عام 2008.
وتركز الخطة على استقطاب العارضين والزائرين والمهتمين بالفعاليات من الدول التي تبعد عن دبي 3 إلى 4 ساعات طيران، حيث تعد دبي مركزاً إقليمياً لقطاع الأعمال وإقامة شبكات الأعمال.
وأشار المري إلى أنه على صعيد المعارض التي ينظمها مركز دبي التجاري، تم عقد الكثير من التحالفات الثنائية مع الفنادق وشركات الطيران بهدف توفير باقات متكاملة للعارضين والزائرين في المعارض الكبرى، مشيراً إلى أن تصميم تلك الباقات السعرية التي تدمج أسعار إيجار مساحات العرض مع أسعار الإقامة وكلفة تذاكر الطيران حفزت الكثير من الشركات والزائرين على المشاركة في معارض المركز خلال عام 2009.
أما بالنسبة للمعارض التي يستضيفها مركز دبي التجاري، تم تقديم العديد من التسهيلات للعارضين والشركات المنظمة على حد سواء، حيث افتتح المركز خلال النصف الثاني من العام الماضي “قاعات الشيخ سعيد” التي تضم أربع قاعات مترابطة بينها قاعة “إرينا” ذات الاستخدامات المتعددة لتضيف هذه التوسعة الجديدة مساحة عرض مغطاة تقدر بحوالي 25 ألف قدم مربع وبارتفاع يزيد على 14 متراً، ما أتاح لعدد كبير من شركات المعدات الثقيلة عرض منتجاتها لأول مرة داخل قاعة مغطاة بعيداً عن تغييرات الطقس.
وقال المري إن الشركات والمؤسسات التجارية في العالم ترى أن منطقة الخليج لا تزال تمتلك كل عوامل الجذب لأنها كانت أقل تضرراً من تداعيات الأزمة العالمية ولا تزال جاذبة للاستثمارات لما تتمتع به من عوامل الاستقرار والأمن والقدرة الشرائية لمواطنيها.
وأشار إلى أن عوامل أخرى مثل انخفاض كلفة المشاركة في المعارض وانخفاض أسعار الطيران والشحن الجوي والبحري وكلفة الإقامة بالفنادق أدت إلى الحد من تأثير الأزمة على قطاع المعارض والمؤتمرات.
ومن جانبه، أشار عبد السلام المدني الرئيس التنفيذي لشركة إندكس القابضة إلى أن صناعة المعارض المتخصصة في دبي لم تتأثر بتداعيات الأزمة المالية العالمية، مقدراً معدل نمو المعارض المتخصصة في دبي خلال عام 2009 بنحو 20% مقارنة بعام 2008.
وأشار إلى أن الأزمة المالية العالمية وضغوطها المتزايدة في الأسواق الخارجية أحدثت تغييراً جذرياً في السياسات التسويقية لدى الشركات العالمية خلال عام 2009.
فقد أصبحت تلك الشركات أكثر تركيزاً على الأسواق الناشئة غير المتشبعة خاصة في منطقة جديدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بحسب المدني.
وقال إن شركة إندكس نظمت وحدها نحو 16 فعالية دولية كبرى في دبي وأربع فعاليات عالمية خارج الدولة خلال العام الماضي، لترتفع استثماراتها بنحو 20 في المائة إلى 100 مليون درهم.
ولفت إلى أن الشركة سبق وأن طلبت من مركز دبي العالمي للمعارض والمؤتمرات خلال عام 2009 زيادة مساحات قاعات العرض المخصصة المعارض المتخصصة التي تنظمها الشركة نظراً لتزايد الإقبال الدولي على المشاركة فيها وهي المساحات التي وفرها المركز وتم استغلالها بالكامل.
ومن المقرر أن يستضيف مركز دبي التجاري العالمي خلال يناير الجاري 7 معارض متخصصة، وهي معرض المختبرات العربية والمعرض الدولي للمجوهرات التقليدية والإكسسوارات والمعرض الدولي لساعات اليد والحائط، ومعرض الخريف التجاري الدولي، ومعرض انترسيك - المؤتمر والمعرض التجاري للأمن والسلامة، ومعرض ومؤتمر الصحة العربي، ومعرض الشرق الأوسط للّوحات والتصميمات الإعلانية

اقرأ أيضا

توقعات بسعـر 60 دولاراً لبرميل النفط في 2020