الاتحاد

الاقتصادي

أنشطة التمويل تدعم صعود أسعار النفط

ارتفعت أسعار النفط الخام امس بعدما ساعدت أنشطة التمويل السوق على التعافي من عمليات بيع شهدتها الجلسة السابقة لكن الارتفاع الكبير في المخزونات الأميركية أمس الأول حد من المكاسب. وبحلول الساعة 10.37 بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي 66 سنتاً إلى 77.26 دولار للبرميل في التعاملات الالكترونية لبورصة نيويورك التجارية (نايمكس) بعد هبوطها 1.77 دولار عند 76.60 دولار أمس الاول، وارتفع سعر خام مزيج برنت 91 سنتا إلى 78.79 دولار للبرميل بعد أن لامس أعلى مستوى في الجلسة عند 78.91 دولار. وكانت أسعار النفط تراجعت يوم الاربعاء الماضي بعد أن أظهرت بيانات للحكومة الأميركية زيادة قدرها 2.1 مليون برميل في مخزونات النفط الخام الاسبوع الماضي وهو ما تجاوز توقعات استطلاع أجرته رويترز والتي جاءت عند 400 ألف برميل. وكان النفط قد بلغ 82 دولارا للبرميل في أكتوبر الماضي لكنه فشل في البقاء فوق هذا المستوى إذا تراجعت السوق بفعل تضافر عوامل بينها ارتفاع المعروض وتراجع الطلب والقلق بشأن الاقتصاد العالمي الهش.
ومن المقرر أن يجتمع وزراء أوبك في لاوندا عاصمة أنجولا يوم 22 ديسمبر الجاري لبحث السياسة الانتاجية، وقبل ذلك يجتمع وزراء النفط في الدول العربية الأعضاء في المنظمة في القاهرة مطلع الأسبوع المقبل حيث من المتوقع أن يناقشوا العرض والطلب لكن دون إصدار قرارات رسمية بشأن انتاج أوبك.
وأعرب وزير النفط الكويتي الشيخ أحمد العبدالله الصباح في تصريحات للصحفيين أمس عن قلقه بشأن مستويات المخزون الحالية بالرغم من أنه استبعد أن تغير أوبك مستويات الانتاج خلال اجتماع ديسمبر.
وقال وزير النفط الكويتي إن الكويت تتوقع إجماع الدول الأعضاء في منظمة أوبك على إبقاء مستويات الانتاج الحالية لدول المنظمة دون تغيير في الاجتماع الذي سيعقد في وقت لاحق هذا الشهر.
وأعرب الشيخ أحمد العبدالله الصباح عن قلقه بشأن مستويات المخزون الحالية، ورداً على سؤال عن موقف بلاده في الاجتماع القادم لأوبك قال الشيخ أحمد “لا تغيير”، مضيفاً أنه يعتقد أن هناك إجماعاً بين الدول الأعضاء في المنظمة على الإبقاء على المستويات الحالية المستهدفة للإنتاج.
ومع ارتفاع الأسعار تجاوز أعضاء أوبك بدرجة متزايدة قيود المعروض التي فرضت عندما انحدرت الأسعار في أواخر العام الماضي وأوائل العام الحالي. وتضخ دول أوبك أكثر من ثلث النفط العالمي وقد أبقت هدف إنتاجها دون تغيير على مدى الاجتماعات التي عقدت في وقت سابق هذا العام.
وقال وزير النفط الكويتي إن سعرا يتراوح بين 70 و 80 دولارا لبرميل النفط يعتبر مرضياً، وقال الوزير إنه لا يتوقع أن تنخفض الأسعار عن هذا النطاق في العام القادم.
ولدى وصوله إلى العاصمة المصرية لحضور اجتماع لوزراء النفط العرب يوم السبت الماضي قال الوزير إنه يرى فائضاً في المعروض في السوق وإن حركة الدولار والمضاربة تقودان الأسعار الحالية للنفط، وقال الشيخ أحمد إن هناك فائضا في المعروض لكنه لا يؤثر على الأسعار بأي حال.

اقرأ أيضا

حامد بن زايد: أفريقيا سوق جاذبة ونبحث آليات تخطي عقبات الاستثمار