الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم العالمية تلامس أعلى مستوى خلال 14 شهراً

ياباني يمر أمام لوحة تعرض حركة أسهم طوكيو التي ارتفعت أمس

ياباني يمر أمام لوحة تعرض حركة أسهم طوكيو التي ارتفعت أمس

سجل مؤشر ام.اس.سي.آي لأسهم كل دول العالم مستوى مرتفعاً جديداً في 14 شهراً امس مع تحول تركيز المستثمرين بعيداً عن المخاوف بشأن أزمة ديون دبي في أعقاب تحرك بنك أوف أميركا لسداد أموال الإنقاذ الحكومي، وقال برنارد مكاليندن المحلل الاستثماري لدى ان.سي.بي ستوكبروكرز “سداد بنك أوف أميركا ديونه أمر ايجابي”
وارتفع المؤشر 0.7 في المئة إلى 302.45 وهو أعلى مستوى له منذ أواخر سبتمبر 2008.
كذلك ارتفع مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية نحو أربعة بالمئة ليغلق على أعلى مستوى في خمسة أسابيع مع صعود أسهم المصدرين مثل كانون بفضل هبوط الين بينما حققت أسهم شركات المعادن مكاسب بعد أن سجل الذهب مستوى قياسيا جديدا.
وزاد مؤشر نيكي 3.8 بالمئة لينهي اليوم على 9977.67 نقطة مسجلاً أعلى إغلاق منذ 30 اكتوبر الماضي، ومتجاوزاً المتوسط المتحرك لإغلاق 25 يوماً عند 9700 نقطة، وصعد مؤشر توبكس الاوسع نطاقاً 3.4 بالمئة إلى 888. 4 نقطة. وقفز سهم ميتسوبيشي موتورز كورب 13.5 بالمئة بعد أن ذكرت صحيفة نيكي الاقتصادية أن شركة بيجو سيتروين تجري مباحثات لإنفاق ما يصل إلى 300 مليار ين (3.4 مليار دولار) لشراء حصة بين 30 و50 بالمئة في الشركة، وزاد سهم بيجو ثلاثة بالمئة في باريس.
وأيضاً ارتفعت بورصة هونج كونج بواقع 264.30 نقطة بنسبة 1.19 فى المئة لتقفل عند 22553.87 نقطة أمس.
وانخفضت قيمة التداول لتصل إلى 70.07 مليار دولار هونج كونج (حوالى 9.05 مليار دولار أميركي) مقارنة بقيمة تداول أمس الأول التي بلغت 77.90 مليار دولار هونج كونج (حوالى 10.06 مليار دولار أميركي).
وخالفت الأسهم الصينية الاتجاه العام حيث انخفض مؤشر شنغهاي المجمع الرئيسي بواقع 5.12 نقطة بنسبة 0.16 في المئة ليقفل عند 3264.63 نقطة، كما انخفض مؤشر شنتشن المركب بواقع 40.67 نقطة بنسبة 0.29 في المئة ليقفل عند 13759.84 نقطة.
وارتفعت قيمة التداول المجمعة لتصل إلى 314.94 مليار يوان (46.31 مليار دولار أميركي) من 310.95 مليار يوان في يوم التداول السابق، وارتفعت جميع الأسهم الـ 28 في بورصة تشاينا نكست باستثناء سهم واحد.
وفي أوروبا ارتفعت الأسهم في أوائل معاملات الأمس معززة مكاسبها التي حققتها في الجلستين السابقتين مع صعود البنوك في أعقاب إعلان بنك أوف أميركا عزمه سداد ديون مستحقة للحكومة.
وبحلول الساعة 08.10 بتوقيت جرينتش ارتفع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.8 في المئة إلى 1023.67 نقطة، والمؤشر الأوروبي مرتفع أكثر من 58 في المئة منذ لامس أدنى مستوياته على الإطلاق في التاسع من مارس الماضي مع تزايد ثقة المستثمرين بشأن فرص التعافي الاقتصادي.
وارتفعت أسهم البنوك بعدما قال بنك أوف أميركا إنه سيسدد 45 مليار دولار من أموال الإنقاذ التي حصل عليها، وزادت أسهم بنكو سانتاندر وباركليز وكومرتسبنك ولويدز وسوسيتيه جنرال ويو.بي. اس وأوني كريديت ما بين 1.2 و2.7 في المئة.
في المقابل تراجع سهم سيمنس أكبر منتج للآليات الصناعية في العالم 1.2 في المئة بعدما قالت الشركة إنها تتوقع انخفاض أرباح التشغيل على مدى السنة المالية بعدما تسبب اسقاط كبير لقيمة أصول في وحدتها المتعثرة للشبكات في خسارة صافية في الربع الأخير.

اقرأ أيضا

حامد بن زايد: أفريقيا سوق جاذبة ونبحث آليات تخطي عقبات الاستثمار