الاتحاد

عربي ودولي

«الشرعية» تقترب من تحرير صرواح بالكامل

الأضرار في مستشفى نجران نتيجة سقوط قذائف حوثية (من المصدر)

الأضرار في مستشفى نجران نتيجة سقوط قذائف حوثية (من المصدر)

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام (صنعاء، عدن)

حققت قوات الشرعية المدعومة بالتحالف العربي تقدماً ميدانياً بارزاً في محيط بلدة صرواح في محافظة مأرب، فيما شددت الأجهزة الأمنية من إجراءاتها في عدد من المدن الرئيسية في وادي حضرموت بهدف تعقب العناصر الإرهابية.
وقال الجيش اليمني أمس، إن قواته المدعومة من التحالف العربي تقترب من انتزاع السيطرة على جبل النصيب الأحمر الاستراتيجي الذي يبعد كيلومتر واحد عن بلدة صرواح آخر معقل للانقلابيين في محافظة مأرب.
وذكر مسؤول أمني لـ «الاتحاد» أن معارك ضارية دارت بين قوات الشرعية والميليشيات الانقلابية في جبهة صرواح حيث تواصل الشرعية تقدمها المستمر بعد تحريرها في الأيام الماضية منطقة المخدرة وجبل مرثد الاستراتيجي في شمال البلدة.
وأضاف المسؤول «المعارك محتدمة في صرواح منذ 10 أيام، وخلفت أكثر من 100 قتيل ومئات الجرحى من الجانبين».
وذكر الجيش اليمني في بيان له أمس، أن قواته تتقدم وسط معارك عنيفة في منطقة جبل «النصيب الأحمر»، مشيراً إلى أن الميليشيات الانقلابية تستميت في الدفاع عن هذا الجبل بعد أن خسرت مؤخراً جبل مرثد ومنطقة المخدرة. وأكد البيان العسكري تكبد الميليشيات الانقلابية في المعارك والغارات الجوية بصرواح «خسائر كبيرة في صفوف مقاتليها بينهم قيادات ميدانية إضافة إلى تدمير عدد من المعدات العسكرية»، لافتاً إلى مصرع مشرف الحوثيين في صرواح، سلطان السقاف، خلال المعارك الحالية في جبل النصيب الأحمر.
وفي السياق، قال مركز «سبأ» الإعلامي التابع للمقاومة في مأرب أمس، إن ميليشيات الحوثي وصالح تحشد مقاتليها بهدف استعادة المواقع التي خسرتها مؤخراً في صرواح.
وشنت مقاتلات التحالف العربي أمس، غارات على أهداف وتعزيزات للميليشيات في منطقة «الورخه» شمال غرب صرواح، ما أسفر عن مقتل العديد من الانقلابيين بينهم قياديان حوثيان وتدمير مركبات عسكرية وسيارات. كما استهدفت 4 غارات جوية مواقع للميليشيات الانقلابية في منطقة محلي ببلدة نهم الواقعة شمال شرق صنعاء.
واندلعت مساء أمس، اشتباكات عنيفة بين قوات الشرعية والميليشيات الانقلابية في منطقة «الخنجر» ببلدة «خب والشعف» شرق محافظة الجوف.
وأكد المتحدث باسم القوات الحكومية في الجوف العقيد عبدالله الأشرف، تراجع وانهزام الانقلابيين خلال الاشتباكات التي أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.
ونفذ طيران التحالف العربي أمس غارات على مواقع للميليشيات في مناطق حدودية مع السعودية بمحافظتي صعدة وحجة شمال البلاد.
وأفادت مصادر إعلامية بسقوط قتلى وجرحى في ضربة جوية استهدفت الجمعة اجتماعاً لقيادات حوثية في بلدة مستبأ شمال حجة.
كما قتل قياديان حوثيان وجرح 17 آخرون في قصف جوي على مواقع للميليشيات في مدينتي حرض وميدي الحدوديتين مع السعودية في شمال وشمال غرب حجة. وقالت مصادر عسكرية ميدانية إن التحالف العربي دمر أيضاً مخزن أسلحة وآليات عسكرية للانقلابيين في الضربات الجوية التي تزامنت مع استمرار المعارك على الأرض في ميدي حيث تصدت قوات الشرعية لهجوم للميليشيات بعد اشتباكات أوقعت قتلى وجرحى.
وعلى صعيد متصل، دمرت غارات ليلية للتحالف العربي تعزيزات للميليشيات في منطقة البرح ببلدة مقبنة شمال غرب محافظة تعز، كما استهدفت غارتان تعزيزات أخرى للميليشيات في شمال مدينة المخا، حيث يدفع الحوثيون بالعشرات من مقاتليهم يومياً في محاولة منهم لاستعادة المدينة.
وذكر موقع الجيش اليمني أن الغارات على منطقة البرح أسفرت عن مقتل 5 حوثيين وإصابة آخرين وتدمير مركبة عسكرية، مشيراً إلى مصرع حوثيين آخرين، بينهم القياديان الميدانيان طه الكبسي ونزار الاخفش، وتدمير العديد من المركبات العسكرية في الغارات على شمال المخا. وسقط قتلى وجرحى من الحوثيين في غارتين للتحالف دمرتا أمس موقعين عسكريين للميليشيات في منطقة هجر كحلان ببلدة عسيلان في محافظة شبوة جنوب شرق البلاد.
وفي سياق متصل، شددت قوات الشرعية من إجراءاتها في عدد من المدن الرئيسية في وادي حضرموت، عقب مقتل عقيد وضابط من القوات المرابطة وسط مدينة «القطن» قبل ثلاثة أيام. وأفاد مصدر محلي لـ «الاتحاد» أن قوات من اللواء 135 التابع للمنطقة العسكرية الأولى انتشرت مع عدد من الآليات في مداخل ومخارج مديريات «سيئون والقطن وشبام» ونصبت عددا من النقاط التفتيشية في محاولة لتعقب عناصر تنظيم «القاعدة» في تلك المناطق، مضيفاً أن هذه الحملة العسكرية جاءت عقب عملية الاغتيال التي طالت عقيد وضابط مرافق له بالقرب من سوق شعبي في مديرية القطن. وأشار إلى أن الأجهزة الأمن والجيش أعلنت رفعت حالة التأهب في الوادي والساحل ودفعت بتعزيزات عسكرية لتأمين مديريات المحافظة من أية هجمات إرهابية.

مقذوفات حوثية تستهدف مستشفى نجران
الرياض (وكالات)

أعلن نائب المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة نجران في المملكة العربية السعودية النقيب عبدالله سعيد آل فارع، عن تعرض مستشفى نجران لمقذوفات حوثية مصدرها الأراضي اليمنية، ونجمت عن أضرار مادية في المكان. كما أكد آل فارع إصابة مواطن بشظايا مقذوف حوثي، إثر تعرض أحياء سكنية بمدينة نجران لمقذوفات حوثية مصدرها الأراضي اليمنية. وتم نقل المواطن المصاب إلى المستشفى لتلقي العلاج، وقد باشرت الجهات المعنية بتنفيذ الإجراءات المعتمدة في مثل هذه الحالات. وفي سياق متصل، استهدف طيران التحالف العربي مواقع جديدة تابعة للميليشيات الانقلابية قبالة الحدود السعودية، وساندت مروحيات الأباتشي تلك الأهداف التي تتمركز فيها الميليشيات.
وذكرت قناة «العربية» أن طيران التحالف كثف غاراته الجوية قبالة منطقتي نجران وجازان، باستهداف عربات عسكرية كانت تقل عناصر حوثيين ومخزناً للذخائر في موقع جبلي، بعد أن حاولت الميليشيات الحوثية إعادة تمركزها قبالة الحدود السعودية، بعد خسائرها التي تلقتها خلال أيام العيد على يد القوات السعودية، بمقتل قيادي وعشرات عناصرها. فيما قصفت مروحيات الأباتشي السعودية عناصر للحوثيين داخل ثكنات رملية، استخدموها حصناً لهم ومقراً لإطلاق القذائف على القرى السعودية المأهولة بالسكان.

اقرأ أيضا

8 قتلى في هجوم لـ"بوكو حرام" في نيجيريا