الاتحاد

كرة قدم

«التراسل الإلكتروني» مع الأندية يدخل المرحلة النهائية

علي حمد مع أعضاء اللجنة للاطلاع على آخر المستجدات (من المصدر)

علي حمد مع أعضاء اللجنة للاطلاع على آخر المستجدات (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

اطلع علي حمد البدواوي مدير عام اتحاد الكرة، على التحضيرات النهائية الخاصة بالمرحلة النهائية لنظام التراسل الإلكتروني، والذي من المزمع إطلاقه للعمل في الأيام القليلة القادمة، جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده مدير عام الاتحاد مع اللجنة المشرفة على النظام صباح أمس بمقر اتحاد الكرة في الخوانيج بدبي، حيث تم عرض خطوات المراحل التجريبية للمرحلة التشغيلية الداخلية التي يمر بها النظام حالياً قبيل دخوله حيز العمل الفعلي. وقال البدواوي: «انطلاقاً من رؤية دولة الإمارات في جعل الابتكار هو شعار لكل المؤسسات والجهات والهيئات العاملة في الدولة، كانت رؤية اتحاد الكرة ولا تزال متجهة دوما نحو إيجاد الحلول الإلكترونية والذكية والتي تساعد وتساهم في تطوير اللعبة في الدولة والعمل على تسهيل عملية الاتصال بين الاتحاد والأندية وبقية الجهات ذات العلاقة واستثمار التطور الإلكتروني والذكي العالمي لخدمة الكرة الإماراتية».
وأوضح مدير عام الاتحاد أنه تم توجيه إدارة تقنية المعلومات باتحاد الكرة، وبالتعاون مع اللجنة المشرفة على النظام، عمل ورشة تدريبية خلال الأيام القلية القادمة، حول مشروع (التراسل الإلكتروني)، للموظفين المخول لهم استخدام النظام بمختلف إدارات الاتحاد، ومن ثم ستنظم ورش تدريبية لموظفي الأندية على استخدام هذا النظام كمرحلة لاحقة.
وأضاف البدواوي «يعد برنامج التراسل الإلكتروني نظاماً يختص بجميع المراسلات والمخاطبات بين الاتحاد والأندية والمؤسسات الخارجية، وداخلياً بين إدارات ولجان الاتحاد مع الأمانة العامة، وتم تدشين هذا النظام من قبل يوسف السركال رئيس الاتحاد، كمرحلة من مراحل هذا المشروع في يوليو من العام الماضي، وسيتم ربط النظام الجديد بالأنظمة الأخرى الموجودة في الاتحاد، كما سيتم ربط الفاكس الإلكتروني والبريد الإلكتروني الرسمي للاتحاد بنظام المراسلات الجديد كمرحلة أخرى، والتي تم تقريبا الانتهاء منها وتجريبها تفاديا لمنع حصول أي أخطاء أو مشاكل حال دخول النظام مرحلة التشغيل النهائي».
من جهته قال أحمد بهادر مدير إدارة تقنية المعلومات في الاتحاد، إن هذا النظام سيوفر بالإضافة إلى السرعة واختصار الجهد، أرشفة إلكترونية لجميع الرسائل الصادرة والواردة من وإلى الاتحاد، لتسهيل عملية إيجاد المعلومات وسيتم طلب الرسائل في النظام بطريقة سلسة لتبسيط إيجاد المعلومات لاحقاً، وأيضاً سيوفر النظام طريقة ذكية لتحويل الرسائل للجهات المعنية بخط سير منظم وواضح يساعد على توفير المعلومات عند المخاطبات الرسمية بين الاتحاد وجميع الأندية والمؤسسات الأخرى.
وذكر بهادر، أن المشروع يوفر الجهد على الأندية في حفظ المراسلات والرد عليها من قبل الأمانة العامة حيث ستكون الرسائل والخاصة بموضوع واحد ستكون مرتبطة بسلسلة إلكترونية واحدة، بجانب أرشفتها إلكترونياً، ما يتيح سهولة الرجوع إليها من قبل الاتحاد والنادي المعني فقط، في أي وقت بكل يسر ودون عناء ومشقة.
وتابع بهادر، أن النظام يقدم خدمة الإشعار، بحيث يتسلم المرسل إشعارا بوصول رسالته، ما يؤكد أن كل الرسائل الواردة تم تسلمها، إضافة لخدمة التذكير في حالة وجود رسائل تتطلب الرد في مواقيت محددة، مع توزيع الصلاحيات حسب التسلسل الإداري المعمول به في الاتحاد.
وأشار بهادر إلى أن المشروع الآن في مرحلة الاختبار الداخلي،
وبعدها سوف تكون الانطلاقة نحو موظفي الأندية المخول لهم بالتراسل مع اتحاد الكرة، حيث ستتم مطالبة الأندية الى تسمية موظفيها المخول لهم باستخدام هذا النظام حتى يتم تدريبهم على استخدامه، تمهيداً لإدخاله في حيز التنفيذ الفعلي خلال الفترة المقبلة، بحيث تكون جميع المراسلات من وإلى الاتحاد داخل النظام فقط.
ولفت إلى أن التعاون بين مختلف الجهات المعنية هو سر نجاح المشروع، وذلك من خلال التقيد بضوابط استخدام النظام والذي سيوفر علينا الكثير من الوقت والجهد، تماشياً مع توجيهات إدارة الاتحاد الرامية نحو التحديث والتطور، والاتجاه نحو العمل الإلكتروني الحديث، بحيث تصبح جميع المعاملات محفوظة داخل هذا النظام، مما يسهل على الإدارات التواصل وتسلم قرارات الأمانة العامة، والتوجيهات الواردة منها.

اقرأ أيضا