الاتحاد

الرئيسية

الألعاب النارية تضيء سماء عاصمة الاتحاد

ألعاب نارية تضيء سماء أبوظبي ابتهاجا باليوم الوطني

ألعاب نارية تضيء سماء أبوظبي ابتهاجا باليوم الوطني

أضاءت الألعاب النارية سماء العاصمة أبوظبي مساء أمس لمدة 45 دقيقة في عرض هو الأضخم من نوعه في العالم من المنتظر أن يدخل في موسوعة “جينيس” للأرقام القياسية.
وأقيمت هذه العروض في إطار المظاهر الاحتفالية التي عمت أنحاء الإمارات ومدنها وقراها بمناسبة اليوم الوطني الثامن والثلاثين لإعلان اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة الذي صادف أمس.
وحوّلت الألعاب النارية ليل العاصمة إلى نهار، من خلال توزيع نقاط إطلاق هذه الألعاب على المدينة من جهاتها الأربع، حول فندق قصر الإمارات، وعند مركز أبوظبي الوطني للمعارض ومسجد الشيخ زايد الكبير ومرسى البطين وبجوار فندق “بيتش بالاس” على شارع السلام.
ونزل الآلاف إلى كورنيش أبوظبي لمشاهدة هذه العروض التي أنارت المدينة بألوان الفرح التي ارتفعت لأكثر من 200 متر في سماء العاصمة، ضمن احتفالات فندق “قصر الإمارات” باليوم الوطني، وتقديراً لمنجزات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. وتنطلق عروض الألعاب النارية اليوم مجدداً في تمام الساعة 8:30 مساء.
إلى ذلك، تواصلت فعاليات وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع للاحتفال باليوم الوطني الـ 38 في كل إمارات الدولة والتي تشرف عليها لجنة الفعاليات برئاسة عفراء الصابري المدير التنفيذي للخدمات المؤسسية والمساندة بالوزارة.
ففي إمارة أبوظبي، أقيم عرض فني نظمته الوزارة بالتعاون مع سفارة جمهورية مصر العربية لدى الدولة، وقدمته الفرقة القومية المصرية للفنون الشعبية والتي تعد من أهم وأقدم فرق الفنون الشعبية العربية بحضور حشد كبير من الجمهور والمهتمين ومحبي الفنون الشعبية والتراث، وذلك مساء الثلاثاء 1 ديسمبر 2009 في المسرح الوطني بأبوظبي.
واشتملت عروض الفرقة القومية المصرية للفنون الشعبية على عدد من الرقصات الشعبية التي أداها أكثر من عشرين راقصاً وراقصةً تمايلت أجسادهم في المشاهد الراقصة من القرية التراثية المصرية وحياة ضفاف النيل في يوميات نقل المياه والغناء والحصاد والزراعة وغيرها، مصحوبة بغناء المواويل المصرية المشهورة والمقاطع السردية بأصوات المغنين العذبة والعزف الموسيقي الأصيل، إضافة إلى أعضاء الفرقة من العازفين والمؤدين، الذين تزينوا جميعاً بأثواب مزركشة تعكس روعة التراث الشعبي والفلكلور المصري العريق.
كما تضمنت الفعاليات عروضاً شعبية قدمتها فرق الفنون الشعبية، ومعرض “بانوراما الاتحاد” الذي تضمن صوراً قديمة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ولصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، في فترات مختلفة من عمرهما، تبرزه إلى جانب والده في مناسبات وطنية واجتماعية عديدة. كما تضمن المعرض صور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

عرض آثار وتراثيات

واحتوت المعروضات من اللقى الآثارية على أوانٍ من الأباستير متوسطة الحجم، من معثورات موقع القصيص وتعود إلى الألف الأول قبل الميلاد، وزهرية من المرمر الأبيض تحتوي على نتوءات مزخرفة بخطوط عريضة غائرة، والبدن مزخرف بزخارف هندسية، كما احتوت قطعةً معدنية عبارة عن خلخال برونزي مستدير وإناءً وزبدية من الحجر الصابوني مزخرفين بخطوط أفقية متوازية ومتعرجة. وتعود بعض معروضات مقتنيات وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع من النقود الإسلامية إلى العهود الأموية والعباسية، كما يتضمن المعرض مجموعات بريدية قديمة صادرة في الإمارات العربية المتحدة يعود بعضها إلى بدايات السبعينات من القرن الماضي متزامناً مع إعلان اتحاد الإمارات، ومنها ما هو صادر احتفالاً بمناسبات وطنية كالذكرى الثلاثين لجلوس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، والذكرى الأولى لجلوس صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
كما تضمنت المعروضات لباساً تراثياً تقليدياً للرجال والنساء في الإمارات وأدوات زينة المرأة الإماراتية من حلي وغيرها، وقد استمتع جمهور المتسوقين بالمعروضات، وقاموا بمشاهدة عروض الأفلام الوثائقية التي تضمنت معلومات جغرافية وتاريخية عن دولة الإمارات وطبيعتها الساحرة.
كما تضمنت الفعاليات عروض الكرنفال العالمي للأطفال وعروض الشخصيات الكرتونية المحلية من شخصيات الفريج وشعبية الكرتون وشخصيات الرسوم المتحركة المحلية، وقد شهدت جميع الفعاليات إقبالاً شديداً من قبل الحاضرين من الكبار والصغار للحصول على الهدايا الرمزية التي توزعها وزارة الثقافة بالمناسبة.

مسابقة ثقافية

استمتع الجمهور في مركز أبوظبي التجاري بالمسابقة الثقافية التي أطلقتها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بمناسبة احتفالاتها باليوم الوطني الثامن والثلاثين، إذ قامت منى العامري من قسم التأليف والنشر في الوزارة بطرح المسابقة الثقافية التي تضمنت مجموعة من الأسئلة الثقافية في التوعية الوطنية والتعريف بتاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة وبخاصة تاريخ قيام الاتحاد ومسيرته الرائدة في الوحدة والعمل الوطني المشترك من أجل نماء وازدهار الإمارات.
وقد تسابق الجمهور من الكبار والصغار على الإجابة عن أسئلة المسابقة ونال العديد منهم الجوائز القيمة والهدايا التذكارية التي وزعتها الوزارة على المشاركين في الفعالية تشجيعاً لهم على التعرف أكثر إلى تراث وتاريخ الدولة وتأكيداً منها على تحقيق رؤيتها الاستراتيجية في تنمية مجتمع مثقف وشباب مبدع لمستقبل طموح.

اقرأ أيضا

أمير الكويت: لن نسمح بما قد يهدد أمن البلاد واستقرارها