السبت 24 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

أوباما: سوريا تستعين بإيران لقمع الاحتجاجات

أوباما: سوريا تستعين بإيران لقمع الاحتجاجات
23 ابريل 2011 23:55
اتهم الرئيس الأميركي باراك أوباما في معرض إدانته استخدام العنف ضد المتظاهرين في سوريا أمس، النظام القائم بالسعي للحصول على مساعدة إيران لقمع الاحتجاجات، وهو الأمر الذي أثار رد فعل من جانب دمشق التي أبدت أسفها للاتهامات، بينما رفضتها طهران بشدة. وقال أوباما في بيان "إن الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات استخدام الحكومة السورية الشائن والمروع للعنف ضد المتظاهرين والذي يجب أن يتوقف فوراً". ورأى أن أعمال العنف تدل على أن إعلان النظام السوري رفع حال الطوارئ لم يكن جدياً، واتهم بشكل مباشر الرئيس السوري بشار الأسد بالسعي للحصول على مساعدة طهران لقمع الاحتجاجات. وأضاف أوباما "عوضاً عن الاستماع لشعبه، يتهم الأسد الخارج ساعياً في الوقت عينه للحصول على المساعدة الإيرانية لقمع المتظاهرين باستخدام السياسات الوحشية نفسها المستخدمة من قبل حلفائه الإيرانيين"، وأضاف "نعترض بشدة على المعاملة التي تخص بها الحكومة السورية مواطنيها ولا نزال نعترض على موقفها الذي يزعزع الاستقرار بما في ذلك دعمها للإرهاب ولجماعات إرهابية". لكن أوباما لم يشر إلى أي عواقب أميركية محتملة إذا رفض الأسد الاستماع لمطالبه، واكتفى بالقول "إن الولايات المتحدة ستظل تقف إلى جانب الديمقراطية والحقوق العالمية التي يستحقها كل البشر في سوريا وفي كل أنحاء العالم". وأعربت السلطات السورية عن أسفها لما صدر عن الرئيس الأميركي من تصريحات قالت "إنها تفتقر إلى الموضوعية بشأن سوريا". ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية عن مصدر مسؤول لم تكشف هويته "أن الجمهورية السورية تعبر عن أسفها لصدور بيان للرئيس الأميركي بشأن الأوضاع في سوريا كونه لا يستند إلى رؤية موضوعية شاملة لحقيقة ما يجري على الأرض". وأضاف المسؤول "سبق لسوريا أن نفت ما روجت له الإدارة الأميركية حول الاستعانة بإيران أو غيرها في معالجة أوضاعها الداخلية ونستغرب إصرار الإدارة على تكرار هذه الادعاءات، الأمر الذي يشير إلى عدم المسؤولية وإلى أن ذلك جزءاً من التحريض الذي يعرض مواطنينا للخطر". ورفضت إيران أيضاً اتهامات الرئيس الأميركي بأن النظام السوري يسعى للحصول على مساعدتها لقمع حركات الاحتجاج. ونقلت قناة "العالم" الإيرانية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمان برست قوله "نرفض هذه التصريحات .. سياستنا الخارجية واضحة جداً.. لا نتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى". وانتقد المتحدث الإيراني استخدام القوة ضد المتظاهرين، وقال "إننا نحترم سيادة الدول الأخرى وكذلك مطالب الناس. باريس: لا بد من محاسبة المجرمين باريس (وكالات) - دان وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه أمس القمع العشوائي والعنيف الذي تمارسه قوات الأمن ضد المتظاهرين في سوريا والذي أسفر عن سقوط عشرات القتلى، ودعا السلطات إلى التخلي عن استخدام العنف. وقال في بيان "لا بد من محاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم ومرتكبيها..هذا القمع يتناقض مع رفع حال الطوارئ وندعو بإلحاح السلطات إلى التخلي عن استخدام العنف واحترام حقوق مواطنيها وحرياتهم الأساسية طبقاً لالتزاماتها الدولية، وخاصة الحق في التظاهر سلمياً وحرية الصحافة". وأضاف "وحده حوار سياسي يشارك فيه الجميع وإصلاحات تستجيب لتطلعات الشعب المشروعة من شأنه أن يصون استقرار البلاد الذي هو من مصلحة الجميع".
المصدر: عواصم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©