الاتحاد

الاقتصادي

تطبيق مفاهيم المباني الخضراء يخفض من استهلاك الطاقة والمياه

يخفض تطبيق مفاهيم المباني الخضراء من استهلاك الطاقة والمياه بنسبة تتراوح بين 36% إلى 70%، بحسب لين كامبل رئيس قسم الطاقة العالمية وحلول أماكن العمل في «جونسون كونترولز».
وأطلقت الشركة في مؤتمر صحفي أمس برنامج «ميتاسيس» لإدارة المباني الذي يساهم في رفع كفاءة المباني، وتقليل التكاليف، وخفض انبعاثات غازات الدفيئة.
ونوه إلى أن «مجلس الولايات المتحدة للأبنية الخضراء» حدد بأن المبنى الذي يمكن اعتباره «أخضر» هو الذي يحافظ على الكهرباء بنسبة 70%، والماء بنسبة بين 50% و60%، والطاقة بنسبة 36%.
وأشار إلى أنه وبعد الأزمة الاقتصادية الأخيرة ازداد اهتمام مالكي الأبنية بتعزيز كفاءة الطاقة في مبانيهم من أجل تقليص تكاليف التشغيل وتوفير مبالغ لا داعي فعلي لإنفاقها.
وقال: نعمل على مساعدة الشركات على تقليص استهلاك الطاقة والتكاليف المتعلقة بها بنسبة تتراوح بين 15% و50%.
وأضاف: أعتقد أن لا مبرر للمخاوف التي تراود البعض أحياناً حول التكلفة المبدئية لمشاريع المباني الخضراء نظراً لما تقدمه هذه الأبنية من فوائد مالية عظيمة على المدى الطويل، مشيراً إلى أن الأهم هو كيفية تطوير المشاريع الخضراء باتباع أفضل الممارسات مع تحقيق أكبر فائدة لمتعهدينا وإدارة عملياتنا بأفضل شكل ممكن. ومن جانبه، قال مجدي مكي نائب الرئيس والعضو المنتدب لـ»جونسون كونترولز» في الشرق الأوسط: إن تكامل أنظمة إدارة المباني مع أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا المعلومات ضمن شبكة ذكية واحدة يعد جزءاً مهماً من استراتيجيتنا الهادفة لتحقيق الاستدامة.
وأضاف: لقد تمكنت «جونسون كونترولز»، من التعامل مع أغلب التحديات الكامنة المتمثلة في السعي لتحقيق التكامل في العالم الحقيقي وترابط المشاريع، مما سمح لمالكي المباني ومديريها التحكم بالتكاليف واستهلاك الطاقة.
ونوه إلى أن التقنيات الحديثة تسمح بإدارة محفظة العقارات بشكل أكثر فعالية وتحقق أكبر قدر من التوفير في التكاليف، وتسهل عملية البناء وتزيد من راحة مستخدمي المبنى

اقرأ أيضا

الإمارات وروسيا تعززان التعاون في مجال خدمات النقل الجوي