الاتحاد

الإمارات

قسم الكلى بمستشفى عبيدالله يجري 17 ألف حالة غسيل خلال عام

عبدالله أحمد النعيمي

عبدالله أحمد النعيمي

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)
أجرى قسم الكلى التابع لمستشفى إبراهيم بن حمد عبيدالله في رأس الخيمة 17179 عملية غسيل خلال العام الماضي، بحسب ما أشار إليه قسم الإحصاء في منطقة رأس الخيمة الطبية.
ويجري حاليا تنفيذ مشروع مبنى الكلى الذي سيتم الانتهاء منه منتصف العام الحالي والمكون من ثلاثة طوابق ويضم أقساما ووحدات سيتم تدعيمها بأجهزة مطورة فضلا عن زيادة الطاقم الطبي لتقديم كافة السبل العلاجية لمرضى الكلى في الإمارة.
وأشار الدكتور عبدالله أحمد النعيمي مدير منطقة رأس الخيمة الطبية، الى أن قسم الكلى في مستشفى إبراهيم عبيدالله يقدم خدمات علاجية متعددة للمرضى وكذلك المراجعين الذين تستقبلهم العيادات الخارجية على الدوام، ويوجه الرعاية الطبية اللازمة لاستكمال مختلف العلاجات التي تتطلبها حالات وأمراض الكلى.
وذكر انه خلال العام الماضي راجع القسم 269 مريضا تم تقديم الخدمات العلاجية لهم كافة، وبلغ عدد المرضى الذين يخضعون لجلسات غسيل الكلى 126 مريضا، فيما بلغت أعداد الجلسات المنفذة للمرضى 17179 جلسة علاجية، وتراوحت أعداد الأشخاص الذين يراجعون العيادات الخارجية بين 500 و1000 مراجع تقريبا.
وأشار الى أن القسم يوفر 21 جهازا لغسيل الكلى، لتسهيل عملية إجراء الغسيل للمرضى بكل سهولة، مشيرا إلى أن القسم يقدم خدماته للمرضى على مدار الساعة بمعدل خمس مناوبات في اليوم.
وذكر أن أعمال البناء والتشييد مستمرة في مشروع مبنى جديد للكلى خلف مستشفى إبراهيم عبيدالله والمرتبط بقسم العناية المركزة في المستشفى وسيتم الانتهاء منه خلال منتصف العام الحالي، مشيرا الى أن المبنى يتكون من ثلاثة طوابق، وسيتم تزويده بمعدات جديدة إلى جانب تخصيص طاقم طبي وتمريضي لمتابعة الحالات المرضية التي سيستقبلها.
وأضاف أن المبنى الجديد سيرفع الطاقة الاستيعابية للمرضى والحالات المختلفة التي سيستقبلها في ظل زيادة أعداد الأجهزة المقدمة والتي ستمكن المرضى من إجراء عمليات الغسيل دون الحاجة إلى الانتظار طويلا.
وأشار الدكتور عبدالله أحمد النعيمي إلى أن المنطقة الطبية، ممثلة إدارة التثقيف والإعلام الصحي، تنظم برامج التوعية والتثقيف المتعلقة بأمراض الكلى والموجه إلى كافة شرائح المجتمع، وذلك للتعريف بالمرض ووسائل العلاج وكيفية الوقاية منه عبر المتابعة الصحية والحياة السليمة.
وأكد حرص المنطقة الطبية على تعريف كادرها الطبي بأحدث الوسائل والطرق العلاجية المقدمة لمرضى الكلى والاطلاع على آخر المستجدات الحديثة في مجال الأدوية والأجهزة المستخدمة بها لتطوير مستوى الخدمات التشخيصية والعلاجية، والارتقاء بمستوى الأداء لدى الكوادر العاملة في القطاع الصحي.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية فنلندا