الاتحاد

الاقتصادي

شركة محلية تنفذ طلبات بقيمة 5,5 مليار درهم لتركيب محطات توليد بالطاقة الشمسية

جناح شركة مولك القابضة التي تطور نظماً خاصة بالطاقة الشمسية

جناح شركة مولك القابضة التي تطور نظماً خاصة بالطاقة الشمسية

تنفذ مجموعة “مولك القابضة” طلبات تصنيع لمحطات كهربائية تعمل بالطاقة الشمسية بملياري دولار (5.5 مليار درهم) بطاقة استيعابية تصل إلى 429 ميجاواط، بحسب كورام نواب المدير العام للشركة.
وقال نواب الذي تتخذ شركته من الشارقة مقراً لها لـ”الاتحاد” إن الشركة بدأت بمرحلة التصاميم لأربعة مشاريع في كل من الولايات المتحدة الأميركية، والهند، والمغرب وقطر، في حين لا تزال في مرحلة التفاوض مع شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” لتزويدها بخلايا شمسية تعمل بتقنية المرايا المصنعة من الألمنيوم.
وأشار نواب إلى أن المجموعة حصلت على امتيازات التقنية الأميركية المستخدمة في تصنيع خلايا شمسية من الألمنيوم، في حين تتم عمليات التصنيع في مقر الشركة الواقعة بمنطقة الحمرية في الشارقة، تحت اسم “مولك سنتروف للطاقة المتجددة”.
وتعتبر تقنية ألواح الألمنيوم أقل تكلفة من الخلايا الكهروضوئية المستخدمة حالياً على مستوى العالم بنسبة 30%، كما تزيد فعاليتها بنسبة 15% مقارنة بالتقنيات الحالية أيضاً، بحسب نواب.
وبدأت الشركة أعمال التصنيع في الدولة خلال العام الماضي، في حين تأسست المجموعة الأم عام 1999.
وتعمل الشركة على مشروع في الهند بطاقة استيعابية قدرها 25 ميجاواط، في حين تنفذ مشروعين في كل من دولة قطر ومملكة المغرب بطاقة استيعابية قدرها 2 ميجاواط لكل منهما، فضلاً عن مشروع في الولايات المتحدة الأميركية بنحو 400 ميجاواط.
من جانب آخر، تقوم الشركة في الوقت الراهن، بتركيب خلايا شمسية من صناعتها في موقع مصنعها بالشارقة بطاقة استيعابية تصل إلى 250 ميجاواط، حيث يقوم المصنع بالتزود بالكهرباء ذاتياً من خلال الألواح الشمسية التي يقوم بتركيبها وتوليد الكهرباء من خلالها، وفقاً لنواب.
وأضاف نواب “سنبدأ بتقديم خدماتنا للمنازل والمساكن والشركات والمصانع، في سبيل نشر ثقافة الطاقة الشمسية واستغلال وسائل الطاقة المتجددة”.
وأشار نواب إلى أن الشركة تمتلك من الإمكانيات ما يؤهلها إلى العمل على تركيب منتجات أخرى للطاقة الشمسية مثل تزويد أعمدة الإنارة في الشوارع والإشارات الضوئية بوحدات شمسية توفر لها الكهرباء.
وتلاقي تقنية التزود بالكهرباء من خلال الطاقة الشمسية اهتماماً واسعاً في الدولة خلال الفترة الماضية، حيث عمدت مدينة مصدر إلى تركيب ألواح كهروضوئية بطاقة استيعابية تصل إلى 10 ميجاواط وتقوم برفعها إلى 11 ميجاواط بحلول الشهر المقبل.
ويوجد بمدينة مصدر نحو 87 ألف وحدة كهروضوئية، تختلف في أنواعها.
من جانب آخر، أعلنت بلدية مدينة أبوظبي أمس الأول، عن نيتها تحويل الكهرباء في شوارعها للعمل بالطاقة الشمسية من خلال مشروع ستبدأ به خلال العام الحالي، وأشارت إلى أنها ستبدأ بمدينة محمد بن زايد ضمن مشروع إعادة التخطيط القائم حالياً

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية