الاتحاد

الاقتصادي

شراء مؤسساتي يعزز مكاسب الأسهم المحلية

متعاملان في سوق أبوظبي (الاتحاد)

متعاملان في سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

واصلت الأسهم المحلية أداءها الإيجابي، خلال جلسة تعاملات أمس، بالتزامن مع سيطرة النزعة الشرائية على عدد من الأسهم القيادية المدرجة، فيما واصلت المؤسسات والمحافظ الأجنبية اقتناص الفرص المتاحة مع وصول الأسعار لمستويات مغرية للشراء، على الرغم من التراجع الملحوظ في أحجام وقيم التداولات.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، نحو 251.4 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع 118.5 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3744 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 60 شركة مدرجة.
ونجح مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال الجلسة، في التمسك بمستوياته السابقة، على الرغم من الضغوط التي تعرض لها نتيجة عمليات بيع طالت سهم «أبوظبي الأول»، ليغلق على تراجع طفيف بنسبة 0.03% عند مستوى 4978 نقطة، بعدما تم التعامل على 32.6 مليون سهم، بقيمة بلغت 115.1 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1365 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 25 شركة مدرجة.
بدوره، واصل مؤشر سوق دبي المالي الصعود للجلسة الثانية على التوالي، بفعل عمليات شراء استهدفت معظم الأسهم القيادية والمنتقاة، ومنها سهما «الإمارات دبي الوطني» و«إعمار» ليغلق على ارتفاع بنسبة 0.57% عند مستوى 2673 نقطة، بعدما تم التعامل على 85.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 136.3 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2379 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 35 شركة مدرجة.
وقال جمال عجاج، المحلل المالي: إن الأسواق المالية المحلية شهدت، خلال جلسة أمس، تعاملات إيجابية سيطرت عليها النزعة الشرائية، في سوق دبي المالي، منوهاً بأن الأسواق المالية المحلية تمتلك مقومات الصعود، نتيجة حالة التفاؤل التي تسود أوساط المستثمرين مع ترقب الإعلان عن النتائج النصفية للشركات المدرجة ووصول أسعار الأسهم لمستويات مغرية للشراء.
وأضاف عجاج: الأسهم القيادية المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية شهدت زخماً واضحاً في تعاملات المستثمرين الأجانب، خلال الجلسة، لعمليات بيع استهدفت سهم «أبوظبي الأول»، فيما سيطرت النزعة الشرائية على سهم «اتصالات»، ما ساهم في تمسك المؤشر العام بمستوياته السابقة ليغلق على تراجع طفيف.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، بعدما تم التعامل على أكثر من 7.2 مليون سهم، ليغلق على تراجع عند سعر 1.88 درهم، خاسراً فلساً واحداً عن الإغلاق السابق، فيما جاء سهم «أبوظبي الأول» في مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً 48 مليون درهم، ليغلق منخفضاً عند سعر 14.72 درهم، خاسراً 4 فلوس عن الإغلاق السابق.
وفي دبي، جاء سهم «سلامة» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، مسجلاً كميات تداول بلغت 23.7 مليون سهم، ليغلق على ارتفاع بنسبة 3.07% عند سعر 0.604 درهم، فيما تصدر سهم «الإمارات دبي الوطني» الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً 30 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع بنسبة 0.88% عند سعر 11.45 درهم، رابحاً 10 فلوس عن الإغلاق السابق.

نصائح للمستثمرين
وجود حوكمة رشيدة للشركة، يقود للأداء الناجح والإنجاز الجيد للشركة وإدارة واعية للمخاطر، فضلاً عن وضع استراتيجية ذكية لأعمال الشركة؛ مما يؤدي لتبديد قلق المستثمرين، ويبعث الثقة في نفوسهم، سواء بخصوص الشركات، أو سوق رأس المال عموماً.

هيئة الأوراق المالية والسلع

 

 

اقرأ أيضا

مشاهدة معالم أبوظبي ودبي بطائرة مائية