الاتحاد

الرياضي

«الفيفا» يحدد رؤوس المجموعات في مونديال 2010

داني جوردان  (يسار) رئيس اللجنة المنظمة خلال توزيع مجموعات المونديال أمس

داني جوردان (يسار) رئيس اللجنة المنظمة خلال توزيع مجموعات المونديال أمس

وزع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) المنتخبات على أربعة مستويات تمهيداً لسحب القرعة نهائيات كأس العالم 2010 والمقررة غداً في كايب تاون ولن يكون المنتخب الفرنسي وصيف النسخة الأخيرة في مونديال المانيا 2006 على رأس احدى المجموعات. وبالتالي تنتظر المنتخب الفرنسي مهمة صعبة خلال عملية سحب القرعة لأنه سيقع مع أحد رؤوس المجموعات أي نخبة المنتخبات العالمية إلا إذا ابتسم له الحظ وأوقعته مع جنوب أفريقيا الدولة المضيفة التي تعتبر أضعف المنتخبات المصنفة في المستوى الأول.
واوضح أمين عام «الفيفا» الفرنسي جيروم فالكه بأن «الفيفا» لم يعاقب فرنسا على الاطلاق بسبب لمس مهاجمها تييري هنري الكرة خلال مباراة الملحق ضد جمهورية ايرلندا والتي أدت إلى التمريرة التي جاء منها هدف وليام جالاس الحاسم.

واعتمدت اللجنة المنظمة لكأس العالم برئاسة الكاميروني عيسى حياتو، رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، في تحديد المستويات الأربعة على تصنيف الاتحاد الدولي لشهر أكتوبر وليس تصنيف نوفمبر، لأن التصنيف الأخير يعطي أفضلية للمنتخبات التي خاضت الملحق الأوروبي وتأهلت عنه.
وكان تصنيف نوفمبر يمنح الأفضلية لفرنسا والبرتغال كونهما كانا في المركزين السابع والخامس على التوالي، أما في تصنيف أكتوبر، فانهما احتلا المركزين التاسع والعاشر وهذا ما يفسر عدم وجودهما على رأس احدى المجموعات، ليكون المنتخب الهولندي الفائز الأكبر في هذه العملية.
كان الاتحاد الدولي أعتمد 2005 في قرعة نهائيات مونديال 2006 على تصنيف المنتخبات في الأعوام الثلاث السابقة وعلى نتائجها في نهائيات مونديالي 1998 و2002.

توزيع المنتخبات:
المنتخبات المصنفة في المستوى الأول: البرازيل والأرجنتين وإنجلترا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وجنوب أفريقيا وإسبانيا.
والمستوى الثاني: (منتخبات أوقيانيا وآسيا والكونكاكاف): أستراليا واليابان وكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية وهندوراس والمكسيك والولايات المتحدة ونيوزيلندا.
والمستوى الثالث (المنتخبات المتأهلة عن قارتي أميركا الجنوبية وأفريقيا): تشيلي والباراجواي والأوروجواي والكاميرون وساحل العاج وغانا ونيجيريا والجزائر.
والمستوى الرابع (المنتخبات المتأهلة عن قارة أوروبا): فرنسا والبرتغال وسلوفينيا وسويسرا واليونان وصربيا والدنمارك وسلوفاكيا.
من جانب آخر، قال داني جوردان رئيس اللجنة المنظمة، إن كأس العالم وصلت إلى كايب تاون أمس الأول، وبوصول الكأس نكون قد وضعنا حداً لأي شكوك ممكنة، انها نهاية فترة طويلة من الأمل والإخفاق، ثم الأمل والإخفاق، سنحتفل بكأس العالم، الكأس وصلت إلى كايب تاون وفي الأفق هناك جزيرة روبن حيث مهد نيلسون مانديلا (سجن هناك 18 من أصل الأعوام الـ27 التي أمضاها في الاعتقال) لجنوب أفريقيا الجديدة، كمكان جديد للجميع، ديمقراطي وحر». وفي معرض رده على سؤال حول ما يشعر به قبل قرعة النهائيات التي تجرى غداً في كايب تاون، أوضح أن ممثلي المنتخبات الـ32 قادمون من أجل القرعة، والملاعب جاهزة، وأعرب أن لا يصبح منتخب بلاده أول مضيف يودع النهائيات من الدور الأول، أملاً أن يتواجد منتخب أفريقي في الدور نصف النهائي بغض النظر عن هويته.

ولدى سؤاله عما إذا كان متخوفاً من خروج منتخب بلاده من الدور الأول، أجاب جوردان: «أتحدث هنا عن العصبية، وليس الخوف، علينا أن نتأهل إلى الدور الثاني (ثمن النهائي)، لا يجب أن تكون جنوب أفريقيا أول بلد مضيف يخرج من الدور الأول، سيجتمع لاعبونا اعتباراً من أبريل من أجل أن يتحضروا بطريقة جيدة، خلال كأس القارات تحضروا لمدة شهر وقدموا أداء جيداً، نأمل أن يقدموا مستوى جيداً في المونديال».
وعن هوية المنتخب الذي يرشحه للفوز باللقب، قال جوردان: «قد تصبح البرازيل المنتخب الوحيد الذي يتوج بلقبي كأس القارات وكأس العالم معا، لكن هناك الكثير من المنتخبات الكبرى: انجلترا، اسبانيا، هولندا، ايطاليا، المانيا، ويجب أن لا ننسى المنتخبات الأفريقية: المنتخبات الموجودة هنا تتمتع بمستوى جيد، سيقاتلون (الأفارقة) من أجل اللقب، امنيتي أن يصل منتخب أفريقي، وان لم يكن جنوب أفريقيا، إلى الدور نصف النهائي». وستتمثل القارة السمراء التي ستحتضن النهائيات للمرة الأولى، عبر الكاميرون ونيجيريا وغانا وساحل العاج والجزائر، إضافة إلى البلد المضيف.

اقرأ أيضا